عقيلة صالح يقدم أوراق ترشحه لانتخابات الرئاسة الليبية

عقيلة صالح
عقيلة صالح \ أرشيفية

أفادت وسائل إعلام ليبية، اليوم السبت، بأن المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي قد تقدم بأوراق ترشحه لانتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر كانون الأول‭ ‬القادم، في مفوضية الانتخابات ببنغازي.

وأعلن صالح في مؤتمر صحفي، عقده في مقر الهيئة الوطنية العليا للانتخابات الليبية، بعد أن قدم أوراق ترشحه: “حضرت اليوم إلى مقر الهيئة الوطنية العليا للانتخابات في مدينة بنغازي وذلك لتقديم المستندات المطلوبة للترشح لمنصب رئيس الجمهورية الليبية”.

وأكّد خلال كلمته على احترام الإعلان الدستوري واستقلال القضاء وحصانته، داعياً إلى طي صفحة الصراع والخلافات. مشدداً على أنّه: “لا مجال لفتح القوانين الإنتخابية و تعديلها”، حاسماً الجدل حول إمكانية تعديل المادة 12 من قانون انتخاب الرئيس.

مجلس النواب الليبي/ فيسبوك

وكان صالح قد كشف خلال كلمة مسجلة يوم الأربعاء الفائت، عن ترشحه لانتخابات الرئاسة، مشدداً على تمسكه بالوثيقة الدستورية، قائلاً: “الإعلان الدستوري هو الوثيقة الدستورية التي تحكم البلاد في هذه المرحلة الانتقالية وهو السند الشرعي لوجود الهيئات الحاكمة في الدولة”.

اقرأ أيضاً: عقيلة صالح.. مُرشّح قبائل الشرق الليبي للرئاسة

وتأتي الترشيحات الرئاسية في الوقت الذي  ماتزال هناك أصوات رافضة لإجراء الانتخابات في مواعيدها المزمعة (24 ديسمبر المقبل)، لاسيما في ظل رفض كثيرين للقوانين الانتخابية التي يرون أنها لم تعتمد بشكل قانوني وتوافقي.

ويعدّ المجلس الأعلى للدولة بمثابة غرفة ثانية للبرلمان، أكبر الرافضين للانتخابات، عقب أن اتهم رئيس مجلس النواب بإصدار القوانين الانتخابية دون التشاور معه، الأمر الذي نص عليه الاتفاق السياسي الذي يقتضي مشاركة المجلسين في صياغة تلك القوانين.

ليفانت نيوز_ وكالات

أفادت وسائل إعلام ليبية، اليوم السبت، بأن المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي قد تقدم بأوراق ترشحه لانتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر كانون الأول‭ ‬القادم، في مفوضية الانتخابات ببنغازي.

وأعلن صالح في مؤتمر صحفي، عقده في مقر الهيئة الوطنية العليا للانتخابات الليبية، بعد أن قدم أوراق ترشحه: “حضرت اليوم إلى مقر الهيئة الوطنية العليا للانتخابات في مدينة بنغازي وذلك لتقديم المستندات المطلوبة للترشح لمنصب رئيس الجمهورية الليبية”.

وأكّد خلال كلمته على احترام الإعلان الدستوري واستقلال القضاء وحصانته، داعياً إلى طي صفحة الصراع والخلافات. مشدداً على أنّه: “لا مجال لفتح القوانين الإنتخابية و تعديلها”، حاسماً الجدل حول إمكانية تعديل المادة 12 من قانون انتخاب الرئيس.

مجلس النواب الليبي/ فيسبوك

وكان صالح قد كشف خلال كلمة مسجلة يوم الأربعاء الفائت، عن ترشحه لانتخابات الرئاسة، مشدداً على تمسكه بالوثيقة الدستورية، قائلاً: “الإعلان الدستوري هو الوثيقة الدستورية التي تحكم البلاد في هذه المرحلة الانتقالية وهو السند الشرعي لوجود الهيئات الحاكمة في الدولة”.

اقرأ أيضاً: عقيلة صالح.. مُرشّح قبائل الشرق الليبي للرئاسة

وتأتي الترشيحات الرئاسية في الوقت الذي  ماتزال هناك أصوات رافضة لإجراء الانتخابات في مواعيدها المزمعة (24 ديسمبر المقبل)، لاسيما في ظل رفض كثيرين للقوانين الانتخابية التي يرون أنها لم تعتمد بشكل قانوني وتوافقي.

ويعدّ المجلس الأعلى للدولة بمثابة غرفة ثانية للبرلمان، أكبر الرافضين للانتخابات، عقب أن اتهم رئيس مجلس النواب بإصدار القوانين الانتخابية دون التشاور معه، الأمر الذي نص عليه الاتفاق السياسي الذي يقتضي مشاركة المجلسين في صياغة تلك القوانين.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit