تحذيران أممي وأمريكي من عرقلة الانتخابات الليبية

ليبيا
ليبيا / أرشيفية

حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا المنتهية ولايته، يان كوبيش يوم الأربعاء، من أن عدم تنظيم الانتخابات في ليبيا قد يؤدي إلى تدهور الوضع بشدة هناك، ويقود إلى مزيد من الانقسام والصراع.

ورفض في وقت سابق الأربعاء، رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمعة في ديسمبر المقبل، دون “قوانين توافقية”، معتبراً العملية الانتخابية بـ”الهزيلة”.

وصرح المشري خلال كلمة خلال الجلسة الـ71 لمجلس الدولة الاستشاري: “نحن المجلس الأعلى للدولة نؤكد احترامنا للإعلان الدستوري واحترامنا للقسم الذي أقسمناه ولن نذهب في هذه العملية “الهزيلة” إلا طبقا للتشريعات الليبية النافذة”.

اقرأ أيضاً: استقالة المبعوث الأممي إلى ليبيا قبل أسابيع من الانتخابات

من جهته، ذكر مستشار وزارة الخارجية الأمريكية جيفري ديلورينتيس أن “التدخل في الانتخابات الليبية أو استخدام العنف قد يؤدي لفرض عقوبات من قبل مجلس الأمن الدولي”، مضيفاً في إحاطة بمجلس الأمن، أن “التهديد بمقاطعة الانتخابات لن يعزز السلام، وعلى مجلس الأمن محاسبة معرقليها”.

وطالب “جميع الدول للالتزام بقرارات مجلس الأمن وسحب المرتزقة والقوات الأجنبية”.

وكانت قد أعلنت سفارات فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية أنها تدعم المراجعة القضائية للترشحات إلى الانتخابات الرئاسية في ليبيا.

وذكرت السفارات في بيان مشترك نشرته السفارة الأمريكية إنها “أخذت علما بإعلان المفوضية الوطنية العليا للانتخابات اختتام إجراءات تسجيل المترشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة في ليبيا”، مردفةً: “بدا واضحا بالفعل مع مستوى تسجيل الناخبين، فإن العدد الهام من الترشحات يعدّ دليلاَ إضافياَ على عزم الشعب الليبي للمشاركة بنشاط في العملية الديمقراطية”.

امريكا وليبيا
امريكا وليبيا \ أرشيفية

كما أبدت السفارات عن “الدعم الكامل للسلطات المسؤولة عن المراجعة القضائية للترشحات”، موجهة الدعوة لـ”جميع الجهات الفاعلة لاحترام قراراتها”، وأظهر البيان المشترك “الترحيب بجهود المفوضية في تنفيذ الأسس التقنية لانتخابات ناجحة ونتطلع إلى أن تقوم المفوضية بوضع الجدول الزمني الانتخابي الكامل”، مشدداً على “العزم على دعم الاستقرار في ليبيا كنتيجة لعملية سياسية بقيادة ليبية-ليبية ومملوكة لليبين وبتيسير من الأمم المتحدة”.

ودعا “جميع الأطراف الليبية إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرّة ونزيهة وشاملة وذات مصداقية في 24 ديسمبر 2021. ونحث جميع الجهات الفاعلة الدولية على تشجيع ودعم التحول الديمقراطي في ليبيا”.

ليفانت-وكالات

حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا المنتهية ولايته، يان كوبيش يوم الأربعاء، من أن عدم تنظيم الانتخابات في ليبيا قد يؤدي إلى تدهور الوضع بشدة هناك، ويقود إلى مزيد من الانقسام والصراع.

ورفض في وقت سابق الأربعاء، رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمعة في ديسمبر المقبل، دون “قوانين توافقية”، معتبراً العملية الانتخابية بـ”الهزيلة”.

وصرح المشري خلال كلمة خلال الجلسة الـ71 لمجلس الدولة الاستشاري: “نحن المجلس الأعلى للدولة نؤكد احترامنا للإعلان الدستوري واحترامنا للقسم الذي أقسمناه ولن نذهب في هذه العملية “الهزيلة” إلا طبقا للتشريعات الليبية النافذة”.

اقرأ أيضاً: استقالة المبعوث الأممي إلى ليبيا قبل أسابيع من الانتخابات

من جهته، ذكر مستشار وزارة الخارجية الأمريكية جيفري ديلورينتيس أن “التدخل في الانتخابات الليبية أو استخدام العنف قد يؤدي لفرض عقوبات من قبل مجلس الأمن الدولي”، مضيفاً في إحاطة بمجلس الأمن، أن “التهديد بمقاطعة الانتخابات لن يعزز السلام، وعلى مجلس الأمن محاسبة معرقليها”.

وطالب “جميع الدول للالتزام بقرارات مجلس الأمن وسحب المرتزقة والقوات الأجنبية”.

وكانت قد أعلنت سفارات فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية أنها تدعم المراجعة القضائية للترشحات إلى الانتخابات الرئاسية في ليبيا.

وذكرت السفارات في بيان مشترك نشرته السفارة الأمريكية إنها “أخذت علما بإعلان المفوضية الوطنية العليا للانتخابات اختتام إجراءات تسجيل المترشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة في ليبيا”، مردفةً: “بدا واضحا بالفعل مع مستوى تسجيل الناخبين، فإن العدد الهام من الترشحات يعدّ دليلاَ إضافياَ على عزم الشعب الليبي للمشاركة بنشاط في العملية الديمقراطية”.

امريكا وليبيا
امريكا وليبيا \ أرشيفية

كما أبدت السفارات عن “الدعم الكامل للسلطات المسؤولة عن المراجعة القضائية للترشحات”، موجهة الدعوة لـ”جميع الجهات الفاعلة لاحترام قراراتها”، وأظهر البيان المشترك “الترحيب بجهود المفوضية في تنفيذ الأسس التقنية لانتخابات ناجحة ونتطلع إلى أن تقوم المفوضية بوضع الجدول الزمني الانتخابي الكامل”، مشدداً على “العزم على دعم الاستقرار في ليبيا كنتيجة لعملية سياسية بقيادة ليبية-ليبية ومملوكة لليبين وبتيسير من الأمم المتحدة”.

ودعا “جميع الأطراف الليبية إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرّة ونزيهة وشاملة وذات مصداقية في 24 ديسمبر 2021. ونحث جميع الجهات الفاعلة الدولية على تشجيع ودعم التحول الديمقراطي في ليبيا”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit