بايدن لشركات النفط الأمريكية… أنتم مسؤولون أيضاً عن ارتفاع أسعار الوقود

منصة نفط بحرية Unspash
منصة نفط بحرية. Unspash

اتّهم الرئيس الأميركي جو بايدن من جديد شركات النفط الكبرى بأنها تتحمل جزءًا من المسؤولية في مسألة ارتفاع أسعار الوقود، فيما تستخدم إدارته كافة الوسائل المتاحة، بما في ذلك محزونها الاحتياطي، لخفض الأسعار.

وقال بايدن في البيت الأبيض إن “أسعار الوقود في سوق الجملة انخفضت بنحو 10 في المئة خلال السنوات الماضية، لكن السعر في محطات الوقود لم يتحرك فلساً واحدا”.

وأضاف “بعبارة أخرى، تدفع مجموعات التزويد بالوقود أقلّ وتربح أكثر بكثير” متّهمًا الشركات بـ”كسب الفرق” بين سعرَي الجملة والتجزئة. وعدّ أن ذلك “غير مقبول”.

وقالت وزيرة الطاقة الأميركية جينيفر غرانهولم من جهتها، إن “أسعار الوقود في المحطات مرتفعة جدًا في الوقت الحالي … لكننا سنطوي الصفحة في مطلع العام 2022”.وقبل أن يبدأ الأميركيون رحلاتهم لمسافات طويلة لقضاء عطلة عيد الشكر الخميس مع عائلاتهم، أطلق الرئيس الديموقراطي مبادرة تقوم على ضخ 50 مليون برميل من المخزون النفطي الاستراتيجي في السوق الأميركية، وهي أكبر كَمَيَّة يتقرر استخدامها على الإطلاق.

وتهدف هذه المبادرة وَفْقاً لـِوزيرة الطاقة، إلى خفض أسعار النفط التي ارتفعت بنسبة 60 في المئة منذ عام.

خام برنت. منشأة تكرير نفط
صورة تعبيرية. 2018. UNSPLASH

وقالت “نعتقد أن سعر البِرْمِيل (3,78 ليترًا) سينخفض في كانون الأول/ديسمبر إلى 3,19 دولارًا” مقابل متوسط 3,40 دولارًا الثلاثاء في الولايات المتحدة، و”أنه سينخفض أكثر في كانون الثاني/يناير”.

ويوم أمس، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء بأنه أمر باستخدام 50 مليون بِرْمِيل من مخزون الولايات المتحدة النفطي الاستراتيجي في مسعى منسّق مع دول أخرى للتخفيف من ارتفاع أسعار الوقود.

اقرأ المزيد: خريطة طريق لمراقبة العملات المشفرة

وقال البيت الأبيض “سيتّم الإفراج (عن الكَمَيَّة) بالتوازي مع دول أخرى مستهلكة للطاقة بينها الصين والهند واليابان وجمهورية كوريا والمملكة المتحدة”.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

اتّهم الرئيس الأميركي جو بايدن من جديد شركات النفط الكبرى بأنها تتحمل جزءًا من المسؤولية في مسألة ارتفاع أسعار الوقود، فيما تستخدم إدارته كافة الوسائل المتاحة، بما في ذلك محزونها الاحتياطي، لخفض الأسعار.

وقال بايدن في البيت الأبيض إن “أسعار الوقود في سوق الجملة انخفضت بنحو 10 في المئة خلال السنوات الماضية، لكن السعر في محطات الوقود لم يتحرك فلساً واحدا”.

وأضاف “بعبارة أخرى، تدفع مجموعات التزويد بالوقود أقلّ وتربح أكثر بكثير” متّهمًا الشركات بـ”كسب الفرق” بين سعرَي الجملة والتجزئة. وعدّ أن ذلك “غير مقبول”.

وقالت وزيرة الطاقة الأميركية جينيفر غرانهولم من جهتها، إن “أسعار الوقود في المحطات مرتفعة جدًا في الوقت الحالي … لكننا سنطوي الصفحة في مطلع العام 2022”.وقبل أن يبدأ الأميركيون رحلاتهم لمسافات طويلة لقضاء عطلة عيد الشكر الخميس مع عائلاتهم، أطلق الرئيس الديموقراطي مبادرة تقوم على ضخ 50 مليون برميل من المخزون النفطي الاستراتيجي في السوق الأميركية، وهي أكبر كَمَيَّة يتقرر استخدامها على الإطلاق.

وتهدف هذه المبادرة وَفْقاً لـِوزيرة الطاقة، إلى خفض أسعار النفط التي ارتفعت بنسبة 60 في المئة منذ عام.

خام برنت. منشأة تكرير نفط
صورة تعبيرية. 2018. UNSPLASH

وقالت “نعتقد أن سعر البِرْمِيل (3,78 ليترًا) سينخفض في كانون الأول/ديسمبر إلى 3,19 دولارًا” مقابل متوسط 3,40 دولارًا الثلاثاء في الولايات المتحدة، و”أنه سينخفض أكثر في كانون الثاني/يناير”.

ويوم أمس، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء بأنه أمر باستخدام 50 مليون بِرْمِيل من مخزون الولايات المتحدة النفطي الاستراتيجي في مسعى منسّق مع دول أخرى للتخفيف من ارتفاع أسعار الوقود.

اقرأ المزيد: خريطة طريق لمراقبة العملات المشفرة

وقال البيت الأبيض “سيتّم الإفراج (عن الكَمَيَّة) بالتوازي مع دول أخرى مستهلكة للطاقة بينها الصين والهند واليابان وجمهورية كوريا والمملكة المتحدة”.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit