الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٤ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
زوجة بارون المخدرات
زوجة بارون المخدرات "إل تشابو" تلحق به إلى السجن

حكم قاض أمريكي يوم الثلاثاء على زوجة ملك المخدرات المكسيكي جواكين "إل تشابو" جوزمان بالسجن ثلاث سنوات بعد أن أقرت بأنها مذنبة بمساعدة عصابة المخدرات في سينالوا.


قبل الحكم عليها في محكمة اتحادية في واشنطن، ناشدت إيما كورونيل إيسبورو، 32 عاما، قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية رودولف كونتريراس لإظهار رحمته.


وقالت باللغة الإسبانية من خلال مترجم: "مع كل الاحترام الواجب، أخاطبكم اليوم للتعبير عن أسفي الحقيقي لأي وكل ضرر قد أكون قد سببته، وأطلب منكم وجميع مواطني هذا البلد أن يغفروا لي".


وطلب المدعون العامون إنزال عقوبة السجن أربع سنوات بالمتهمة، وهي مدة تقلّ عن تلك التي تُطلب عادة في قضايا الاتجار بالمخدرات.


لكنّ القاضي رودولف كونتريراس اعتبر أن كورونيل البالغة اليوم 32 عاماً كانت صغيرة جداً عندما التقت "إل تشابو" ثم تزوجته، وأنها تعاونت مع السلطات بعد توقيفها في شباط/فبراير الفائت.


وأضافت إيما أنها تخشى أن يجد القاضي صعوبة في مسامحتها لأنها زوجة جوزمان. وأضافت: "ربما لهذا السبب تشعر أن هناك حاجة لأن تكون أكثر صعوبة علي، لكني أدعو ألا تفعل ذلك".


ولم تبدِ المرأة التي كانت ترتدي بزة داكنة وكان وجهها مخفياً جزئياً بكمامة سوداء أي رد فعل لدى النطق بالحكم عليها.


وكانت أعربت قبل ذلك بالإسبانية عن "ندمها الصادق" لما وصفته بـ"الأخطاء" التي ارتكبتها خلال زواجها من خواكين غوسمان.


وقالت "إن المعاناة التي تسببتُ بها لعائلتي تؤلمني كثيراً"، متوسلة المحكمة عدم جعل ابنتيها تكبران من دون والدتهما، بعدما حُرمتا أيضاً والدهما الذي حُكم عليه العام 2019 في الولايات المتحدة بالسجن مدى الحياة.



وكانت إيما كورونيل أيسبورو في الثامنة عشرة عندما تزوجت "إل تشابو" الذي يكبرها بـ32 عاماً سنة 2007، وأنجبت منه ابنتين توأمين العام 2011.


وأكد وكيلها المحامي جيفري ليكتمان بعد صدور الحكم أن دور إيما داخل الكارتل اقتصر على كونها "زوجة السيد غوسمان".


وأوضح أنها "كانت ضالعة في تجارة مهمة لكنها كانت شخصية محدودة الحجم" فيها.


ومن أصل عقوبتها البالغة 36 شهراً، أمضت كورونيل حتى الآن تسعة أشهر في السجن منذ توقيفها في 22 شباط/فبراير في مطار واشنطن.



إلى اللقاء يا مكسيك


كذلك ستمضي 48 شهراً إضافيا تحت المراقبة القضائية، وألزمت دفع مليون ونصف مليون دولار تعويضات عطل وضرر للدولة الأمريكية. وتوقع ليكتمان أن تخرج من السجن "بعد 18 شهراً"، موضحاً أنه لن يستأنف الحكم.


كذلك نفى المحامي جازماً أن تكون موكلته تعاونت مع القضاء الأمريكي، معتبراً أن من شأن هذه الادعاءات أن تمنعها من العودة إلى المكسيك، حيث تعيش عائلتها.


وقال: "لست واثقاً من أنها تستطيع (في هذه الحالة) العودة يوماً إلى بلدها، حيث ستكون معرضة باستمرار للخطر" من أي أعمال انتقامية قد يقدم عليها الكارتل.


وكانت ملكة الجمال السابقة، وهي كذلك من نجمات شبكات التواصل الاجتماعي ومبتدئة في مجال التصميم، متهمة في البداية بأنها تولت دور "الوسيطة" بين خواكين غوسمان المعروف بـ"إل تشابو" وشركائه، وبأنها ساعدت زوجها في إدارة كارتل سينالوا، إحدى أقوى عصابات المخدرات في العالم، عندما سجن "إل تشابو" في المكسيك


وأقرّت إيما كورونيل في حَزِيران/يونيو الفائت بأنها "مذنبة" في ثلاث تهم موجهة ضدها، وهي المشاركة في الاتجار بالمخدرات وغسل أموال والتعامل مع تاجر مخدرات أجنبي.


بين زواجها وتوقيفها في شباط/فبراير الفائت، أفادت "بطرق متعددة" و"عن سابق علم" بأرباح اتجار زوجها بالمخدرات، بحسب الادعاء.


اقرأ المزيد: سيف نابليون للبيع بالمزاد في الولايات المتحدة


واعترفت كورنيل بأنها كانت على علم باستيراد ما لا يقل عن 450 كيلوغراماً من الكوكايين إلى الولايات المتحدة، و 90 كيلوغراماً من الهيرويين، و 45 كيلوغراماً من الميثامفيتامين، و 90 طناً من الماريجوانا. كذلك أقرّت بأنها عاونت "إل تشابو" في الفِرَار من سجن مكسيكي سنة 2015.


وهرب "إل تشابو" يومها من نفق بطول كيلومتر ونصف كيلومتر شقه من تحت دش الاستحمام في زنزانته، في عملية وجهت صفعة قوية للسلطات المكسيكية.


 

ليفانت نيوز _ REUTERS _ CNBC


النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!