في تركيا.. ممنوع الحديث عن انهيار الليرة ولو افتراضياً

تركيا
تركيا \ أرشيفية

بدأت الشرطة التركية تحقيقاً في 271 حساباً على وسائل التواصل الاجتماعي، متهمة إياها بمساهمة في نشر “محتوى تلاعب” حول الانهيار التاريخي لليرة، وفق ما كشفت في بيان الخميس.

ووجهت الشرطة الاتهام لتلك الحسابات التي تنتقد انهيار العملة بـ”تحريض الجمهور على الكراهية والعداء من خلال التلاعب بالتقلبات التي حدثت في أسعار الصرف الأجنبي” والمساهمة في نشر “معلومات مضللة” و”احتيالية” و”دعوة الناس للنزول إلى الشوارع لارتكاب أعمال عنف جسدي”.

اقرأ أيضاً: في إسطنبول التركية.. النظام السوري يشارك باجتماع بحصور علمه

وبالفعل، كانت خرجت مظاهرات يومي الثلاثاء والأربعاء في مجموعة من مدن تركية احتجاجاً على الانهيار التاريخي لليرة، مطالبة باستقالة الحكومة، إذ شجب المواطنون حزب العدالة والتنمية الحاكم نتيجة سياساته الاقتصادية الفاشلة، مرددين شعارات تطالب بـ”استقالة حزب العدالة والتنمية”.

وكانت قد خسرت الليرة التركية مرة أخرى نحو أدنى مستوى قياسي لها يوم الثلاثاء، مدفوعة بمخاوف بخصوص الاقتصاد بعد أن دافع الرئيس رجب طيب أردوغان عن التخفيضات الحادة الأخيرة في أسعار الفائدة رغم الانتقادات الواسعة والدعوات إلى التراجع.

الليرة التركية
الليرة التركية \ أرشيفية

وخسرت الليرة 43% من قيمتها هذا العام، وأكثر من 22% منذ بداية الأسبوع الماضي وحده، وعلى الرغم من دفاع أردوغان عن السياسة النقدية للبنك المركزي وتعهده بكسب “حرب الاستقلال الاقتصادية”، بيد أن هناك انتقادات واسعة النطاق من أولئك الذين يدعون إلى اتخاذ إجراءات لعكس الانحدار في العملة، بما في ذلك كبار الاقتصاديين.

ليفانت-وكالات

بدأت الشرطة التركية تحقيقاً في 271 حساباً على وسائل التواصل الاجتماعي، متهمة إياها بمساهمة في نشر “محتوى تلاعب” حول الانهيار التاريخي لليرة، وفق ما كشفت في بيان الخميس.

ووجهت الشرطة الاتهام لتلك الحسابات التي تنتقد انهيار العملة بـ”تحريض الجمهور على الكراهية والعداء من خلال التلاعب بالتقلبات التي حدثت في أسعار الصرف الأجنبي” والمساهمة في نشر “معلومات مضللة” و”احتيالية” و”دعوة الناس للنزول إلى الشوارع لارتكاب أعمال عنف جسدي”.

اقرأ أيضاً: في إسطنبول التركية.. النظام السوري يشارك باجتماع بحصور علمه

وبالفعل، كانت خرجت مظاهرات يومي الثلاثاء والأربعاء في مجموعة من مدن تركية احتجاجاً على الانهيار التاريخي لليرة، مطالبة باستقالة الحكومة، إذ شجب المواطنون حزب العدالة والتنمية الحاكم نتيجة سياساته الاقتصادية الفاشلة، مرددين شعارات تطالب بـ”استقالة حزب العدالة والتنمية”.

وكانت قد خسرت الليرة التركية مرة أخرى نحو أدنى مستوى قياسي لها يوم الثلاثاء، مدفوعة بمخاوف بخصوص الاقتصاد بعد أن دافع الرئيس رجب طيب أردوغان عن التخفيضات الحادة الأخيرة في أسعار الفائدة رغم الانتقادات الواسعة والدعوات إلى التراجع.

الليرة التركية
الليرة التركية \ أرشيفية

وخسرت الليرة 43% من قيمتها هذا العام، وأكثر من 22% منذ بداية الأسبوع الماضي وحده، وعلى الرغم من دفاع أردوغان عن السياسة النقدية للبنك المركزي وتعهده بكسب “حرب الاستقلال الاقتصادية”، بيد أن هناك انتقادات واسعة النطاق من أولئك الذين يدعون إلى اتخاذ إجراءات لعكس الانحدار في العملة، بما في ذلك كبار الاقتصاديين.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit