سبيس إكس و”ناسا” في مهمة دفاعية عن كوكب الأرض

سبيس إكس وناسا في مهمة دفاعية عن كوكب الأرض
© سبيس إكس

أطلقت “سبيس إكس”، التي يملكها الملياردير إيلون ماسك أول مهمة دفاعية كوكبية من نوعها للإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) خلال الساعات الأولى من هذا الأربعاء، مرسلة إلى الفضاء مركبة “درات” بهدف الاصطدام بكويكب وحرف مساره عن الأرض.

وفي هذا الشأن قال مدير خِدْمَات الإطلاق بوكالة ناسا عمر باز خلال مؤتمر صحفي: “سنصطدم بكويكب”، مضيفاً “لا أصدق أننا نقوم بذلك”.

وكتبت صحيفة نيويورك تايمز العريقة في أحد عناوينها: “هذه مهمة “ناسا” الأولى لاختبار مركبة فضائية يمكن أن تنقذ الأرض يوماً ما من صخرة فضائية مميتة”.

وأكد توماس زوربوشن، المدير المساعد لناسا في مديرية المهمات العلمية أن وكالة الفضاء المعروفة باسم “مهمة اختبار إعادة توجيه الكويكبات المزدوجة”، أو ما يطلق عليها “دارت” تحاول معرفة “كيفية صرف التهديد الذي قد يأتي” تجاه الأرض، حيث قال: “كونوا مطمئنين. الصخرة في الوقت الحالي لا تشكل تهديدًا”.

وتطلق “سبيس إكس” مهمة اختبار إعادة توجيه الكويكبات المزدوجة “دارت”على صاروخ فالكون 9 من قاعدة فاندنبرغ للقوة الفضائية في كاليفورنيا، مع نافذة إقلاع تبدأ عند الواحدة وعشرين دقيقة صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

“دارت” هي مركبة فضائية يبلغ وزنها 610 كيلوغرامات وستقضي 10 أشهر في السفر إلى زوج من الكويكبات، التي تسمى ديديموس وديمورفوس. وقام مختبر جونز هوبكنز للفيزياء التطبيقية في ماريلاند ببناء “دارت”، بينما ساهمت شركة الفضاء “ريدواير” في ملاحة المركبة الفضائية والمصفوفات الشمسية التي ستعمل عليها. والهدف من هذه المهمة هو استهداف أصغر الكويكبات، ديمورفوس، بواسطة المركبة الفضائية، التي تبلغ سرعتها حوالي 15 ألف ميل في الساعة ومعرفة كيف يغير التأثير مسار الكويكب.

اقرأ المزيد: خريطة طريق لمراقبة العملات المشفرة

تكلف مهمة “دارت” وكالة ناسا نحو 330 مليون دولار في المجموع، مع فوز “سبيس إكس” بعقد بقيمة 69 مليون دولار في عام 2019 للإطلاق. إنها ليست فقط أول مهمة دفاعية كوكبية لناسا، ولكن “دارت” تمثل أيضاً مهمة “سبيس إكس” الأولى لإطلاق مركبة فضائية باتجاه جسم كوكبي آخر.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

أطلقت “سبيس إكس”، التي يملكها الملياردير إيلون ماسك أول مهمة دفاعية كوكبية من نوعها للإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) خلال الساعات الأولى من هذا الأربعاء، مرسلة إلى الفضاء مركبة “درات” بهدف الاصطدام بكويكب وحرف مساره عن الأرض.

وفي هذا الشأن قال مدير خِدْمَات الإطلاق بوكالة ناسا عمر باز خلال مؤتمر صحفي: “سنصطدم بكويكب”، مضيفاً “لا أصدق أننا نقوم بذلك”.

وكتبت صحيفة نيويورك تايمز العريقة في أحد عناوينها: “هذه مهمة “ناسا” الأولى لاختبار مركبة فضائية يمكن أن تنقذ الأرض يوماً ما من صخرة فضائية مميتة”.

وأكد توماس زوربوشن، المدير المساعد لناسا في مديرية المهمات العلمية أن وكالة الفضاء المعروفة باسم “مهمة اختبار إعادة توجيه الكويكبات المزدوجة”، أو ما يطلق عليها “دارت” تحاول معرفة “كيفية صرف التهديد الذي قد يأتي” تجاه الأرض، حيث قال: “كونوا مطمئنين. الصخرة في الوقت الحالي لا تشكل تهديدًا”.

وتطلق “سبيس إكس” مهمة اختبار إعادة توجيه الكويكبات المزدوجة “دارت”على صاروخ فالكون 9 من قاعدة فاندنبرغ للقوة الفضائية في كاليفورنيا، مع نافذة إقلاع تبدأ عند الواحدة وعشرين دقيقة صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

“دارت” هي مركبة فضائية يبلغ وزنها 610 كيلوغرامات وستقضي 10 أشهر في السفر إلى زوج من الكويكبات، التي تسمى ديديموس وديمورفوس. وقام مختبر جونز هوبكنز للفيزياء التطبيقية في ماريلاند ببناء “دارت”، بينما ساهمت شركة الفضاء “ريدواير” في ملاحة المركبة الفضائية والمصفوفات الشمسية التي ستعمل عليها. والهدف من هذه المهمة هو استهداف أصغر الكويكبات، ديمورفوس، بواسطة المركبة الفضائية، التي تبلغ سرعتها حوالي 15 ألف ميل في الساعة ومعرفة كيف يغير التأثير مسار الكويكب.

اقرأ المزيد: خريطة طريق لمراقبة العملات المشفرة

تكلف مهمة “دارت” وكالة ناسا نحو 330 مليون دولار في المجموع، مع فوز “سبيس إكس” بعقد بقيمة 69 مليون دولار في عام 2019 للإطلاق. إنها ليست فقط أول مهمة دفاعية كوكبية لناسا، ولكن “دارت” تمثل أيضاً مهمة “سبيس إكس” الأولى لإطلاق مركبة فضائية باتجاه جسم كوكبي آخر.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit