“تحرير الشام” تقصف مواقع النظام شرقي إدلب

هيئة تحرير الشام
هيئة تحرير الشام/ أرشيفية

نفّذت هيئة “تحرير الشام” جبهة النصرة سابقاً، قصفاً صاروخياً استهدف مواقع لقوات النظام في قرية جوباس شرقي إدلب، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية. وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين.

وليلة أمسِ الأحد، قتل عنصر بقوات النظام ينحدر من ريف دمشق، من جرّاءِ استهدافه على محاور القتال في ريف إدلب الجنوبي.

وشهد محور المشروعات بسهل الغاب فجر أمسِ الأحد، استهدافات متبادلة بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، بين قوات النظام من طرف، وفصائل غرفة عمليات “الفتح المبين”، ولا معلومات عن خسائر بشرية.

هيئة تحرير الشام/ المرصد السوري

وكان ألكسندر لافرنتييف مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، قد ذكر يوم أمسِ الأحد، إنه “لا بد من استمرار محاربة التنظيمات الإرهابية، ولا سيما الموجودة في إدلب، وتنفيذ الاتفاقيات التي وقعتها تركيا، التي تتحمل مسؤولية الهجمات الإرهابية هناك، كما يجب أيضاً محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في مناطق شرق سوريا”.

اقرأ أيضاً: موسكو تحمل أنقرة مسؤولية “الهجمات الإرهابية” من إدلب

كما كشفت موسكو عن رفضها ما زعمت أنها مساعي لإنشاء “أشباه الدول” داخل سوريا، مؤكدةً أهمية احترام سيادة سوريا وعدم تكرار الاعتداءات الإسرائيلية عليها، وصرح لافرنتييف، إن “محاولة إنشاء أشباه الدول داخل سوريا غير مقبولة”، مشدداً على أهمية احترام سيادة سوريا وعدم تكرار الاعتداءات الإسرائيلية.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري

نفّذت هيئة “تحرير الشام” جبهة النصرة سابقاً، قصفاً صاروخياً استهدف مواقع لقوات النظام في قرية جوباس شرقي إدلب، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية. وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين.

وليلة أمسِ الأحد، قتل عنصر بقوات النظام ينحدر من ريف دمشق، من جرّاءِ استهدافه على محاور القتال في ريف إدلب الجنوبي.

وشهد محور المشروعات بسهل الغاب فجر أمسِ الأحد، استهدافات متبادلة بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، بين قوات النظام من طرف، وفصائل غرفة عمليات “الفتح المبين”، ولا معلومات عن خسائر بشرية.

هيئة تحرير الشام/ المرصد السوري

وكان ألكسندر لافرنتييف مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، قد ذكر يوم أمسِ الأحد، إنه “لا بد من استمرار محاربة التنظيمات الإرهابية، ولا سيما الموجودة في إدلب، وتنفيذ الاتفاقيات التي وقعتها تركيا، التي تتحمل مسؤولية الهجمات الإرهابية هناك، كما يجب أيضاً محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في مناطق شرق سوريا”.

اقرأ أيضاً: موسكو تحمل أنقرة مسؤولية “الهجمات الإرهابية” من إدلب

كما كشفت موسكو عن رفضها ما زعمت أنها مساعي لإنشاء “أشباه الدول” داخل سوريا، مؤكدةً أهمية احترام سيادة سوريا وعدم تكرار الاعتداءات الإسرائيلية عليها، وصرح لافرنتييف، إن “محاولة إنشاء أشباه الدول داخل سوريا غير مقبولة”، مشدداً على أهمية احترام سيادة سوريا وعدم تكرار الاعتداءات الإسرائيلية.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit