غانتس يصل المغرب في زيارة هي الأولى من نوعها

وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس أرشيفية
وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس/ أرشيفية

وصل وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، ليل الثلاثاء، إلى الرباط في زيارة هي الأولى إلى المغرب بعد ثلاثة أشهر على إعلان البلدين الاتفاق على رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي بينهما من مكتبي اتصال إلى سفارتين خلال زيارة وزير خارجية إسرائيل يائير لبيد إلى المملكة.

وترمي الزيارة لتعزيز التعاون الأمني بين البلدين بعد نحو عام على تطبيع علاقاتهما وتتزامن مع توتر بين الرباط والجزائر حول نزاع الصحراء الغربية.

وقبيل إقلاع طائرته من مطار بن غوريون في تل أبيب، قال غانتس: “ننطلق بعد دقائق في رحلة تاريخية مهمة إلى المغرب تكتسي صبغة تاريخية، كونها أول زيارة رسمية لوزير دفاع إسرائيلي لهذا البلد”.

وأضاف “سوف نوقع اتفاقيات تعاون ونواصل تقوية علاقاتنا. من المهم جدا أن تكون هذه الزيارة ناجحة”.

ويعتزم غانتس، الأربعاء، إجراء مباحثات في الرباط مع وزيري الدفاع والخارجية المغربيين.

المغرب_ إسرائيل/ أرشيفية
المغرب_ إسرائيل/ أرشيفية

وتهدف هذه الزيارة إلى “وضع الحجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين إسرائيل والمغرب”، بحسب ما أوضح مسؤول إسرائيلي، مشيراً إلى أنّ اتفاق إطار سيتم توقيعه في هذا الصدد.

وأضاف “كان لدينا بعض التعاون، لكننا سوف نعطيه طابعاً رسمياً الآن. إنه إعلان علني عن الشراكة بيننا”.

وكان البلدان أقاما علاقات دبلوماسية إثر توقيع اتفاقات أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية العام 1993، قبل أن تقطعها الرباط بسبب قمع الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انطلقت عام 2000.

وقبل ثلاثة أشهر رفع البلدان مستوى التمثيل الدبلوماسي بينهما من مكتبي اتصال إلى سفارتين أثناء زيارة وزير خارجية إسرائيل يائير لبيد إلى المملكة.

وأعلنت شركة راتيو بيتروليوم الإسرائيلية الشهر الفائت توقيع شراكة مع الرباط لاستكشاف حقول غاز في ساحل الداخلة بالصحراء الغربية.

اقرأ أيضاً: واشنطن تجدّد دعمها للخطة المغربية بشأن الصحراء الغربية

تعد إسرائيل على الصعيد العسكري  من أهم مصدري الطائرات المسيرة الحربية والتطبيقات الإلكترونية لأغراض أمنية إلى المغرب، مثل تطبيق بيغاسوس الذي طورته شركة “إن إس أو” الإسرائيلية. علما أن هذا النوع من المبيعات يجب أن تصادق عليه وزارة الدفاع الإسرائيلية.

ليفانت نيوز_ وكالات

وصل وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، ليل الثلاثاء، إلى الرباط في زيارة هي الأولى إلى المغرب بعد ثلاثة أشهر على إعلان البلدين الاتفاق على رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي بينهما من مكتبي اتصال إلى سفارتين خلال زيارة وزير خارجية إسرائيل يائير لبيد إلى المملكة.

وترمي الزيارة لتعزيز التعاون الأمني بين البلدين بعد نحو عام على تطبيع علاقاتهما وتتزامن مع توتر بين الرباط والجزائر حول نزاع الصحراء الغربية.

وقبيل إقلاع طائرته من مطار بن غوريون في تل أبيب، قال غانتس: “ننطلق بعد دقائق في رحلة تاريخية مهمة إلى المغرب تكتسي صبغة تاريخية، كونها أول زيارة رسمية لوزير دفاع إسرائيلي لهذا البلد”.

وأضاف “سوف نوقع اتفاقيات تعاون ونواصل تقوية علاقاتنا. من المهم جدا أن تكون هذه الزيارة ناجحة”.

ويعتزم غانتس، الأربعاء، إجراء مباحثات في الرباط مع وزيري الدفاع والخارجية المغربيين.

المغرب_ إسرائيل/ أرشيفية
المغرب_ إسرائيل/ أرشيفية

وتهدف هذه الزيارة إلى “وضع الحجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين إسرائيل والمغرب”، بحسب ما أوضح مسؤول إسرائيلي، مشيراً إلى أنّ اتفاق إطار سيتم توقيعه في هذا الصدد.

وأضاف “كان لدينا بعض التعاون، لكننا سوف نعطيه طابعاً رسمياً الآن. إنه إعلان علني عن الشراكة بيننا”.

وكان البلدان أقاما علاقات دبلوماسية إثر توقيع اتفاقات أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية العام 1993، قبل أن تقطعها الرباط بسبب قمع الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انطلقت عام 2000.

وقبل ثلاثة أشهر رفع البلدان مستوى التمثيل الدبلوماسي بينهما من مكتبي اتصال إلى سفارتين أثناء زيارة وزير خارجية إسرائيل يائير لبيد إلى المملكة.

وأعلنت شركة راتيو بيتروليوم الإسرائيلية الشهر الفائت توقيع شراكة مع الرباط لاستكشاف حقول غاز في ساحل الداخلة بالصحراء الغربية.

اقرأ أيضاً: واشنطن تجدّد دعمها للخطة المغربية بشأن الصحراء الغربية

تعد إسرائيل على الصعيد العسكري  من أهم مصدري الطائرات المسيرة الحربية والتطبيقات الإلكترونية لأغراض أمنية إلى المغرب، مثل تطبيق بيغاسوس الذي طورته شركة “إن إس أو” الإسرائيلية. علما أن هذا النوع من المبيعات يجب أن تصادق عليه وزارة الدفاع الإسرائيلية.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit