حركة الشاحنات من الأردن إلى سوريا ترتفع بنسبة 850%

مركز جابر الحدودي مع سوريا أرشيفية
مركز "جابر" الحدودي مع سوريا/ أرشيفية

ارتفعت نسبة حركة الشاحنات من الأرْدُنّ إلى سوريا أكثر من 850% العام الحالي من حجم العمل خلال السنوات السابقة، وفق ما أعلن نقيب أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع، ضيف الله أبو عاقولة.

وأوضح أبو عاقولة، أن أعداد الشاحنات التي تدخل من المملكة إلى سوريا حالياً تتراوح ما بين 100 إلى 120 شاحنة يومياً، فيما كانت قبل ذلك لا تتجاوز 15 إلى 20 شاحنة.

وشهد حجم البضائع التي تعبر المملكة إلى سوريا من ميناء العقبة، ارتفاع ملحوظ، وكذلك من دول الخليج، حسب أبو عاقولة مبيناً أن أهم المواد التي تدخل إلى سوريا هي شرائح صناعة الطاقة المتجددة والبطاريات والإطارات والمواد الأولية للصناعة، وبعض المواد الغذائية.

الحدود السورية_ الأردنية/ أرشيفية
الحدود السورية_ الأردنية/ أرشيفية

ولفت إلى وجود بعض المعيقات في عملية نقل البضائع إلى سوريا أهمها رفض سائقين الوصول إلى مناطق معينة داخل سوريا ما يحتم ضرورة إدخال شاحنات فارغة سوريا إلى داخل حدود جابر لتفريغ الحمولات فيها، إلا أن ذلك يواجه معضلة ارتفاع رسوم التصاريح من قبل هيئة النقل البري.

نهاية سبتمبر الماضي، قررت الحكومة الأردنية إعادة فتح الحدود الأردنية السورية “لغايات تنشيط الحركة ‏التجارية والسياحية بين البلدين ‏مع مراعاة الإجراءات الأمنية والصحية المطلوبة”، بعد أن أغلقته أواخر يوليو الماضي.

اقرأ أيضاً: بعد توقفها.. عودة حركة الشحن عبر مركز جابر بين الأردن وسوريا

بلغ إجمالي حجم المستوردات من سوريا إلى الأردن خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، 29.5 مليون دينار مقارنة مع 20.2 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي، حسب آخر أرقام للتجارة أصدرتها دائرة الإحصاءات العامة في الأردن.

كما زادت الصادرات الوطنية إلى سوريا إلى 36.8 مليون دينار من 22.7 مليون دينار خلال فترة المقارنة نفسها.

ليفانت نيوز_ وكالات

ارتفعت نسبة حركة الشاحنات من الأرْدُنّ إلى سوريا أكثر من 850% العام الحالي من حجم العمل خلال السنوات السابقة، وفق ما أعلن نقيب أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع، ضيف الله أبو عاقولة.

وأوضح أبو عاقولة، أن أعداد الشاحنات التي تدخل من المملكة إلى سوريا حالياً تتراوح ما بين 100 إلى 120 شاحنة يومياً، فيما كانت قبل ذلك لا تتجاوز 15 إلى 20 شاحنة.

وشهد حجم البضائع التي تعبر المملكة إلى سوريا من ميناء العقبة، ارتفاع ملحوظ، وكذلك من دول الخليج، حسب أبو عاقولة مبيناً أن أهم المواد التي تدخل إلى سوريا هي شرائح صناعة الطاقة المتجددة والبطاريات والإطارات والمواد الأولية للصناعة، وبعض المواد الغذائية.

الحدود السورية_ الأردنية/ أرشيفية
الحدود السورية_ الأردنية/ أرشيفية

ولفت إلى وجود بعض المعيقات في عملية نقل البضائع إلى سوريا أهمها رفض سائقين الوصول إلى مناطق معينة داخل سوريا ما يحتم ضرورة إدخال شاحنات فارغة سوريا إلى داخل حدود جابر لتفريغ الحمولات فيها، إلا أن ذلك يواجه معضلة ارتفاع رسوم التصاريح من قبل هيئة النقل البري.

نهاية سبتمبر الماضي، قررت الحكومة الأردنية إعادة فتح الحدود الأردنية السورية “لغايات تنشيط الحركة ‏التجارية والسياحية بين البلدين ‏مع مراعاة الإجراءات الأمنية والصحية المطلوبة”، بعد أن أغلقته أواخر يوليو الماضي.

اقرأ أيضاً: بعد توقفها.. عودة حركة الشحن عبر مركز جابر بين الأردن وسوريا

بلغ إجمالي حجم المستوردات من سوريا إلى الأردن خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، 29.5 مليون دينار مقارنة مع 20.2 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي، حسب آخر أرقام للتجارة أصدرتها دائرة الإحصاءات العامة في الأردن.

كما زادت الصادرات الوطنية إلى سوريا إلى 36.8 مليون دينار من 22.7 مليون دينار خلال فترة المقارنة نفسها.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit