الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

طالبان تثير قلقاً غربياً بإعداماتها الانتقامية

طالبان تثير قلقاً غربياً بإعداماتها الانتقامية
مقاتلين من طالبان/ أرشيفية

أبدت واشنطن وحلفاؤها الغربيون عن "القلق" حيال تنفيذ سلطات "طالبان" "إعدامات بإجراءات موجزة" بحق منتسبين سابقين في قوى الأمن الأفغانية، مطالبين بفتح تحقيقات بسرعة في هذا الخصوص.


وذكرت مجموعة من قرابة عشرين دولة من ضمنها بريطانيا واليابان وكذلك الاتحاد الأوروبي، في بيان صدر عن الخارجية الأمريكية: "نشعر بقلق بالغ إزاء تقارير عن عمليات إعدام بإجراءات موجزة وحالات اختفاء قسري لأفراد سابقين في قوات الأمن الأفغانية، كما وثقتها هيومن رايتس ووتش وغيرها".


اقرأ أيضاً: واشنطن ودول غربية يتهمون طالبان بإعدامات ميدانية لعناصر شرطة سابقين

وأردفت المجموعة: "نؤكد أن الإجراءات المفترضة تشكل انتهاكات خطرة لحقوق الإنسان وتتعارض مع العفو الذي أعلنته طالبان"، مطالبةً حكام أفغانستان الجدد إلى ضمان تطبيق العفو و"التمسك به في كل أنحاء البلاد وفي كل صفوفهم".


وياتي ذلك عقب أن أصدرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قبل أيام، تقريراً ذكر إنه يوثق "عمليات قتل أو اختفاء قسري لـ 47 من أعضاء قوات الأمن الوطني الأفغانيّة كانوا قد استسلموا أو اعتقلتهم قوات طالبان بين 15 أغسطس و31 أكتوبر".




هل تغيرت؟ ممارسات طالبان تجيب عن السؤال الشاغل أفغانستان (ليفانت نيوز)

وذكرت واشنطن وحلفاؤها إنه "يجب التحقيق في الحالات المبلغ عنها على وجه السرعة وبطريقة شفافة، ويجب محاسبة المسؤولين عنها، ويجب الإعلان عن هذه الخطوات بوضوح" كي تشكل "رادعاً فورياً لمزيد من عمليات القتل والاختفاء"، مؤكدين على "أننا سنواصل محاسبة طالبان على أفعالها".


وبجانب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وقع على البيان كل من ألمانيا وأستراليا وبلجيكا وبلغاريا وكندا والدنمارك وإسبانيا وفنلندا وفرنسا واليابان ومقدونيا الشمالية ونيوزيلندا وهولندا وبولندا والبرتغال ورومانيا وبريطانيا والسويد وسويسرا وأوكرانيا.


ليفانت-وكالات
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!