روسيا ترفض توفير الحماية لإيران في سوريا.. من الضربات الإسرائيلية

ضربات إسرائيلية لمخازن أسلحة إيرانية في منطقة السفيرة بحلب
طائرات إسرائيلية - أرشيفية

لم تقبل موسكو طلباً الحرس الثوري الإيراني، والميليشيات الموالية لإيران في سوريا، بغية نشر مقاتلات روسية على مدارج إقلاع الطائرات الحربية في مطار T-4، لمنع تعرض القاعدة لضربات جوية من جانب سلاح الجو الإسرائيلي.

وذكر موقع نتسيف الإسرائيلي، إن قيادات الميليشيات المدعومة إيرانياً بقيادة الحرس الثوري، نظمت منتصف نوفمبر الجاري، اجتماعاً بهذا الشأن داخل ميناء T-4 الجوي شرق مدينة حمص، وتضمن الاجتماع شخصيات قيادية في قوات النظام السوري، وضباط بارزين في قيادة الجيش الروسي بسوريا.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يكافئ موسكو بالمزيد من الاتفاقات الاقتصادية

وحول الاجتماع ذاك والذي استمر ساعتين، طلب الضباط الإيرانيون من روسيا الوقوف إلى جانبهم ضد هجمات سلاح الجو الإسرائيلي المتكررة، في مقابل مواصلة الميلشيات الإيرانية في الدفاع عن المصالح المشتركة للبلدين في منطقة ريف حمص، مثل العمل ضد قوات داعش، بجانب حماية المصالح الروسية في آبار الغاز.

طيران حربي روسي/ المرصد السوري
طيران حربي روسي/ المرصد السوري

ووفق تقرير الموقع العبري، لم تقبل موسكو الصفقة الإيرانية، الرامية إلى التعاون مع الإيرانيين من خلال وضع مقاتلاتها على مدارج ميناء T-4 الجوي، الذي يقع تحت السيطرة الكاملة لإيران؛ بيد أنها أعربت في الوقت عينه عن موافقتها على القيام بطلعات جوية مكثفة ضد مواقع داعش في الريف الشرقي لمحافظة حمص، وفي منطقة الصحراء السورية.

ليفانت-وكالات

لم تقبل موسكو طلباً الحرس الثوري الإيراني، والميليشيات الموالية لإيران في سوريا، بغية نشر مقاتلات روسية على مدارج إقلاع الطائرات الحربية في مطار T-4، لمنع تعرض القاعدة لضربات جوية من جانب سلاح الجو الإسرائيلي.

وذكر موقع نتسيف الإسرائيلي، إن قيادات الميليشيات المدعومة إيرانياً بقيادة الحرس الثوري، نظمت منتصف نوفمبر الجاري، اجتماعاً بهذا الشأن داخل ميناء T-4 الجوي شرق مدينة حمص، وتضمن الاجتماع شخصيات قيادية في قوات النظام السوري، وضباط بارزين في قيادة الجيش الروسي بسوريا.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يكافئ موسكو بالمزيد من الاتفاقات الاقتصادية

وحول الاجتماع ذاك والذي استمر ساعتين، طلب الضباط الإيرانيون من روسيا الوقوف إلى جانبهم ضد هجمات سلاح الجو الإسرائيلي المتكررة، في مقابل مواصلة الميلشيات الإيرانية في الدفاع عن المصالح المشتركة للبلدين في منطقة ريف حمص، مثل العمل ضد قوات داعش، بجانب حماية المصالح الروسية في آبار الغاز.

طيران حربي روسي/ المرصد السوري
طيران حربي روسي/ المرصد السوري

ووفق تقرير الموقع العبري، لم تقبل موسكو الصفقة الإيرانية، الرامية إلى التعاون مع الإيرانيين من خلال وضع مقاتلاتها على مدارج ميناء T-4 الجوي، الذي يقع تحت السيطرة الكاملة لإيران؛ بيد أنها أعربت في الوقت عينه عن موافقتها على القيام بطلعات جوية مكثفة ضد مواقع داعش في الريف الشرقي لمحافظة حمص، وفي منطقة الصحراء السورية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit