نقابة الصحفيين الدنماركيين تحذّر من السفر إلى قطر

الدنمارك أرشيفية
الدنمارك/ أرشيفية

حثّ اتحاد الصحفيين الدنماركيين جميع الصحفيين الدنماركيين على عدم السفر إلى قطر لتغطية مباريات كأس العالم العام المقبل، قائلاً إنه لا يمكن الوثوق بقطر.

وقال آلان بوي ثولستروب، نائب رئيس النقابة: “أنا لا أثق بقطر”. وأضاف في حديث، يوم أمس الأربعاء، لوسائل إعلام الدنماركية: “أخشى أن المصادر التي تنتقد الحكومة قد تختفي أو تذهب إلى السجن لفترة طويلة، وأنهم لن يعاملوا بشكل جيد في السجن”.

وأشار ثولستروب إلى أنه: “لا فائدة من أن تتعهد قطر أولاً بأن الصحافة يمكنها العمل دون عوائق، وأن تقوم بعد ذلك باعتقال الصحفيين”. علماً بأن نقابة الصحفيين الدنماركيين تضم أكثر من 18000 عضواً.

جاء البيان كرد فعل على احتجاز قوات الأمن القطرية لصحفيين من النرويج، وحذف لقطاتهما التي تم جمعها في معسكر للعمال المهاجرين أثناء محاولتهما الإبلاغ عن قضايا العمال قبل كأس العالم لكرة القدم 2022.

بينما إدعت الحكومة القطرية بأن الصحفيين قاما: “بالتعدي على الممتلكات الخاصة والتصوير بدون تصريح”. ولكن وعند عودة الصحفيان الاثنان يوم أمس الأربعاء إلى النرويج.قالوا بأن لديهم إذنًا شفهيًا ممن صوروا هناك.

اقرأ أيضاً: اعتقال صحفيين بهيئة الإذاعة الحكومية النرويجية في قطر

ونُقل عن بوي ثولستروب قوله: “تعرف الآن السلطات في قطر ما هو موجود في معدات الصحفيين”، وأضاف: “إذا كان (الصحفيون) على اتصال بمصادر ذات أهمية حاسمة للحكومة … فهذه عملية قصرت فيها قطر حماية المصدر بالكامل”.

وكانت قوات الأمن في قطر قد اعتقلت صحفيين من التلفزيون النرويجي الحكومي NRK لأكثر من 30 ساعة، وحذفت لقطات جمعاها في معسكر للعمال المهاجرين أثناء محاولتهم الإبلاغ عن قضايا العمال قبل كأس العالم لكرة القدم 2022.

وتُظهر الاعتقالات، قبل عام من انطلاق كأس العالم، الحساسية المستمرة التي تشعر بها حكومة قطر، حيث واجه صحفيون آخرون مشاكل واعتقالات مماثلة أثناء تغطيتهم لكأس العالم في قطر.

ليفانت نيوز_ اسوشيتد برس

حثّ اتحاد الصحفيين الدنماركيين جميع الصحفيين الدنماركيين على عدم السفر إلى قطر لتغطية مباريات كأس العالم العام المقبل، قائلاً إنه لا يمكن الوثوق بقطر.

وقال آلان بوي ثولستروب، نائب رئيس النقابة: “أنا لا أثق بقطر”. وأضاف في حديث، يوم أمس الأربعاء، لوسائل إعلام الدنماركية: “أخشى أن المصادر التي تنتقد الحكومة قد تختفي أو تذهب إلى السجن لفترة طويلة، وأنهم لن يعاملوا بشكل جيد في السجن”.

وأشار ثولستروب إلى أنه: “لا فائدة من أن تتعهد قطر أولاً بأن الصحافة يمكنها العمل دون عوائق، وأن تقوم بعد ذلك باعتقال الصحفيين”. علماً بأن نقابة الصحفيين الدنماركيين تضم أكثر من 18000 عضواً.

جاء البيان كرد فعل على احتجاز قوات الأمن القطرية لصحفيين من النرويج، وحذف لقطاتهما التي تم جمعها في معسكر للعمال المهاجرين أثناء محاولتهما الإبلاغ عن قضايا العمال قبل كأس العالم لكرة القدم 2022.

بينما إدعت الحكومة القطرية بأن الصحفيين قاما: “بالتعدي على الممتلكات الخاصة والتصوير بدون تصريح”. ولكن وعند عودة الصحفيان الاثنان يوم أمس الأربعاء إلى النرويج.قالوا بأن لديهم إذنًا شفهيًا ممن صوروا هناك.

اقرأ أيضاً: اعتقال صحفيين بهيئة الإذاعة الحكومية النرويجية في قطر

ونُقل عن بوي ثولستروب قوله: “تعرف الآن السلطات في قطر ما هو موجود في معدات الصحفيين”، وأضاف: “إذا كان (الصحفيون) على اتصال بمصادر ذات أهمية حاسمة للحكومة … فهذه عملية قصرت فيها قطر حماية المصدر بالكامل”.

وكانت قوات الأمن في قطر قد اعتقلت صحفيين من التلفزيون النرويجي الحكومي NRK لأكثر من 30 ساعة، وحذفت لقطات جمعاها في معسكر للعمال المهاجرين أثناء محاولتهم الإبلاغ عن قضايا العمال قبل كأس العالم لكرة القدم 2022.

وتُظهر الاعتقالات، قبل عام من انطلاق كأس العالم، الحساسية المستمرة التي تشعر بها حكومة قطر، حيث واجه صحفيون آخرون مشاكل واعتقالات مماثلة أثناء تغطيتهم لكأس العالم في قطر.

ليفانت نيوز_ اسوشيتد برس

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit