الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

ابنة عامل الإغاثة البريطاني "ديفيد" تطالب بإعادة رفات والدها الذي قتل على يد داعش في سوريا

ابنة عامل الإغاثة البريطاني
عامل الإغاثة البريطاني ديفيد
أكدت الشابة البريطانية، "بيثاني هينز"، ابنة عامل الإغاثة البريطاني ديفيد، والذي قتل على يد تنظيم "داعش" عام 2014 في سوريا، بينما كان يؤدّي عمله، أنّها استطاعت تحديد مكان جثمان والدها.

وفي حديث لصحيفة "ذا صن" البريطانية، قالت الشابة المفجوعة بوالدها، إنّها تمكنت من الوصول إلى معلومات من قوات الأمن المحلية وشهادات أفراد محليين آخرين في تنظيم داعش لتحديد مكان جثمان والدها.

وأشارت إلى أنّ والدها الذي أعدم على يد الإرهابي المعروف باسم "جون"، قد جرى دفنه بالقرب من مدينة الرقة، وذلك وفقاً للصحيفة البريطانية.

العراق.. داعش/ أرشيفية العراق.. داعش/ أرشيفية

وطالبت "هينز" إعادة جثمان والدها إلى المملكة المتحدة، معربة عن رغبتها بالذهاب إلى سوريا في أسرع وقت لأخذ ما تبقى من رفات والدها وإعادته.

اقرأ المزيد: منظمات حقوقية تدعو الرئيس الفرنسي لمحاكمة ضابط سابق في مخابرات النظام السوري

وفتحت باب اللوم على وزارة بلادها، لعدم تحركها عندما كان والدها أسيراً لدى تنظيم داعش، وأشارت إلى أن الخارجية البريطانية، كانت تعرف كل الإجابات التي تحتاجها منذ زمن مبكر، ولكنهم لم يخبروها شيئاً.

وأردفت: "أشعر بأنهم لم يساعدوني.. كانوا يعرفون كثيراً عن الأمر ولم يخبروني".

اقرأ المزيد: واشنطن تبدأ تحقيقاً بعد إصابة مدنيين بغارة قتلت قيادياً في القاعدة بسوريا

وكان تنظيم داعش، قد أعلن، في 14 سبتمبر/ أيلول من عام 2014، مسؤوليته عن قطع رأس الرهينة "ديفيد هينز" في مقطع فيديو تم نشره على الإنترنت، بعد أن أعلنت المملكة المتحدة انضمامها إلى "التحالف الدولي" التي تقوده واشنطن ضد التنظيم.

وفي مارس/ آذار من عام 2013، اختطف "ديفيد هينز"، البالغ من العمر 44 عاماً، عندما كان يؤدي أول مهمة له لحساب منظمة "أكتد" الخيرية الفرنسية كمسؤول لوجستي في مخيم للاجئين السوريين قرب حدود تركيا.

ليفانت - العربية 
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!