الوضع المظلم
الأحد ٢٣ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

المعجزة التي يحتاجها تشافي في ميونخ

المعجزة التي يحتاجها تشافي في ميونخ
تشافي مدرب برشلونة

كان تشافي فرنانديز لاعباً شاباً في برشلونة عندما فشل النادي آخر مرة في التأهل من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا في 2000-01. الآن يواجه نفس المصير كمدرب للفريق الكتالوني.


ويسعى برشلونة إلى تحقيق معجزة في بايرن ميونيخ، الأربعاء القادم، لتجنّب الإقصاء من دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ أكثر من عقدين.


ويحتاج الفريق الكتالوني على الأرجح للفوز على بايرن بطل المجموعة لأن بنفيكا، الذي يتأخر عنهم بنقطتين في المركز الثالث، مرشح كبير في مباراته الأخيرة على أرضه أمام دينامو كييف متذيل الترتيب.


لكن بايرن انتصر على برشلونة 3-0 على ملعب نو كامب في سبتمبر / أيلول الماضي، وضربه بنتيجة 8-2 في طريقه إلى لقب 2020. يتنافس برشلونة وبنفيكا على واحد من خمسة مراكز متبقية في آخر 16 مباراة في حدث النخبة في الجولة الأخيرة من المباراة يومي الثلاثاء والأربعاء.


أما الإثارة الأكبر فهي المجموعة السابعة حيث تتاح للفرق الأربعة فرصة عندما يذهب ليل المتصدر إلى متذيل الترتيب فولفسبورج ويواجه سالزبورج صاحب المركز الثاني إشبيلية ويتأهل ليل وسالزبورج إذا تجنبوا الهزيمة.


في المجموعة الثانية فاز ليفربول بجميع المباريات الخمس، لكن الفائزين السابقين بورتو وميلانو وصيف البطل السابق أتليتيكو مدريد يفصلون بنقطة واحدة. وميلان يستضيف ليفربول وسيتقدم بفوز - بعد خسارة أول ثلاث مباريات في الموسم - بشرط تعادل بورتو وأليتيكو.


تشافي في قطر . أرشيف

كان تشافي هيرنانديز لاعباً في برشلونة يبلغ من العمر 20 عاماً عندما فشل آخر مرة في تجاوز مرحلة المجموعات في 2000-01، حيث حصل بايرن على المركز الرابع من بين خمسة ألقاب في ذلك الموسم.


تشافي الآن هو مدرب برشلونة ويواجه مهمة ضخمة في ميونيخ ضد أبطال البوندسليجا الذين لم يفقدوا أي نقطة بعد مثل ليفربول وأياكس.


وما يزال برشلونة المثقل بالديون بعيداً عن أيام مجدهم ويخرجون من هزيمتهم 1-0 على أرضهم أمام ريال بيتيس مما جعلهم يقبعون في المركز السابع في الدوري الإسباني بفارق 16 نقطة عن الصدارة.


كانت هذه هي الهزيمة الأولى لتشافي على دفة القيادة، واعترف بعد ذلك أنه "علينا التنافس مثل الحيوانات" في ميونيخ للحصول على فرصة للتقدم. ولن يواجه برشلونة على الأقل جمهوراً معادياً لأن اللعبة تُلعب خلف أبواب مغلقة بسبب لوائح فيروس كورونا المشددة في بافاريا.


اقرأ المزيد: ميسي: المنافسة مع “كريستيانو” ساعدتني على تطوير نفسي

لدى بايرن طموحات مماثلة في أوروبا وتم تأكيدها كفائز بالمجموعة إلى جانب أياكس وليفربول ومانشستر سيتي ومانشستر سيتي.


تضمن كل من باريس سان جيرمان وسبورتنج احتلال المركز الثاني في حين وصل تشيلسي وإنتر ميلان ويوفنتوس والبطل القياسي ريال مدريد في دور الستة عشر لكن لم يتم تحديد مواضع مجموعاتهم بعد.



ليفانت نيوز _ DPA

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!