مسؤول إسرائيلي يطالب تركيا بطرد حماس

حماس
هنية \ أرشيفية

دعا يائير لابيد وزير الخارجية الإسرائيلي، تركيا إلى إغلاق مكاتب حركة “حماس” في اسطنبول، وذلك عقب أن أعلنت إسرائيل عن تفكيك خلية لـ”حماس” في الضفة الغربية “كانت موجهة من اسطنبول”.

وذكر لابيد: “مكاتب حماس في اسطنبول مصيرها الإغلاق، علينا منع هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية ضد المواطنين الإسرائيليين في أي مكان وتحت أي ظروف”، مضيفاً في رسالته: “ليس من واجب إسرائيل فقط التحرك ضد إرهاب حماس، إنه واجب على المجتمع الدولي بأسره، وعلى دول العالم أن تتصرف كما فعلت بريطانيا وتحظر حماس، وعليه أبعث برسالة تقدير لقوات الأمن على عملها الحازم والجاد لمنع إرهاب حماس”.

اقرأ أيضاً: بعد حظر حماس.. 60 منظمة إخوانيّة تحت المجهر في بريطانيا؟

ويأتي ذلك عقب أن أعلنت إسرائيل في وقت سابق، عن إحباط خلية تابعة لـ”حماس”، تحوي بين غيرهم، تجار أسلحة ومتفجرات عملوا على تنفيذ هجوم ضد إسرائيليين وخططوا لعمليات في القدس والضفة الغربية، وفق السلطات الإسرائيلية، وذكرت “الشاباك” إن الاعتقالات طالت 50 ناشطاً من “حماس”، وإنه عثر بحوزتهم على أسلحة ومواد لتصنيع العبوات الناسفة.

ومن غير المستعبد أن تنفذ تركيا المطلب الإسرائيلي، في إطار جهود أردوغان لتحسين علاقته معها، والتي كان آخر صورها، إسهامه في الإفراج عن زوجين إسرائيليين معتقلين في تركيا بتهمة التجسس، حيث شكر الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتصوغ في الثامن عشر من نوفمبر الجاري، أردوغان على إسهامه ذاك.

حركة حماس/ أرشيفية
حركة حماس/ أرشيفية

وذكرت الحكومة الإسرائيلية في بيان أصدرته أن هرتصوغ، خلال اتصال هاتفي مع أردوغان جرى “في أجواء إيجابية” شكر الرئيس التركي على “مساعدته وإسهامه الشخصي في عودة الزوجين نتالي وموردي أوكنين إلى وطنهم إسرائيل”، حيث كان قد سبق أن اعتقل الزوجان في تركيا بتهمة التجسس لتصويرهما مقر إقامة أردوغان.

ليفانت-وكالات

دعا يائير لابيد وزير الخارجية الإسرائيلي، تركيا إلى إغلاق مكاتب حركة “حماس” في اسطنبول، وذلك عقب أن أعلنت إسرائيل عن تفكيك خلية لـ”حماس” في الضفة الغربية “كانت موجهة من اسطنبول”.

وذكر لابيد: “مكاتب حماس في اسطنبول مصيرها الإغلاق، علينا منع هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية ضد المواطنين الإسرائيليين في أي مكان وتحت أي ظروف”، مضيفاً في رسالته: “ليس من واجب إسرائيل فقط التحرك ضد إرهاب حماس، إنه واجب على المجتمع الدولي بأسره، وعلى دول العالم أن تتصرف كما فعلت بريطانيا وتحظر حماس، وعليه أبعث برسالة تقدير لقوات الأمن على عملها الحازم والجاد لمنع إرهاب حماس”.

اقرأ أيضاً: بعد حظر حماس.. 60 منظمة إخوانيّة تحت المجهر في بريطانيا؟

ويأتي ذلك عقب أن أعلنت إسرائيل في وقت سابق، عن إحباط خلية تابعة لـ”حماس”، تحوي بين غيرهم، تجار أسلحة ومتفجرات عملوا على تنفيذ هجوم ضد إسرائيليين وخططوا لعمليات في القدس والضفة الغربية، وفق السلطات الإسرائيلية، وذكرت “الشاباك” إن الاعتقالات طالت 50 ناشطاً من “حماس”، وإنه عثر بحوزتهم على أسلحة ومواد لتصنيع العبوات الناسفة.

ومن غير المستعبد أن تنفذ تركيا المطلب الإسرائيلي، في إطار جهود أردوغان لتحسين علاقته معها، والتي كان آخر صورها، إسهامه في الإفراج عن زوجين إسرائيليين معتقلين في تركيا بتهمة التجسس، حيث شكر الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتصوغ في الثامن عشر من نوفمبر الجاري، أردوغان على إسهامه ذاك.

حركة حماس/ أرشيفية
حركة حماس/ أرشيفية

وذكرت الحكومة الإسرائيلية في بيان أصدرته أن هرتصوغ، خلال اتصال هاتفي مع أردوغان جرى “في أجواء إيجابية” شكر الرئيس التركي على “مساعدته وإسهامه الشخصي في عودة الزوجين نتالي وموردي أوكنين إلى وطنهم إسرائيل”، حيث كان قد سبق أن اعتقل الزوجان في تركيا بتهمة التجسس لتصويرهما مقر إقامة أردوغان.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit