موسكو وواشنطن تتبادلان الإشارات الإيجابية

اتهام أميركي لروسيا بمحاولة عرقلة الانتخابات التشريعية
بايدن وبوتين \ أرشيفية

ذكرت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن هناك العديد من الصعوبات في العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا، بيد أن عملية المفاوضات متواصلة وهناك جوانب إيجابية.

وأردفت: “طبعاً لا تزال لدينا مسألة التأشيرات الكبيرة، هذه ليست حتى مسألة بل مشكلة أثارها شركاؤنا الأمريكيون، والكثير من القضايا الأخرى لا تزال دون حل، لكن المفاوضات جارية، حول قضية الاستقرار الاستراتيجي، وهذا أيضا مثال مهم جداً”.

اقرأ أيضاً: تشمل أجزاء واسعة من روسيا.. أردوغان يتسلم خريطة “العالم التركي”

وذكرت زاخاروفا من بين الإنجازات، مشروع القرار الروسي- الأمريكي ضد استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأغراض إجرامية، والذي تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتبعاً لزاخاروفا، لم يكن أحد قبل شهرين يصدق أن موسكو وواشنطن ستقدمان بشكل مشترك للمجتمع الدولي مثل هذه الوثيقة، قائلةً إن ذلك حدث رغم أن واشنطن كانت باستمرار تتهم الجانب الروسي بتنفيذ هجمات سيبرانية، والاستخدام المتعمد للهاكرز.

ويأتي تصريح المسؤولية الروسية، عقب أن رحب البيت الأبيض بتصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول أهمية الحوار بين موسكو وواشنطن لتسوية الخلافات، وعن الحل السلمي للنزاع في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا.

روسيا وأمريكا
روسيا وأمريكا \ أرشيفية

إذ قالت الناطقة باسم البيت الأبيض جين بساكي خلال مؤتمر صحفي لها الجمعة، إن الرئيس بوتين “تطرق إلى دائرة واسعة من المواضيع، بما فيها العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا وضرورة الحفاظ على الحوار لتسوية الخلافات، ونحن متفقون معه في ذلك”، وأكملت: “نرحب بتصريح الرئيس بوتين بشأن الحل السلمي للنزاع في دونباس”.

ليفانت-وكالات

ذكرت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن هناك العديد من الصعوبات في العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا، بيد أن عملية المفاوضات متواصلة وهناك جوانب إيجابية.

وأردفت: “طبعاً لا تزال لدينا مسألة التأشيرات الكبيرة، هذه ليست حتى مسألة بل مشكلة أثارها شركاؤنا الأمريكيون، والكثير من القضايا الأخرى لا تزال دون حل، لكن المفاوضات جارية، حول قضية الاستقرار الاستراتيجي، وهذا أيضا مثال مهم جداً”.

اقرأ أيضاً: تشمل أجزاء واسعة من روسيا.. أردوغان يتسلم خريطة “العالم التركي”

وذكرت زاخاروفا من بين الإنجازات، مشروع القرار الروسي- الأمريكي ضد استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأغراض إجرامية، والذي تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتبعاً لزاخاروفا، لم يكن أحد قبل شهرين يصدق أن موسكو وواشنطن ستقدمان بشكل مشترك للمجتمع الدولي مثل هذه الوثيقة، قائلةً إن ذلك حدث رغم أن واشنطن كانت باستمرار تتهم الجانب الروسي بتنفيذ هجمات سيبرانية، والاستخدام المتعمد للهاكرز.

ويأتي تصريح المسؤولية الروسية، عقب أن رحب البيت الأبيض بتصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول أهمية الحوار بين موسكو وواشنطن لتسوية الخلافات، وعن الحل السلمي للنزاع في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا.

روسيا وأمريكا
روسيا وأمريكا \ أرشيفية

إذ قالت الناطقة باسم البيت الأبيض جين بساكي خلال مؤتمر صحفي لها الجمعة، إن الرئيس بوتين “تطرق إلى دائرة واسعة من المواضيع، بما فيها العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا وضرورة الحفاظ على الحوار لتسوية الخلافات، ونحن متفقون معه في ذلك”، وأكملت: “نرحب بتصريح الرئيس بوتين بشأن الحل السلمي للنزاع في دونباس”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit