الوضع المظلم
Sunday, 16 January 2022
Logo

قوات المجلس العسكري الانقلابي في ميانمار تحرق 11 شخصاً أحياء

قوات المجلس العسكري الانقلابي في ميانمار تحرق 11 شخصاً أحياء
جيش ميانمار

أغارت قوات حكومة ميانمار على قرية صغيرة في الشمال الغربي، واعتقلت مدنيين وقيّدت أيديهم ثم أحرقتهم أحياء في رد على ما يبدو على هجوم على قافلة عسكرية، وفقاً لشهود عيان وتقارير أخرى. وأظهر مقطع فيديو في أعقاب هجوم الثلاثاء جثث 11 ضحية متفحمة، يعتقد أن بعضهم من المراهقين، ملقاة في دائرة وَسْط ما يبدو أنه بقايا كوخ في قرية دون تاو في منطقة ساجينغ.


انتشر الغضب مع نشر الصور على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن ما بدا أنه أحدث الهجمات العسكرية الوحشية المتزايدة في محاولة لإخماد المقاومة المناهضة للحكومة بعد استيلاء الجيش على السلطة في فبراير / شباط.


ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش يوم الخميس المجتمع الدَّوْليّ إلى ضمان إضافة القادة الذين أصدروا الأوامر إلى قوائم العقوبات المستهدفة، وعلى نطاق أوسع، تكثيف الجهود لقطع أي مصدر تمويل للجيش.


وقالت المتحدثة باسم المجموعة، ماني مونج، "تقول مصادرنا إن هؤلاء كانوا مجرد صبية وشباب كانوا قرويين تم القبض عليهم في المكان الخطأ في الوقت الخطأ". وأضافت أن حوادث مماثلة تحدث بانتظام، لكن هذه الواقعة تم التقاطها بالكاميرا.


وأضافت: "هذا الحادث وقح للغاية، وقد حدث في منطقة كان من المفترض أن يتم العثور عليها ورؤيتها لإخافة الناس". لا يمكن التحقق من الصور بشكل مستقل، ولكن رواية قدمها شخص إلى وكالة أسوشيتيد برس قال إنه كان حاضراW عندما تم التقاطها تتوافق بشكل عام مع أوصاف الحادث التي نقلتها وسائل إعلام ميانمار المستقلة. ونفت الحكومة وجود أي جنود في المنطقة.


قُوبلت الإطاحة العسكرية بحكومة أونغ سان سو كي في البداية باحتجاجات غير عنيفة في الشوارع، ولكن بعد رد الشرطة والجنود بقوة مميتة، تصاعد العنف حيث حمل معارضو الحكم العسكري السلاح دفاعاً عن النفس.


شُجبت عمليات القتل في Done Taw من قبل حكومة الوحدة الوطنية السرية في ميانمار، التي أثبتت نفسها كإدارة بديلة للبلاد بدلاً من الحكومة التي نصبها الجيش.


وقال المتحدث باسم المنظمة، الدكتور ساسا، إن قافلة عسكرية أصيبت بقنبلة زرعت على جانب الطريق، وردت القوات أولاً بقصف دون تاو، ثم هاجمت القرية، واعتقلت أي شخص يمكن أسره. وقال إن الضحايا تراوحت أعمارهم بين 14 و 40 عاما.


أعلن في بيان: "المشاهد المؤلمة التي تذكرنا بتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابية تشهد على تصعيد الجيش لأعماله الإرهابية".


"إن الوحشية والوحشية والقسوة لهذه الأعمال تظهر عمقاً جديداً للفساد، وتثبت أنه على الرغم من التظاهر بالانفراج النسبي الذي شهدناه خلال الأشهر القليلة الماضية، لم يكن لدى المجلس العسكري أبداً أي نية للتخفيف من حدة حملة العنف،" قال ساسا الذي يستخدم اسما واحدا.



قال الشاهد الذي تحدث إلى وكالة الأسوشييتد برس إن حوالي 50 جندياً ساروا إلى قرية دون تاو حوالي الساعة 11 صباحاً يوم الثلاثاء، واعتقلوا أي شخص لم يتمكن من الفِرَار.


وصف الشاهد نفسه بأنه مزارع وناشط، طلب عدم الكشف عن هويته حفاظاً على سلامته، لقد "اعتقلوا 11 قرويا بريئا". وأضاف أن الأسرى ليسوا أعضاء في قوة الدفاع الشعبي المنظمة محليا، التي تشترك مع الجيش أحياناً في القتال. وقال إن الأسرى كانت أيديهم مقيدة خلفهم وأحراقوا.


ونقلت وسائل إعلام ميانمار عن شهود آخرين قولهم إن الضحايا كانوا أعضاء في قوة دفاع، على الرغم من أن الشاهد الذي تحدث إلى وكالة الأسوشييتد برس وصفهم بأنهم أعضاء في مجموعة حماية قروية أقل تنظيماً من الناحية الرسمية.


اقرأ المزيد: بيل غيتس: سيزول خطر جائحة كورونا في 2022 واللقاح سيصبح سنوياً


في الأشهر الأخيرة، اندلع القتال في ساجينج وغيرها من المناطق الشِّمالية الغربية، حيث أطلق الجيش العَنان لقوة أكبر ضد المقاومة مما كانت عليه في المراكز الحضرية.


وأعرب المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك عن قلقه العميق إزاء التقارير التي تتحدث عن "القتل المروع لـ 11 شخصا" وأدان بشدة مثل هذا العنف، قائلاً "تشير التقارير الموثوقة إلى أن خمسة أطفال كانوا من بين هؤلاء القتلى". وذكّر دوجاريك السلطات العسكرية في ميانمار بالتزاماتها بموجب القانون الدَّوْليّ بضمان سلامة المدنيين وحمايتهم، ودعا إلى محاسبة المسؤولين عن "هذا العمل الشنيع".



ليفانت نيوز _ AP


facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!