الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

إيران تكثف قدرتها على تخصيب اليورانيوم بالرغم من محادثات الاتفاق النووي

إيران تكثف قدرتها على تخصيب اليورانيوم بالرغم من محادثات الاتفاق النووي
النووي الإيراني

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، أمسِ الأربعاء، إن إيران بدأت إنتاج اليورانيوم المخصب بأجهزة طرد مركزي أكثر كفاءة في مصنع فوردو المحفور في جبل، مما يقوض الاتفاق النووي المبرم مع إيران لعام 2015 خلال محادثات مع الغرب بشأن إنقاذه.


وظهر إعلان لتقويض المحادثات غير المباشرة بين إيران و الولايات المتحدة  التي استؤنفت هذا الأسبوع بعد توقف دام خمسة أشهر المطالبة من قبل انتخاب الرئيس المحافظ ابراهيم رئيسي. ويخشى المفاوضون الغربيون من أن إيران تخلق حقائق على الأرض لكسب النفوذ في المحادثات.


في اليوم الثالث من هذه الجولة من المحادثات، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن إيران بدأت عملية تخصيب اليورانيوم حتى درجة نقاء تصل إلى 20٪ بسلسلة واحدة، أو مجموعة، من 166 آلة متطورة من طراز IR-6 في فوردو. هذه الآلات أكثر كفاية بكثير من الجيل الأول IR-1.


إن هذا الاتفاق لا يسمح لإيران بتخصيب اليورانيوم في فوردو على الإطلاق. حتى الآن، كانت إيران تنتج اليورانيوم المخصب هناك بآلات IR-1 وقامت بتخصيبها باستخدام بعض IR-6s دون الاحتفاظ بالمنتج.


وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بيان لها إن لديها 94 آلة من طراز IR-6 مثبتة في سلسلة متعاقبة في فوردو لم تعمل بعد.




صورة مأخوذة من بث يوم 15 فبراير 2012 على قناة برس تي في الحكومية يعرض أجهزة طرد مركزي في موقع نانتانز النووي الإيراني. قالت إيران إنها قامت بتنشيط جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي في نطنز وهي أكثر إنتاجية بثلاث مرات. (ملف الصو صورة مأخوذة من بث يوم 15 فبراير 2012 على قناة برس تي في الحكومية يعرض أجهزة طرد مركزي في موقع نانتانز النووي الإيراني. قالت إيران إنها قامت بتنشيط جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي في نطنز وهي أكثر إنتاجية بثلاث مرات. أرشيف

قال تقرير أكثر شمولاً للوكالة الدولية للطاقة الذرية وزع على الدول الأعضاء واطلعت عليه رويترز إنه نتيجة لتحرك إيران، خططت الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتكثيف عمليات التفتيش في محطة فوردو لتخصيب الوقود (FFEP) التي تضم أجهزة الطرد المركزي، ولكن ما تزال هناك حاجة للتفاصيل. تسويتها.



وقللت إيران من شأن التقرير باعتباره روتينياً على الرغم من حقيقة أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي لا تقدم سبباً صريحاً لمثل هذه التقارير، عادة ما تصدرها فقط من أجل التطورات المهمة مثل الانتهاكات الجديدة للقيود النووية للاتفاق.


وقالت البَعثة الإيرانية الدائمة لدى منظمات الأمم المتحدة في فيينا على تويتر: "التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الأنشطة النووية الإيرانية، تحديث عادي يتماشى مع التحقق المنتظم في إيران".


ومع ذلك، أوضح المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي أنه ينظر إلى التطور بقلق.


اقرأ المزيد: المركزي على خط دعم الليرة… شعبية أردوغان في الحضيض والمعارضة بالمرصاد


وتحاول إيران والقوى الكبرى إحياء اتفاق 2015 الذي حدت طهران بموجبه من برنامجها النووي مقابل إعفاء الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة من العقوبات الاقتصادية.


وتخلى الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب عن الاتفاق في 2018 وأعاد فرض عقوبات أمريكية قاسية ، مما أغضب إيران وأثار استياء الأطراف الأخرى: بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا.


ليفانت نيوز _ أ ف ب

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!