الوضع المظلم
Sunday, 16 January 2022
Logo

بعد حادثة كاليه.. اجتماع وزاري أوروبي لبحث ملف مافيا المهربين

بعد حادثة كاليه.. اجتماع وزاري أوروبي لبحث ملف مافيا المهربين
82 مهاجرا عراقيا وإيرانيا وأفريقيا على متن زورق دورية البحرية الفرنسية 'لو فلامانت' في كاليه شمال فرنسا ، بعد أن تم إنقاذهم من القنال الإنجليزي يوم الاثنين. الصورة: وكالة الأنباء الفرنسية
سيبدأ اجتماع يجمع الوزراء المسؤولين عن الهجرة من ألمانيا وهولندا وبلجيكا وفرنسا بالإضافة إلى المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية، عند الساعة 15,00 في مدينة كاليه في شمال فرنسا. وستكون وكالتا الشرطة الأوروبية (يوروبول) وحرس الحدود وخفر السواحل الأوروبيين (فرونتكس) ممثلتين في الاجتماع أيضا.

والهدف من هذا الاجتماع هو "مكافحة الهجرة غير الشرعية وشبكات التهريب" بحسب مذكرة لوزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان مساء السبت. وهو يتعلق بتعزيز "التعاون العملي في مكافحة مهربي البشر لأنهم شبكات دولية تعمل في دول أوروبية مختلفة"، كما قال الوفد المرافق للوزير الفرنسي لوكالة فرانس برس.

ورغم ذلك، سيعقد الاجتماع دون بريطانيا وهي دولة معنية بهذه المشكلة. فقد ألغى دارمانان مشاركة نظيرته بريتي باتيل الجمعة ردا على رسالة نشرها رئيس الوزراء بوريس جونسون مساء الخميس على تويتر يطلب فيها من باريس استعادة المهاجرين الذي تمكنوا من دخول بريطانيا بطريقة غير قانونية.

وفي رسالة وجهها إلى بريتي باتيل الجمعة، رأى دارمانان أن رسالة جونسون إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحد ذاتها "تشكل خيبة أمل"، مشددا على أن قرار نشرها "أسوأ بعد".

طالبي اللجوء

من جانبه، انتقد الرئيس الفرنسي ما اعتبره تصرفات "غير جدية" من قبل لندن بشأن مِلَفّ المهاجرين. ورداً على سؤال حول هذه الرسالة خلال مؤتمر صحافي في روما، قال ماكرون إنها "أساليب غير جدية". وقال نائب رئيسة المفوضية الأوروبية مارغريتيس سخيناس السبت إن الأمر متروك لبريطانيا لحل مشكلاتها المتعلقة بتدفق المهاجرين.

وأشار السياسي اليوناني الذي ينسق اتفاقا جديدا للهجرة واللجوء إلى أن "المملكة المتحدة غادرت الاتحاد الأوروبي".

وأوضح سخيناس للصحافيين في جزيرة كوس في جَنُوب شرق اليونان لإعادة فتح مخيّم للمهاجرين "لذلك يتعين على المملكة المتحدة الآن أن تقرر طريقة تنظيم مراقبتها لإدارة الحدود".

اقرأ المزيد: الإمارات تفرج عن 870 سجيناً قبل اليوم الوطني… قبلها حزمة إصلاحات تشريعية

وحادث الغرق الذي أودى بحياة 27 شخصا على الأقل الأربعاء، هو الأسوأ في بحر المانش الذي يعبره مهاجرون يومياً على متن زوارق هشة في محاولة للوصول إلى السواحل الإنجليزية.

وتطورت عمليات العبور هذه منذ 2018 في مواجهة إغلاق ميناء كاليه والنفق عبر المانش الذي كان يستخدمه المهاجرون بالاختباء في مركبات.

ليفانت نيوز _ وكالات
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!