الوضع المظلم
Sunday, 16 January 2022
Logo

الهند.. إمدادات صواريخ إس -400 الروسية بدأت بالرغم من تهديد الولايات المتحدة

الهند.. إمدادات صواريخ إس -400 الروسية بدأت بالرغم من تهديد الولايات المتحدة
أس 400 ويكيميديا

تقول نيودلهي إن إمدادات أنظمة الدفاع الصاروخي من (إس - 400) بدأت هذا الشهر، مضيفة أن المحادثات بين قادة روسيا والهند لم تذكر تحذيرات واشنطن بشأن صفقة شراء بقيمة 5 مليارات دولار. وأكدت الهند أن روسيا بدأت هذا الشهر في تسليم نظام الدفاع الصاروخي بعيد المدى إس -400 أرض - جو. وقال وزير الخارجية الهندي هارش فاردان شرينغلا يوم الاثنين إن "الإمدادات بدأت هذا الشهر وستستمر في الحدوث".


في عام 2018، اشترت الهند النظام بأكثر من 5 مليارات دولار، في صفقة أصبحت مثيرة للجدل وَسْط تهديد بفرض عقوبات من الولايات المتحدة على الدول المنخرطة في صفقات دفاعية مع روسيا.

ونقلت وكالة سبوتنك عن ديمتري شوغاييف، مدير الخدمة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني، قوله: "بدأت إمدادات نظام الدفاع الجوي إس -400 إلى الهند وهي تسير في الموعد المحدد". ولم ترد كلمة رسمية من الجانب الهندي. وكان من المتوقع أن يبدأ تسليم نظام الأسلحة قبل نهاية هذا العام. وقالت مصادر إن تسليم قطع الغيار بدأ بالفعل عبر طرق بحرية وجوية.

اشترت الهند خمس وحدات من النظام في عام 2018، وسددت الدفعة الأولى من الدفعة، 800 مليون دولار، بعد عام. من المرجح أن يتم تثبيت نظام الصواريخ في البداية بالقرب من الحدود الغربية، حيث سيكون قادراً على مواجهة التهديدات من كل من باكستان والصين. في أثناء مخاطبته البرلمان بشأن صفقة S-400، قال وزير الدفاع الهندي الصغير أجاي بهات إن صاروخ S-400 هو "نظام فعال من حيث قدرته التشغيلية لتوفير نظام دفاع جوي مستمر وفعال لمنطقة كبيرة جدا".


كان شرينغلا يتحدث مع وسائل الإعلام بعد اجتماع بين رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في القمة السنوية الهندية الروسية في نيودلهي. وبشأن قانون "مواجهة أعداء أمريكا من خلال العقوبات"، قال شرينغلا: "لا اعتقد أن هذه القضية قد طرحت على الإطلاق في المحادثات مع الوفد الروسي".


لطالما كانت روسيا مورداً رئيسياً للأسلحة إلى الهند، التي تتطلع إلى تحديث قواتها المسلحة، ونظام الصواريخ S-400 هو أحد أكثر عقودها الحالية شهرة. تبلغ قيمة الصفقة أكثر من 5 مليارات دولار وتم توقيعها أول مرة في 2018، لكنها تهدد بقلب العَلاقة المزدهرة بين نيودلهي وواشنطن.


وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين يوم الاثنين "أوضح أصدقاؤنا الهنود بوضوح أنهم دولة ذات سيادة وأنهم سيقررون من سيشتري أسلحته ومن سيكون شريك الهند". لطالما حاولت واشنطن ردع الدول عن شراء مُعَدَّات عسكرية من روسيا، مهددة إياها بإجراءات عقابية بموجب قانون مكافحة الإرهاب.


صفقات أسلحة النهج روسيا

كرر وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، خلال زيارته للهند في مارس / آذار أنه يجب على جميع حلفاء وشركاء الولايات المتحدة تجنب المُعَدَّات الروسية و"تجنب أي نوع من الاستحواذ الذي قد يؤدي إلى فرض عقوبات".


كان اتفاق تعاون فني دفاعي مدته 10 سنوات وعقد نفط لمدة عام واحد من بين الصفقات الموقعة حيث أجرى بوتين محادثات مع الزعيم الهندي. كما ستنتج الهند أكثر من 600 ألف بندقية هجومية من طراز كلاشينكوف بموجب الاتفاقية.


كانت هذه هي الرحلة الثانية لبوتين إلى الخارج منذ أن بدأت جائحة فيروس كورونا - فقد تخطى كل من قمتي مجموعة العشرين ومؤتمر الأطراف السادس والعشرين هذا العام - وتأتي بعد قمة يونيو مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في جنيف.


اقرأ المزيد: ألمانيا تتهم إيران بانتهاك كلّ التسويات المُقرة بـ”المفاوضات الصعبة”

وتأتي زيارة بوتين في ظل ديناميكيات إقليمية معقدة، مع تصاعد التوترات بين الهند والصين، الحليف التقليدي لموسكو، في أعقاب الاشتباكات الدامية في منطقة الهيمالايا المتنازع عليها التي خلفت ما يقرب من عشرين جندياً هندياً قتيلا.


وكانت وزارة الدفاع الهندية قالت، من خلال المتحدث باسمها، في يناير / كانون الثاني إن "الهند تنتهج دائمًا سياسة خارجية مستقلة. وينطبق هذا أيضًا على مقتنياتنا وإمداداتنا الدفاعية التي تسترشد بمصالح أمننا القومي ".

 

 

ليفانت نيوز _ TRT _ indianexpress_ republicworld

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!