الوضع المظلم
Sunday, 16 January 2022
Logo

يوم غضب لبناني بسبب الأوضاع المعيشية

يوم غضب لبناني بسبب الأوضاع المعيشية
احتجاجات لبنان

انطلقت تظاهرة في العاصمة اللبنانية بيروت من الطريق الجديدة - الملعب البلدي تتقدمها سيارة تبث الأغاني والأناشيد الثورية والوطنية احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والمالية الصعبة، وَسْط صيحات الغضب ورفع الأعلام اللبنانية ولافتات تطالب بـ "محاسبة الفاسدين والمرتكبين الذين أوصلوا لبنان إلى الكارثة الكبيرة، بالرغْم من لامبالاة المسؤولين عن الانهيار وجوع الناس".


وقُطعت طرق ضمن نطاق بيروت: وَسْط بيروت أمام مسجد الأمين، الكولا باتجاه صائب سلام، الكولا باتجاه الجامعة العربية، عمر بيهم، قصقص، كورنيش المزرعة، تقاطع غانا الأسد، البربير باتجاه العدلية، صائب سلام تقاطع الرفاعي، صائب سلام مقابل العقاد وجادة الأسد بالاتجاهين.


وضمن نطاق طرابلس: البداوي تحت جسر المشاة، البداوي محلة الاكومي، وإشارة المئتين ساحة النور. وضمن نطاق زحلة: المرج، وتعلبايا، وقب الياس. لكن الطرق أصبحت سالكة الآن بحسب قوى الأمن اللبنانية.


وتجوب التظاهرة عدداً من المناطق والشوارع في بيروت مع دعوة الناس "للنزول إلى الشارع للمشاركة في يوم الغضب". وأكد عدد من المحتجين والناشطين "استمرار التحركات وصولا إلى العِصْيَان".




احتجاجات لبنان احتجاجات لبنان 29 نوفمبر 2021. إعلام محلي. عن طريق موقع النشرة اللبناني

وشهدت مناطق لبنانية عدّة، صباح اليوم الاثنين، احتجاجات وإقفال طرق تحت عنوان «يوم الغضب» بسبب تدهور الأوضاع المعيشية وانهيار سعر صرف الليرة. وقطع محتجون في شمال لبنان أوتوستراد البداوي بالاتجاهين والطرق الفرعية وكل المسارب المؤدية إلى ساحة النور في مدينة طرابلس بالسيارات والإطارات والحجارة.


وقطع محتجون في بيروت عدداً من الطرق والمدينة الرياضية بالإطارات المشتعلة، وأعلنوا أن تحركهم هو صرخة جوع بسبب انقطاع الأدوية وارتفاع أثمانها، وطالبوا اللبنانيين بالنزول إلى الشارع.


وأغلق محتجون في مدينة صيدا ساحة النجمة في المدينة بالسيارات، كما قطعوا الطرق عند ساحة تقاطع "إيليا" في المدينة وأمام شركة الكهرباء احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية.


يذكر أن لبنان يشهد منذ خريف عام 2019 أزمة مالية واقتصادية هي أسوأ 10 أزمات عالمية وربما إحدى أشد ثلاث أزمات منذ منتصف لقرن التاسع عشر، في غياب لأي أفق حل، بحسب تحذير البنك الدَّوْليّ في يونيو (حَزِيران) الماضي.


اقرأ المزيد: حمدوك ينفي وجود “مصلحة شخصية” باتفاقه مع البرهان


وارتفع سعر صرف الدولار ليلامس 25 ألف ليرة لبنانية بعدما كان مثبتاً عند 1500 ليرة. وتصاعدت أسعار المحروقات بعد رفع الدعم عنها، كما أدى رفع الدعم عن أدوية الأمراض المزمنة إلى ارتفاع أثمانها بين 5 و10 أضعاف.


 

ليفانت نيوز _ الوكالة الوطنية للإعلام _ موقع النشرة اللبناني
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!