الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

اليمن.. غرفة تجارة عدن تحذر من نقص حاد في مخزون الغذاء

اليمن.. غرفة تجارة عدن تحذر من نقص حاد في مخزون الغذاء
اليمن يعتمد على المساعدات/ الأمم المتحدة
أنذرت غرفة التجارة والصناعة في عدن، يوم أمسِ الاثنين، من نقص حاد في مخزون السلع والمواد الغذائية وإفلاس المزيد من الشركات التي تتعرض يومياً لخسائر باهظة بسبب انهيار قيمة العملة المحلية.

وذكرت الغرفة في بيان عقب اجتماع لها إلى عدم قدرة التجار على مجاراة الانهيار المتسارع في قيمة الريال، إضافة إلى ضعف القدرة الشرائية للمواطنين الناتج عن عدم تساوي الأجور مع الاحتياجات الأساسية مما أدى إلى ركود كبير في السوق.

https://www.facebook.com/Cciaden/posts/277157727760872

وفي ظل انهيار غير مسبوق للعملة المحلية، أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يوم الاثنين قرارا بإعادة تشكيل مجلس إدارة البنك المركزي شمل تعيين محافظ ونائب محافظ جديدين للبنك،

ونقلت رويترز عن أبو بكر باعبيد رئيس غرفة التجارة والصناعة في عدن إن "استمرار تهاوي قيمة العملة تسبب في نقص حاد لمخزون الغذاء".

نازحون يمنيون/ أرشيفية نازحون يمنيون/ أرشيفية

وأضاف "فمثلا التاجر الذي كان يستورد 100 حاوية، أصبح بصعوبة يستطيع استيراد 10 حاويات، وذلك بسبب تدهور العملة وصعوبة الحصول على العملة الصعبة بأسعار مناسبة كما كان في السابق عندما كان البنك المركزي اليمني بعدن يقوم بتغطية عملية الاستيراد للتجار ويوفر الدولار بسعر مناسب يقل عن أسعار السوق الموازية".

ويعتمد اليمن في تأمين معظم احتياجاته وغذائه على الاستيراد بنسبة 90 بالمئة.

وسبق أن التمس الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي دعماً اقتصادياً عاجلاً من السُّعُودية لحكومته بهدف إنقاذ العملة المنهارة، وَسْط تصاعد العنف في البلاد.

شهدت العملة اليمنية هبوطاً حاداً لتصل إلى أدنى مستوى على الإطلاق أمام الدولار في تعاملات سوق الصرف غير الرسمية بمدينة عدن الساحلية وجنوب البلاد، مسجلة 1700 للدولار الواحد للمرة الأولى في تاريخ البلاد.

اقرأ أيضاً: الرئيس اليمني يناشد السعودية تقديم دعم عاجل لإنقاذ الاقتصاد

وسجل سعر صرف الدولار 1675 ريالا للشراء و1705 ريالات للبيع في التعاملات المسائية يوم الأحد في انهيار تاريخي مقارنة بنحو 215 ريالا قبل اندلاع الحرب المستمرة منذ سبع سنوات.

ليفانت نيوز_ غرفة التجارة في عدن_ وكالات
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!