بيزلي إلى إيلون ماسك: هذه خطة بقيمة 6 مليارات دولار لمكافحة الجوع في العالم

بيزلي إلى إيلون ماسك هذه خطة بقيمة 6 مليارات دولار لمكافحة الجوع في العالم
بيزلي إلى إيلون ماسك: هذه خطة بقيمة 6 مليارات دولار لمكافحة . WFP/Marco Frattiniالجوع في العالم

وضع مدير برنامَج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة ديفيد بيزلي خُطَّة لإنفاق 6.6 مليار دولار لمكافحة الجوع في العالم في استجابة مباشرة لمقابلة الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك. ادعى ماسك أنه سيبيع حصة من أسهمه في تيسلا لتمويل خُطَّة القضاء على الجوع إذا كان برنامَج الأغذية العالمي يمكن أن يصف “بالضبط” كيف ستعمل للقضاء على المجاعة في العالم.

قام ديفيد بيزلي، مدير برنامَج الغذاء بالأمم المتحدة والحاكم الجمهوري السابق لساوث كارولينا، بتغريد رابط يوم الاثنين يشير إلى “ملخص تنفيذي” من 1000 كلمة. وتوضح كيف ستنشر الأمم المتحدة ما قيمته 6.6 مليار دولار من الوجبات والقسائم لإطعام أكثر من 40 مليون شخص في 43 دولة “على شفا المجاعة” – وبذلك تجنب ما يسميه برنامَج الأغذية العالمي “كارثة” تلوح في الأفق.

في الوثيقة التي نشرها بيزلي، يقترح برنامَج الأغذية العالمي تخصيص 3.5 مليار دولار لشراء وتسليم الغذاء مباشرة، 2 مليار دولار “للقسائم النقدية والغذائية (بما في ذلك رسوم المعاملات) في الأماكن التي يمكن للأسواق أن تعمل فيها”، وإنفاق 700 مليون دولار أخرى لإدارة برامج الغذاء الجديدة التي “تتكيف مع الظروف داخل البلد” وتضمن “وصول المساعدة إلى أكثر الفئات ضعفاً”.

وسيُستخدم 400 مليون دولار أخرى في “إدارة العمليات والإدارة والمساءلة” وتنسيق سلسلة التوريد.

كتب بيزلي: “العالم يحترق”. “لقد كنت أحذر من العاصفة المثالية التي تختمر بسبب Covid والصراع والصدمات المناخية والآن، ارتفاع تكاليف سلسلة التوريد. إنها هنا.”

“أزمة الجوع ملحة، لم يسبق لها مثيل، والتي يمكن تجنبها” كتب بيزلي، ماسك وهو أغنى رجل في العالم بثروة صافية قدرها حوالي 288000000000 $. “لقد طلبت خُطَّة واضحة وكتاباً مفتوحا. ها هي! نحن على استعداد للتحدث معك – ومع أي شخص آخر – من هو الجاد في إنقاذ الأرواح.”

بدأ التناقض بين ماسك وبيسلي بمقابلة على شبكة سي إن إن الشهر الماضي طلب فيها بيزلي من المليارديرات “التعزيز الآن، على أساس لمرة واحدة” للمساعدة في مكافحة الجوع في العالم، واستشهد على وجه التحديد بأغنى رجلين في العالم: إيلون ماسك وجيف بيزوس.

ذية العالمي التابع للأمم المتحدة كابول في أيار/مايو 2021 لتوصيل الغذاء إلى المجتمعات الضعيفة.
ذية العالمي التابع للأمم المتحدة كابول في أيار/مايو 2021 لتوصيل الغذاء إلى المجتمعات الضعيفة. © WFP/Arete/Andrew Quilty

قال بيزلي إن منح 6 مليارات دولار، أو 2٪ من صافي ثروة ماسك، يمكن أن يساعد في حل مشكلة الجوع في العالم.

ورد ماسك على Twitter، قائلاً: “إذا كان بإمكان برنامَج الأغذية العالمي أن يصف على هذا الموضوع على Twitter بالضبط كيف ستحل 6 مليارات دولار مشكلة الجوع في العالم، فسوف أبيع أسهم Tesla الآن وأقوم بذلك.”

وأضاف ماسك: “لكن يجب أن تكون محاسبة مفتوحة المصدر، حتى يرى الجَمهور على وجه التحديد كيف يتم إنفاق الأموال”. رد بيزلي سابقاً على تغريدات ماسك، مؤكداً له أن الأنظمة موجودة للشفافية والمحاسبة.

اقرأ المزيد: رسمياً.. بريطانيا تحظر حماس بشكل كامل

قال بيزلي لشبكة CNN في مقابلة لاحقة في وقت سابق من هذا الشهر: “بالنسبة له حتى الدخول في هذه المحادثة هو تغيير قواعد اللعبة لأنه ببساطة، يمكننا الإجابة على أسئلته، ويمكننا وضع خُطَّة واضحة”. “يسعدنا الرد على أي شيء وكل شيء يطلبه. أتطلع إلى إجراء هذه المناقشة معه لأن الأرواح معرضة للخطر”.

قبل جائحة Covid-19، تفاقمت أزمة الجوع في العالم بالفعل بسبب تغير المناخ والصراع. وقال بيزلي إن الوباء أدى إلى تفاقم المشكلات الحالية، حيث ترك “42 مليون شخص يطرقون حرفياً باب المجاعة”. “هذا هو السيناريو الأسوأ.

 

ليفانت نيوز _ترجمات_  cnn

وضع مدير برنامَج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة ديفيد بيزلي خُطَّة لإنفاق 6.6 مليار دولار لمكافحة الجوع في العالم في استجابة مباشرة لمقابلة الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك. ادعى ماسك أنه سيبيع حصة من أسهمه في تيسلا لتمويل خُطَّة القضاء على الجوع إذا كان برنامَج الأغذية العالمي يمكن أن يصف “بالضبط” كيف ستعمل للقضاء على المجاعة في العالم.

قام ديفيد بيزلي، مدير برنامَج الغذاء بالأمم المتحدة والحاكم الجمهوري السابق لساوث كارولينا، بتغريد رابط يوم الاثنين يشير إلى “ملخص تنفيذي” من 1000 كلمة. وتوضح كيف ستنشر الأمم المتحدة ما قيمته 6.6 مليار دولار من الوجبات والقسائم لإطعام أكثر من 40 مليون شخص في 43 دولة “على شفا المجاعة” – وبذلك تجنب ما يسميه برنامَج الأغذية العالمي “كارثة” تلوح في الأفق.

في الوثيقة التي نشرها بيزلي، يقترح برنامَج الأغذية العالمي تخصيص 3.5 مليار دولار لشراء وتسليم الغذاء مباشرة، 2 مليار دولار “للقسائم النقدية والغذائية (بما في ذلك رسوم المعاملات) في الأماكن التي يمكن للأسواق أن تعمل فيها”، وإنفاق 700 مليون دولار أخرى لإدارة برامج الغذاء الجديدة التي “تتكيف مع الظروف داخل البلد” وتضمن “وصول المساعدة إلى أكثر الفئات ضعفاً”.

وسيُستخدم 400 مليون دولار أخرى في “إدارة العمليات والإدارة والمساءلة” وتنسيق سلسلة التوريد.

كتب بيزلي: “العالم يحترق”. “لقد كنت أحذر من العاصفة المثالية التي تختمر بسبب Covid والصراع والصدمات المناخية والآن، ارتفاع تكاليف سلسلة التوريد. إنها هنا.”

“أزمة الجوع ملحة، لم يسبق لها مثيل، والتي يمكن تجنبها” كتب بيزلي، ماسك وهو أغنى رجل في العالم بثروة صافية قدرها حوالي 288000000000 $. “لقد طلبت خُطَّة واضحة وكتاباً مفتوحا. ها هي! نحن على استعداد للتحدث معك – ومع أي شخص آخر – من هو الجاد في إنقاذ الأرواح.”

بدأ التناقض بين ماسك وبيسلي بمقابلة على شبكة سي إن إن الشهر الماضي طلب فيها بيزلي من المليارديرات “التعزيز الآن، على أساس لمرة واحدة” للمساعدة في مكافحة الجوع في العالم، واستشهد على وجه التحديد بأغنى رجلين في العالم: إيلون ماسك وجيف بيزوس.

ذية العالمي التابع للأمم المتحدة كابول في أيار/مايو 2021 لتوصيل الغذاء إلى المجتمعات الضعيفة.
ذية العالمي التابع للأمم المتحدة كابول في أيار/مايو 2021 لتوصيل الغذاء إلى المجتمعات الضعيفة. © WFP/Arete/Andrew Quilty

قال بيزلي إن منح 6 مليارات دولار، أو 2٪ من صافي ثروة ماسك، يمكن أن يساعد في حل مشكلة الجوع في العالم.

ورد ماسك على Twitter، قائلاً: “إذا كان بإمكان برنامَج الأغذية العالمي أن يصف على هذا الموضوع على Twitter بالضبط كيف ستحل 6 مليارات دولار مشكلة الجوع في العالم، فسوف أبيع أسهم Tesla الآن وأقوم بذلك.”

وأضاف ماسك: “لكن يجب أن تكون محاسبة مفتوحة المصدر، حتى يرى الجَمهور على وجه التحديد كيف يتم إنفاق الأموال”. رد بيزلي سابقاً على تغريدات ماسك، مؤكداً له أن الأنظمة موجودة للشفافية والمحاسبة.

اقرأ المزيد: رسمياً.. بريطانيا تحظر حماس بشكل كامل

قال بيزلي لشبكة CNN في مقابلة لاحقة في وقت سابق من هذا الشهر: “بالنسبة له حتى الدخول في هذه المحادثة هو تغيير قواعد اللعبة لأنه ببساطة، يمكننا الإجابة على أسئلته، ويمكننا وضع خُطَّة واضحة”. “يسعدنا الرد على أي شيء وكل شيء يطلبه. أتطلع إلى إجراء هذه المناقشة معه لأن الأرواح معرضة للخطر”.

قبل جائحة Covid-19، تفاقمت أزمة الجوع في العالم بالفعل بسبب تغير المناخ والصراع. وقال بيزلي إن الوباء أدى إلى تفاقم المشكلات الحالية، حيث ترك “42 مليون شخص يطرقون حرفياً باب المجاعة”. “هذا هو السيناريو الأسوأ.

 

ليفانت نيوز _ترجمات_  cnn

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit