ضمنهم في سوريا.. واشنطن تؤكد التزامها بدعم شركائها

لويد اوستين
لويد اوستن \ أرشيفية

شدد لويد أوستن وزير الدفاع الأمريكي، على أن واشنطن ملتزمة بدعم شركائها في العراق وسوريا لضمان الهزيمة الدائمة لتنظيم “داعش”، وعدم إعادة بعثه من جديد، قائلاً ضمن كلمة ألقاها في مؤتمر المنامة حول أمن الشرق الأوسط، إن “الولايات المتحدة تدافع عن سيادة العراق واستقلاله ضد أي جهة أو وكيل”.

وأردف أن “أعضاء التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش يقدمون التدريب والمشورة والمساعدة للشركاء المحليين في العراق وسوريا، للمساعدة في تحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من سيطرة التنظيم”.

اقرأ أيضاً: مناورات بالذخيرة الحية شمال سوريا.. بين التحالف وقسد

وأكمل: “كما أوضحت الشهر الماضي، خلال اجتماع أعضاء التحالف الدولي لمحاربة داعش، ستظل الولايات المتحدة ملتزمة بدعم شركائها في العراق وسوريا لضمان الهزيمة الدائمة لداعش”، مستكملاً: “سندافع عن مصالحنا في هذه المنطقة (الشرق الأوسط)، وسنواصل تعزيز الردع ضد إيران، وسنحمي قواتنا من هجوم طهران أو وكلائها”.

وأشار: “سنعمل معا لضمان عدم تمكن داعش من إعادة تشكيل نفسه في العراق وسوريا، وسنستمر في دعم حرية الملاحة في الممرات المائية الحيوية في المنطقة”.

شمال سوريا - ليفانت
شمال سوريا – ليفانت

وتطالب تركيا والنظام السوري وروسيا وإيران، بخروج الولايات المتحدة من سوريا، لكون وجودها معرقلاً لتمدد نفوذ تلك الأطراف في مناطق شرق الفرات، لكن واشنطن لا تزال تؤكد بقائها في سوريا، ومنها في منتصف نوفمبر الجاري، عندما شددت سفارة واشنطن في دمشق، عزمها على المحافظة على الوجود العسكري الأمريكي في سوريا، لضمان القضاء على تهديد من تنظيم “داعش” الإرهابي.

ذاكرةً عبر تويتر، إن “داعش تشكل تهديداً مباشراً للشعب السوري، ومصالح الأمن القومي للولايات المتحدة”، وأردفت: “ستحافظ الولايات المتحدة على وجودها العسكري في سوريا، لضمان لقضاء على التهديد من المجموعة الإرهابية”، معدةً أن الشعبان السوري والأمريكي لا يستحقان أقل من ذلك.

ليفانت-وكالات

شدد لويد أوستن وزير الدفاع الأمريكي، على أن واشنطن ملتزمة بدعم شركائها في العراق وسوريا لضمان الهزيمة الدائمة لتنظيم “داعش”، وعدم إعادة بعثه من جديد، قائلاً ضمن كلمة ألقاها في مؤتمر المنامة حول أمن الشرق الأوسط، إن “الولايات المتحدة تدافع عن سيادة العراق واستقلاله ضد أي جهة أو وكيل”.

وأردف أن “أعضاء التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش يقدمون التدريب والمشورة والمساعدة للشركاء المحليين في العراق وسوريا، للمساعدة في تحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من سيطرة التنظيم”.

اقرأ أيضاً: مناورات بالذخيرة الحية شمال سوريا.. بين التحالف وقسد

وأكمل: “كما أوضحت الشهر الماضي، خلال اجتماع أعضاء التحالف الدولي لمحاربة داعش، ستظل الولايات المتحدة ملتزمة بدعم شركائها في العراق وسوريا لضمان الهزيمة الدائمة لداعش”، مستكملاً: “سندافع عن مصالحنا في هذه المنطقة (الشرق الأوسط)، وسنواصل تعزيز الردع ضد إيران، وسنحمي قواتنا من هجوم طهران أو وكلائها”.

وأشار: “سنعمل معا لضمان عدم تمكن داعش من إعادة تشكيل نفسه في العراق وسوريا، وسنستمر في دعم حرية الملاحة في الممرات المائية الحيوية في المنطقة”.

شمال سوريا - ليفانت
شمال سوريا – ليفانت

وتطالب تركيا والنظام السوري وروسيا وإيران، بخروج الولايات المتحدة من سوريا، لكون وجودها معرقلاً لتمدد نفوذ تلك الأطراف في مناطق شرق الفرات، لكن واشنطن لا تزال تؤكد بقائها في سوريا، ومنها في منتصف نوفمبر الجاري، عندما شددت سفارة واشنطن في دمشق، عزمها على المحافظة على الوجود العسكري الأمريكي في سوريا، لضمان القضاء على تهديد من تنظيم “داعش” الإرهابي.

ذاكرةً عبر تويتر، إن “داعش تشكل تهديداً مباشراً للشعب السوري، ومصالح الأمن القومي للولايات المتحدة”، وأردفت: “ستحافظ الولايات المتحدة على وجودها العسكري في سوريا، لضمان لقضاء على التهديد من المجموعة الإرهابية”، معدةً أن الشعبان السوري والأمريكي لا يستحقان أقل من ذلك.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit