الوضع المظلم
Sunday, 16 January 2022
Logo

المغرب وإسرائيل.. من استخدام الطائرات المسيرة إلى تصنيعها المشترك

المغرب وإسرائيل.. من استخدام الطائرات المسيرة إلى تصنيعها المشترك
طائرة مسيّرة (تعبيرية -أرشيف)

ذكرت صحيفة "هآرتس" بأن الصناعات الجوية الإسرائيلية حصلت على 22 مليون دولار من المغرب، في مقابل بيعها طائرات مسيرة انتحارية لاستعمالها في المعارك مع البوليساريو في الصحراء الغربية.


ويتحضر المغرب لإنشاء وحدتين لإنتاج الطائرات المسيرة في البلاد بتقنيات إسرائيلية، ومن المتوقع أن تكون الوحدة الأولى في الشمال والثانية في الجنوب.


اقرأ أيضاً: الجزائر ترفض مبادرة إسبانيا للوساطة مع المغرب

ووفق موقع "إسرائيل 24"، ستكلف في الأشهر المقبلة لجنة مغربية إسرائيلية للوقوف على تحقيق ذلك المشروع، مع مراعاة المناطق التي تمتلك البنية التحتية اللازمة لاستضافة المشروع، من موانئ ومطارات، ومراعاة الجانب الأمني كذلك.


ووقع المغرب وإسرائيل سابقاً، على اتفاق للتعاون الأمني خلال زيارة لوزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، إلى الرباط، حيث يرسم الاتفاق الذي امضاه غانتس والوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني المغربي، عبد اللطيف لوديي، التعاون الأمني بين البلدين "بمختلف أشكاله" في مواجهة "التهديدات والتحديات التي تعرفها المنطقة".


ووفق تقارير إسرائيلية، هناك مباحثات متقدمة مع الشركات الإسرائيلية بخصوص مجموعة نقاط، منها نقل تكنولوجيا لتطوير وتصنيع أنواع محددة من المسيرات محلياً، إلى جانب شراء نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي "باراك 8"، ودراسة إمكانية تطوير مقاتلات F5، واقتناء طائرات مسيرة متعددة.




المغرب_ إسرائيل/ أرشيفية المغرب_ إسرائيل/ أرشيفية

وكان قد قال الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، إنه يتأسف لاتفاق المغرب مع إسرائيل، مشدداً على أن "تهديد الجزائر من المغرب خزي وعار لم يحدث منذ عام 1948".


وأتى تصريح تبون أثناء حديثه مع ممثلي وسائل إعلام محلية، حيث لفت إلى تصريحات نقلتها وسائل إعلام مغربية عن وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، ذكر فيها: "نحن نتشارك مع المملكة القلق بشأن دور دولة الجزائر في المنطقة، التي باتت أكثر قرباً من إيران، وهي تقوم حالياً بشن حملة ضد قبول إسرائيل في الاتحاد الإفريقي بصفة مراقب".


ليفانت-وكالات
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!