الوضع المظلم
Sunday, 16 January 2022
Logo

بالذكرى 82 لاحتلاله.. دمشق تتعهد باستعادة لواء إسكندرون

بالذكرى 82 لاحتلاله.. دمشق تتعهد باستعادة لواء إسكندرون
المنطقة الآمنة شمال سوريا(ليفانت)

شدد مجلس الشعب التابع للنظام السوري، على أن لواء إسكندرون جزء لا يتجزأ من التراب الوطني، وأن السوريين سيبذلون الغالي والنفيس حتى يعود الحق السليب إلى أصحابه.


وأردف بيان لمجلس الشعب السوري في الذكرى الثانية والثمانين لاحتلال تركيا للواء إسكندرون: "اللواء السليب جزء لا يتجزأ من التراب السوري، والسوريون سيبذلون الغالي والنفيس حتى يعود الحق السليب إلى أصحابه، ومصرون على استعادة كامل الأراضي المغتصبة وتحقيق النصر المؤزر بهمة رجال الجيش العربي السوري".


اقرأ أيضاً: مليشيات إيران تنقل عناصرها وأسلحتها بطرق مبتكرة تفادياً للقصف الإسرائيلي في سوريا

وتابع البيان: “اتفاق فرنسا حينها مع تركيا وبريطانيا على نزع “اللواء” من سوريا وتقديمه لتركيا بالحدث المشؤوم”، مردفاً أنّه: “انتهاك للاتفاقية التي وقعتها فرنسا مع الحكومة السورية في عام 1936، والتي نصّت على أن تأخذ سوريا كافة الالتزامات التي كانت زمن الانتداب بما فيها مناطق الاستقلال الإداري”.


ونوه بيان مجلس الشعب إلى أنّ: ”القوات التركية دخلت لواء اسكندرون، وبدأت حملات تتريك لتشويه معالمه التاريخية وتغيير تركيبته السكانية والبشرية، من خلال تدمير المنازل وتهجير السكان وتغيير الهوية السورية للسكان العرب الأصليين”.




مجلس الشعب \ أرشيفية

ويتموضع لواء إسكندرون على خليج إسكندرون وخليج السويدية، ضمن الزاوية الشمالية الشرقية للبحر الأبيض المتوسط، وكان سابقاً في أقصى شمال غربي سوريا، وهو يتصل من الشرق والجنوب الشرقي بمحافظتي إدلب وحلب، ومن الجنوب بمدينة اللاذقية، ومن الشمال بمحافظة غازي عنتاب التركية، وهو الآن في جنوب تركيا.


وقد ضمته أنقرة في العام 1939 بعد أن "تنازلت" لها عنه فرنسا أيام احتلالها سوريا، واعتبرته محافظة تركية، وأطلقت عليه اسم "محافظة هاتاي"، وهو يتألف من 6 مدن رئيسية هي: أنطاكيا (عاصمة المحافظة)، وإسكندرون، وأوردو، والريحانية، والسويدية، وأرسوز.


ليفانت-وكالات
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!