ضحايا بانفجار في مقديشو.. ومقتل جهاديين في النيجر

ضحايا بانفجار في مقديشو ومقتل جهاديون في النبيجر
الانفجار في مقديشو. صورة متداولة. صحيفة الصومال اليوم

قتل أكثر من ثمانية أشخاص وأصيب 17 آخرين على الأقلّ بجروح في انفجار سيارة مفخّخة قرب مدرسة في مقديشو الخميس، حسبما أعلن مسؤول أمني. وقال محمد عبدالله لوكالة فرانس برس “وقع انفجار سيارة مفخّخة … تأكّد مقتل خمسة أشخاص وجرح 15 آخرين” مضيفا أن بين المصابين 11 طالبا.

وأضاف: “لا نعلم هدف الهجوم” لكن “كانت سيارة مرافقة أمنية خاصة تمرّ بالمنطقة”. ونشر مدير خدمة الإسعاف “آمين” في مقديشو عبد القادر عبد الرحمن صوراً من مشهد الركام على تويتر، واصفاً التفجير بـ”المأساة”.

ولم تتبنّ أي جهة الهجوم على الفور، غير أن حركة الشباب الإسلامية تبنّت تفجيرات أخرى مماثلة في مقديشو ومنها تفجير السبت أسفر عن قتل صحافي صومالي معروف.

كان مدير راديو مقديشو محمود جوليد معروف بانتقاده لجماعة الشباب الجهادية. بالرغْم من طردها من مقديشو عام 2011، تواصل حركة الشباب شنّ هجمات في العاصمة في إطار تمرد بدأ عام 2007 للإطاحة بالحكومة الفدرالية الهشة المدعومة من المجتمع الدَّوْليّ.

في سياق منفصل، أعلنت قوة عسكرية أفريقية مشتركة الأربعاء أنّ 13 عنصراً من تنظيم بوكو حرام الجهادي قتلوا خلال تنفيذها عملية تمشيط في محيط ديفا، المدينة الكبيرة في جَنُوب شرق النيجر قرب الحدود مع نيجيريا.

وقالت القوة الرباعية المتعدّدة الجنسيات (نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون) في بيان إنّ قوّاتها نفّذت بين 21 و21 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري في محيط مدينة ديفا عملية عسكرية أطلقت عليها اسم “بوني ما” (“صيد السمك” باللغة المحلية) بهدف “القضاء على أيّ وجود إرهابي في المنطقة” و”منع تسلّل بوكو حرام”.

أضاف البيان: أنّ “الحصيلة الإجمالية للعملية هي كما يلي: سقوط جريح في صفوفنا (…) وتحييد 13 مقاتلاً في صفوف العدوّ”. ولفتت القوة المشتركة إلى أنّ المنطقة التي استهدفتها العملية العسكرية تضمّ “شبكة معقّدة لتمويل أنشطة إرهابية أقامتها بوكو حرام”.

حركة الشباب الصومالي

وأسفرت العملية عن مصادرة أسلحة من بينها رشاشات كلاشنيكوف ومسدّسات آلية وقنابل يدوية ومخازن وذخيرة ومستحضرات صيدلانية. وتسبّبت الهجمات المتواصلة التي تشنّها جماعات جهادية في النيجر بمقتل المئات وتشريد مئات الآلاف من منازلهم (300 ألف نازح ولاجئ في ديفا و160 ألفاً في الغرب قرب مالي وبوركينا فاسو).

اقرأ المزيد: غرق 31 مهاجراً في بحر المانش.. بريطانيا وفرنسا إلى تعزيز مكافحة مهربي البشر

منذ 2015، تعرّضت مدينة ديفا لهجمات عدّة شنّها مقاتلون من جماعة “بوكو حرام” وتنظيم “الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا” الجهاديين وأسفرت عن سقوط العديد من القتلى. وتنظيم “الدولة الإسلامية – ولاية غرب أفريقيا” هو فصيل انشقّ في 2016 عن بوكو حرام وبايع تنظيم الدولة الإسلامي.

