في إسطنبول التركية.. النظام السوري يشارك باجتماع بحضور علمه

وفد النظام إلى اجتماع الانتبربول في اسطنبول متداول
وفد النظام إلى اجتماع الانتبربول في اسطنبول \ متداول

ساهمت وزارة الداخلية التابعة للنظام السوري، تبعاً لبيان عرضته وكالة سانا الرسمية التابعة له، في أعمال الدورة الـ89 لاجتماع الجمعية العمومية لـ”المنظمة الدولية للشرطة الجنائية” (إنتربول)، الذي انعقد في مدينة إسطنبول التركية، وتواصل على مدار ثلاثة أيام.

اقرأ أيضاً: غضب شعبي عارم عقب توزيع كتب مدرسية تسيء للرسول في الشمال السوري

وشارك في أعمال الاجتماع الذي تم فيه انتخاب رئيس المنظمة ومساعديه وأعضاء اللجنة التنفيذية، وفق سانا، أكثر من 160 دولة، من ضمنها 15 دولة شاركت على مستوى وزراء، و9 دول على مستوى نواب وزراء و4 دول على مستوى مستشارين، إضافة إلى 51 مدير أمن، بينهم 17 في منظمات دولية.

ويبدو أن النظام التركي يتنازل بشكل دوري أمام النظام السوري، ما يفند كل الوعود والتعهدات التي أطلقها الرئيس التركي سابقاً، منذ بدء الصراع في سوريا، والتي كان آخرها في الخامس من أكتوبر الماضي، عندما اعتبر أردوغان، أن المجتمع الدولي لا يمكن أن يسمح بإطالة الأزمة السورية 10 سنوات أخرى، متحدثاً عن أولويات بلاده في سوريا.

ليبيا.. المرتزقة السوريون/ المرصد السوري

وقال وقتها أردوغان، في مقابلة مع مجلة “كريتر” التركية، إن بلاده تبذل جهودا كبيرة في منطقة إدلب السورية، زاعماً أن الوجود التركي هناك أنقذ أرواح الملايين وحال دون تهجيرهم، مضيفاً: “لا يمكن للمجتمع الدولي السماح للأزمة السورية بالاستمرار لمدة 10 سنوات أخرى، ثمة ضرورة لإظهار إرادة أقوى لإيجاد حل سياسي للمشكلة، بناء على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وبشكل يلبي تطلعات الشعب السوري”.

ليفانت-وكالات

ساهمت وزارة الداخلية التابعة للنظام السوري، تبعاً لبيان عرضته وكالة سانا الرسمية التابعة له، في أعمال الدورة الـ89 لاجتماع الجمعية العمومية لـ”المنظمة الدولية للشرطة الجنائية” (إنتربول)، الذي انعقد في مدينة إسطنبول التركية، وتواصل على مدار ثلاثة أيام.

اقرأ أيضاً: غضب شعبي عارم عقب توزيع كتب مدرسية تسيء للرسول في الشمال السوري

وشارك في أعمال الاجتماع الذي تم فيه انتخاب رئيس المنظمة ومساعديه وأعضاء اللجنة التنفيذية، وفق سانا، أكثر من 160 دولة، من ضمنها 15 دولة شاركت على مستوى وزراء، و9 دول على مستوى نواب وزراء و4 دول على مستوى مستشارين، إضافة إلى 51 مدير أمن، بينهم 17 في منظمات دولية.

ويبدو أن النظام التركي يتنازل بشكل دوري أمام النظام السوري، ما يفند كل الوعود والتعهدات التي أطلقها الرئيس التركي سابقاً، منذ بدء الصراع في سوريا، والتي كان آخرها في الخامس من أكتوبر الماضي، عندما اعتبر أردوغان، أن المجتمع الدولي لا يمكن أن يسمح بإطالة الأزمة السورية 10 سنوات أخرى، متحدثاً عن أولويات بلاده في سوريا.

ليبيا.. المرتزقة السوريون/ المرصد السوري

وقال وقتها أردوغان، في مقابلة مع مجلة “كريتر” التركية، إن بلاده تبذل جهودا كبيرة في منطقة إدلب السورية، زاعماً أن الوجود التركي هناك أنقذ أرواح الملايين وحال دون تهجيرهم، مضيفاً: “لا يمكن للمجتمع الدولي السماح للأزمة السورية بالاستمرار لمدة 10 سنوات أخرى، ثمة ضرورة لإظهار إرادة أقوى لإيجاد حل سياسي للمشكلة، بناء على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وبشكل يلبي تطلعات الشعب السوري”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit