الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٥ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

استراتيجية هيئة تحرير الشام بتمويل نفسها من خلال تهريب البشر

استراتيجية هيئة تحرير الشام بتمويل نفسها من خلال تهريب البشر
هيئة تحرير الشام
على امتداد الحدود التركية السورية على طول محافظة إدلب، يتواجد معبران، الأول باب الهوى، والثاني خربة الجوز، الذي أغلق من قبل أنقرة أواخر عام 2014.

ومع بسط هيئة تحرير الشام سيطرتها أمنياً وعسكرياً في محافظة إدلب وأرياف حلب واللاذقية عام 2017 بعد اقتتال نشب مع فصائل المعارضة السورية المختلفة، عملت الهيئة إلى إنشاء حواجز أمنية على طول تلك الحدود وفرضت على المهربين العاملين في تهريب البشر على دفع مبالغ مالية حتى يتمكنوا من قطع تلك الحواجز.

وبحسب ناشطين محليين، فإنّ تحرير الشام سيطرت على ثلاثة طرق رئيسة هي الأهم في عملية التهريب ونشرت حواجز أمنية على مداخل البلدات المطلة على تركيا في المنطقة وهي منطقة الدرية وحارم ومنطقة خربة الجوز.

وأضاف الناشطون إلى أنّ الأخيرة عمدت إلى إجبار السيارات التي تحمل الأشخاص الراغبين بالعبور إلى تركيا بطرق غير قانونية على سلك الطرق تلك وإلا منعتهم من اجتياز الحدود أو اعتقلت الشخص الذي يشرف على عملية التهريب.

وأوضح الناشطون أن الحواجز الأمنية تجمع جميع البطاقات الشخصية الخاصة بالعابرين وتعمل على التأكد إن كانوا من المطلوبين لديها أو لا ومن ثم تقطع لهم وصول تتيح لهم وفقها الدخول إلى الطريق الأساسي الذي أيضاً تنتشر فيه حواجز أمنية أخرى.


وبحسب موقع الحل نت، فإن هيئة تحرير الشام فرضت عام 2018 على جميع المغادرين إلى تركيا بطرق غير قانونية دفع مبلغ مالي يساوي 50 دولاراً أمريكياً على كل شخص، ومن ثم أجبرت المهربين العاملين في المجال ذاته على التعاون معها ورسمت لهم الطرق التي ينبغي عليهم السير بها خلال عملية تهريب البشر وألغت وفق ذلك وصل الـ50 دولاراً أمريكياً.

اقرأ المزيد: ضحايا بانفجار سيارة مفخخة في مدينة القامشلي السورية



ولم يهدف إلغاء الوصل إلى تخفيف العبء عن المدنيين الراغبين بالمغادرة، بل عملت الهيئة على إلزام المهربين بإحضار الوصول من الهيئة بصورة مباشرة ودفع مبالغ مادية بين 100 دولار أمريكي و200 دولار عن كل شخص.
وتقدّر المصادر أعداد الأشخاص العابرين إلى تركيا شهرياً بأكثر من 300 شخص، أي أن هيئة تحرير الشام تحصل على حوالي 300.000 دولار أمريكي شهرياً.

اقرأ المزيد:وزير الدفاع الروسي يعترف بمشاركة جميع القادة الروس في سوريا

يذكر أن "هيئة تحرير الشام" تشكلت في يناير 2017، من خلال اندماج جماعات متطرفة سورية، في مقدمتها "جبهة فتح الشام"، التي كانت تعرف سابقاً بـ"جبهة النصرة"، وهي الفرع المحلي لتنظيم "القاعدة".

ليفانت - مصادر محلية
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!