الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

قرار الاعتراف بسفراء أفغانستان وبورما يؤجل ويُرفع للجمعية العامة

قرار الاعتراف بسفراء أفغانستان وبورما يؤجل ويُرفع للجمعية العامة
غلام إسحاقيز مندوب أفغانستان في الأامم المتحدة

لم تتوصل اللجنة المسؤولة عن الموافقة على اعتمادات السفراء لدى المنظمة الدولية، التي تضمّ في عضويتها خصوصاً الولايات المتحدة وروسيا والصين أمسِ الأربعاء إلى توافق بشأن تمثيل كلّ من أفغانستان وبورما، وأحالت الملفّين إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.


وقالت رئيسة اللجنة، السفيرة السويدية آنا-كارين إنستروم، للصحافيين إنّ "اللجنة قرّرت تأجيل قرارها بشأن الاعتمادات في هاتين الحالتين".


واللجنة التي تُعيّن فيها تسع دول أعضاء في كلّ جَلسة، تلقّت طلبين متنافسين من أفغانستان، أحدهما من النظام القديم والثاني من نظام حركة طالبان التي تحكم البلاد حالياً، ومثلهما من بورما التي يحكمها منذ الأول من شباط/فبراير مجلس عسكري تولّى السلطة إثر انقلاب.


وأحالت الأمم المتّحدة هذه الطلبات المتنافسة إلى اللجنة المسؤولة عن اعتمادات السفراء للفصل في مسألة أيّ من السفيرين المتنافسين سيمثّل دولته في المنظمة الدولية.


وقال دبلوماسيون إنّ اللجنة سترفع الأسبوع المقبل تقريرها بشأن هذين البلدين إلى الجمعية العامة للبتّ بهذا النزاع، وهو أمر يرجّح أن يحصل عبر التصويت في ظلّ الخلافات التي تباعد بين أعضائها البالغ عددهم حوالى 200 عضو.




الاتفاق على إنشاء حكومة وحدة وطنية بعد مراجعة شاملة للانتخابات الرئاسية. صورة أرشيفية. Photo: Fardin Waezi/UNAMA الاتفاق على إنشاء حكومة وحدة وطنية بعد مراجعة شاملة للانتخابات الرئاسية. صورة أرشيفية. Photo: Fardin Waezi/UNAMA

وأكّد دبلوماسيان لوكالة فرانس برس طالبين عدم نشر هويتيهما أنّ أعضاء لجنة الاعتمادات وافقوا "بالإجماع" على إحالة هذين الملفّين إلى الجمعية العامة.


وقال أحد هذين المصدرين إنّ "الصين وروسيا والولايات المتحدة كان لها نفس الموقف المشترك". وأضاف أنّ "الإجماع" على إحالة الملفّين إلى الجمعية العامة "كان واضحاً جداً وتمّ التوصّل إليه بسرعة كبيرة".


اقرأ المزيد: المركزي على خط دعم الليرة… شعبية أردوغان في الحضيض والمعارضة بالمرصاد

واجتماع لجنة الاعتمادات الذي عقد الأربعاء كان يفترض أن يعقد في مطلع شباط/فبراير للفصل في النزاع بشأن تمثيل بورما لكنّ أيّاً من الأعضاء الرئيسيين في هذه اللجنة، أي الولايات المتحدة وروسيا والصين، لم يبدُ في عجلة من أمره لعقد هذا الاجتماع.



ليفانت نيوز _ أ ف ب



facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!