الوضع المظلم
الأحد ٢٣ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

تجدد القصف الجوي الروسي لمنطقة "خفض التصعيد" جنوب إدلب

تجدد القصف الجوي الروسي لمنطقة
طيران حربي روسي/ أرشيفية
نفّذت مقاتلة روسية غارتين جويتين على بلدة البارة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، اليوم الاثنين، حيث تنتشر نقاط وقواعد تركية في المنطقة.

وتأتي هذه الغارات تزامناً مع استمرار الطيران الروسي بالتحليق في أجواء منطقة "خفض التصعيد"، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتُعتبر هذه الغارة هي الأولى هذا الشهر/ ديسمبر، بعد أن كانت آخر غارة نفذتها المقاتلات الروسية في المنطقة حصلت في الـ25 من نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم.

قصف روسي على أطراف مدينة إدلب/ المرصد السوري

وعلى إثر الغارة الأخيرة، قُتلت سيدة وأصيب ثلاثة آخرين، من جرّاءِ قصف نفذته غارة جوية روسية في محيط قرية شان بجبل الزاوية جنوبَ إدلب، حيث يوجد في المنطقة نِقَاط وقواعد تركية.

وحينها قال الدفاع المدني السوري بتغريده على صفحته على تويتر، بأن الغارات الروسية التي نُفذت استهدفت عمالاً خلال جني محصول الزيتون في المنطقة.

اقرأ أيضاً: إصابة أربعة من قوات النظام مع تجدد الاشتباكات في إدلب

وكانت الطائرات الروسية قد نفذت ثلاث ضربات جوية في اليوم نفسه على المنطقة الواقعة بين بلدتي قميناس وسرمين شرقي مدينة إدلب، حيث يوجد في محيط المنطقة قواعد تركية.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري لحقوق الإنسان
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!