ليفانت نيوز _ الصومال اليوم _ أ ف ب

قتل أكثر من ثمانية أشخاص وأصيب 17 آخرين على الأقلّ بجروح في انفجار سيارة مفخّخة قرب مدرسة في مقديشو الخميس، حسبما أعلن مسؤول أمني. وقال محمد عبدالله لوكالة فرانس برس “وقع انفجار سيارة مفخّخة … تأكّد مقتل خمسة أشخاص وجرح 15 آخرين” مضيفا أن بين المصابين 11 طالبا.

وأضاف: “لا نعلم هدف الهجوم” لكن “كانت سيارة مرافقة أمنية خاصة تمرّ بالمنطقة”. ونشر مدير خدمة الإسعاف “آمين” في مقديشو عبد القادر عبد الرحمن صوراً من مشهد الركام على تويتر، واصفاً التفجير بـ”المأساة”.

ولم تتبنّ أي جهة الهجوم على الفور، غير أن حركة الشباب الإسلامية تبنّت تفجيرات أخرى مماثلة في مقديشو ومنها تفجير السبت أسفر عن قتل صحافي صومالي معروف.

كان مدير راديو مقديشو محمود جوليد معروف بانتقاده لجماعة الشباب الجهادية. بالرغْم من طردها من مقديشو عام 2011، تواصل حركة الشباب شنّ هجمات في العاصمة في إطار تمرد بدأ عام 2007 للإطاحة بالحكومة الفدرالية الهشة المدعومة من المجتمع الدَّوْليّ.

في سياق منفصل، أعلنت قوة عسكرية أفريقية مشتركة الأربعاء أنّ 13 عنصراً من تنظيم بوكو حرام الجهادي قتلوا خلال تنفيذها عملية تمشيط في محيط ديفا، المدينة الكبيرة في جَنُوب شرق النيجر قرب الحدود مع نيجيريا.

وقالت القوة الرباعية المتعدّدة الجنسيات (نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون) في بيان إنّ قوّاتها نفّذت بين 21 و21 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري في محيط مدينة ديفا عملية عسكرية أطلقت عليها اسم “بوني ما” (“صيد السمك” باللغة المحلية) بهدف “القضاء على أيّ وجود إرهابي في المنطقة” و”منع تسلّل بوكو حرام”.

أضاف البيان: أنّ “الحصيلة الإجمالية للعملية هي كما يلي: سقوط جريح في صفوفنا (…) وتحييد 13 مقاتلاً في صفوف العدوّ”. ولفتت القوة المشتركة إلى أنّ المنطقة التي استهدفتها العملية العسكرية تضمّ “شبكة معقّدة لتمويل أنشطة إرهابية أقامتها بوكو حرام”.

حركة الشباب الصومالي

وأسفرت العملية عن مصادرة أسلحة من بينها رشاشات كلاشنيكوف ومسدّسات آلية وقنابل يدوية ومخازن وذخيرة ومستحضرات صيدلانية. وتسبّبت الهجمات المتواصلة التي تشنّها جماعات جهادية في النيجر بمقتل المئات وتشريد مئات الآلاف من منازلهم (300 ألف نازح ولاجئ في ديفا و160 ألفاً في الغرب قرب مالي وبوركينا فاسو).

اقرأ المزيد: غرق 31 مهاجراً في بحر المانش.. بريطانيا وفرنسا إلى تعزيز مكافحة مهربي البشر

منذ 2015، تعرّضت مدينة ديفا لهجمات عدّة شنّها مقاتلون من جماعة “بوكو حرام” وتنظيم “الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا” الجهاديين وأسفرت عن سقوط العديد من القتلى. وتنظيم “الدولة الإسلامية – ولاية غرب أفريقيا” هو فصيل انشقّ في 2016 عن بوكو حرام وبايع تنظيم الدولة الإسلامي.

ليفانت نيوز _ الصومال اليوم _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit