الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٤ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • الأمم المتحدة تجدّد مطالبة إسرائيل بالانسحاب من الجولان

الأمم المتحدة تجدّد مطالبة إسرائيل بالانسحاب من الجولان
هضبة الجولان/ أرشيفية
جددت الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتماد قرار يؤكد أن فرض إسرائيل قوانينها وولايتها على الجولان السوري المحتل "لاغ وباطل ولا أثر قانونيا له" وطالبت بإلغائه.

طالبت الجمعية العامة إسرائيل بالانسحاب الكامل من الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حَزِيران لعام 1967 تنفيذاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

تم التصويت بالأغلبية على القرار A/76/L1.5 بعنوان "الجولان السوري" وذلك بتصويت 94 دولة لصالحه ومعارضة 8 وامتناع 69 عن التصويت. ويؤكد القرار، الذي قدمته مصر، أن استمرار احتلال إسرائيل للجولان السوري يمثل عائقا أمام تحقيق السلام العادل والدائم والشامل في المنطقة.

قدمت مصر مشروع قرار "الجولان السوري" ومشروع قرار "القدس". وأكد مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، محمد إدريس، أن واقع الحال يشير إلى غياب الإرادة السياسية لدى المجتمع الدَّوْليّ لإنفاذ القرارات على الرغم مما تتضمنه من أسس واضحة كفيلة بحل القضية الفلسطينية.

الجمعية العامة تصوت على 3 قرارات متعلقة بالقضية الفلسطينية والجولان السوري./ الأمم المتحدة الجمعية العامة تصوت على 3 قرارات متعلقة بالقضية الفلسطينية والجولان السوري./ الأمم المتحدة

صوت الأعضاء بالأغلبية على القرار A/76/L.14 بعنوان "تسوية قضية فلسطين بالوسائل السلمية"، إذ صوتت 148 دولة لصالحه، وعارضته 9 دول فيما امتنعت 14 دولةعن التصويت. ويؤكد القرار على تحقيق تسوية عادلة وشاملة لقضية فلسطين لإحلال سلام واستقرار شاملين في الشرق الأوسط.

أما القرار المعنون "القدس" أو A/76/L.16 فقد صوت لصالحه 129 عضوا، وعارضه 11 وامتنع عن التصويت 31 عضوا. ويحث هذا القرار الذي قدمت مشروعه مصر أيضا على وقف التحريض خاصة في المواقع ذات الحساسية الدينية مع ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في المدينة.

وخلال جَلسة للجمعية قال "مندوب سوريا" لدى الأمم المتحدة بسام صباغ إن "الموقف المحق للجمعية العامة والمنسجم مع مبادئ ومقاصد ميثاق المنظمة الدولية أكده مجلس الأمن في قراره رقم 497 برفضه قرار الاحتلال الإسرائيلي بشأن الجولان السوري المحتل واعتباره باطلاً ولاغياً وليس له أي أثر قانوني".

وأضاف صباغ أن "سوريا تؤكد تمسكها الراسخ بحقها في استعادة كامل الجولان السوري المحتل وهذا الحق لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يمكن أبدا أن يسقط بالتقادم"

من جانبه، انتقد المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، غلعاد إردان، التصويت على القرارات الثلاثة في الجمعية العامة، وقال: "فيما العالم في خضم جائحة، وجوع عالمي يؤثر على المليارات، وتغير مناخ يهدد الإنسانية، في هذه الهيئة (الجمعية العامة) تظل الأجندة الفلسطينية الأحادية المدمرة أولوية قصوى."

وأضاف أن الدول الأعضاء تهدر وقتاً ثميناً وجهوداً ومصادر، بدلا من التركيز على التحديات الأساسية أمام العالم.

اقرأ أيضاً: ما بين اتفاق محدّث أو خطة هجوم.. إسرائيل تخير إيران

وقال: "كل عام، يمر على هذه الهيئة 10 إلى 20 قرارا، تستثني وتدين إسرائيل على وجه التحديد. هل تعلمون كم من قرار مررت الجمعية العامة لإدانة إيران أو سوريا؟ ربما قرار واحد لكل منهما."

ليفانت نيوز_ الأمم المتحدة_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!