الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

صحيفة أمريكية: تجارة المخدرات في سوريا تتجاوز الصادرات القانونية

صحيفة أمريكية: تجارة المخدرات في سوريا تتجاوز الصادرات القانونية
المخدرات

عرضت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، تقريراً حول انتعاش تجارة وترويج المخدرات في سوريا، في ظل الحرب التي تشهدها منذ أكثر من 10 سنوات، قائلةً إنّ “صناعة المخدرات، خاصة أقراص الكبتاغون، يديرها أقارب رأس النظام “بشار الأسد” مع شركاء أقوياء، حيث بلغت قيمتها مليارات الدولارات، متجاوزة الصادرات القانونية لسوريا”.


وأردفت “نيويورك تايمز” أنّ الحرب السورية التي دمرت الاقتصاد ودفعت بغالبية السوريين إلى الفقر، تركت النخب العسكرية والسياسية يبحثون عن طرق جديدة لكسب العملة الصعبة والالتفاف على العقوبات الأميركية”.


اقرأ أيضاً: منظمات حقوقية تدعو الرئيس الفرنسي لمحاكمة ضابط سابق في مخابرات النظام السوري

وأتى في تحقيق الصحيفة، أنّ “قسطاً كبيراً من الإنتاج والتوزع لحبوب الكبتاغون تشرف عليه الفرقة الرابعة المدرّعة في قوات النظام، وهي وحدة النخبة بقيادة ماهر الأسد، الأخ الأصغر لرئيس النظام وأحد أقوى الرجال في سوريا".


ونوهت الصحيفة إلى أن سوريا لديها جميع المقومات اللازمة لنجاح تجارة المخدرات، إذ يتوفر خبراء لخلط الأدوية، بجانب مصانع لتصنيع المنتجات التي تخبأ فيها الأقراص، بالإضافة إلى احتمالية الوصول لممرات الشحن في البحر المتوسط، وطرق التهريب البرية إلى الأردن ولبنان والعراق.




حاجز النظام السوري حاجز للنظام السوري \ أرشيفية

ولفتت الصحيفة، أنّه من ضمن اللاعبين الرئيسيين في تلك التجارة المربحة، رجال أعمال تربطهم علاقات وثيقة بالحكومة، ومليشيا “حزب الله” اللبنانية المسلحة، وأعضاء آخرين من عائلة الرئيس، الذين يضمن اسمهم الأخير الحماية من الأنشطة غير القانونية.


وتبعاً لصحيفة “نيويورك تايمز”، فقد اعتمدت على معلومات جهات إنفاذ القانون ومسؤولين في 10 دول، ومقابلات مع خبراء مخدرات دوليين وآخرين.


ليفانت-وكالات
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!