الكاظمي يدعو لموقف مسؤول من موجة احتجاجات السليمانية

العراق الكاظمي تويتر
العراق.. الكاظمي/ تويتر

دعا رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي إلى موقف مسؤول من الأحداث و موجة الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها محافظة السليمانية في إقليم كوردستان العراق.

وغرّد الكاظمي عبر “تويتر”، “الأحداث المؤلمة الأخيرة بإقليم كوردستان ولاسيما بالسليمانية العزيزة تستدعي موقفاً مسؤولاً من الجميع؛ لحماية السلم الاجتماعي وإيقاف التدهور”.

وأضاف، “التظاهرات السلمية حق مكفول دستورياً، والاعتداء على المتظاهرين كما الاعتداء على الأملاك العامة أو الخاصة أمران مرفوضان”.

وشهدت محافظة السليمانية في إقليم كوردستان العراق، في الأيام الأخيرة موجة احتجاجات لطلبة الجامعات والمعاهد للمطالبة بصرف منحهم المالية وتحسينها.

وتتواصل تظاهرات طلبة الجامعات والمعاهد في مدينة السليمانية أمام بوابات الجامعة، للمطالبة بالمنح المالية، التي تصل قيمتها إلى خمسين ألف دينار عراقي، أي ما يعادل 34 دولاراً أمريكياً بالنسبة للطلبة داخل المدينة، ومئة ألف دينار عراقي، أي مايعادل 67 دولاراً أمريكياً بالنسبة للطلاب خارج مدينة السليمانية، أي من المحافظات الأخرى.

تظاهرات في السليمانية. فيسبوك/ أرشيفية
تظاهرات في السليمانية. فيسبوك/ أرشيفية

من جهة أخرى، يعاني طلبة الأقسام الداخلية من نقص الخِدْمَات الأساسية، خاصة المستلزمات المتعلقة بفصل الشتاء، كالوقود والكهرباء، إضافة إلى مشكلة المنح والكثير من المشاكل الأخرى.

وكان أحد المتظاهرين من الطلبة قال لـ ليفانت نيوز دون الكشف عن هويته: “لقد خرج المئات من الطلبة مطالبين بزيادة التخصصات الجامعية والمنح المخصصة لهم إلا أن قوات الأمن (الأسايش) استخدموا الغاز المسيل للدموع لتفريقهم”.

اقرأ أيضاً: مظاهرات واسعة لطلبة السليمانية في إقليم كوردستان

وأشار إلى أن قوات الأمن (الأسايش) التابعة لحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني YNK هي من استخدمت العنف ضد مطالب الطلبة لتفريقهم، وتم إصابة العشرات تحت راية الرئيس الراحل “جلال طالباني”، مؤسس حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني.

ليفانت نيوز_ وكالات

دعا رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي إلى موقف مسؤول من الأحداث و موجة الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها محافظة السليمانية في إقليم كوردستان العراق.

وغرّد الكاظمي عبر “تويتر”، “الأحداث المؤلمة الأخيرة بإقليم كوردستان ولاسيما بالسليمانية العزيزة تستدعي موقفاً مسؤولاً من الجميع؛ لحماية السلم الاجتماعي وإيقاف التدهور”.

وأضاف، “التظاهرات السلمية حق مكفول دستورياً، والاعتداء على المتظاهرين كما الاعتداء على الأملاك العامة أو الخاصة أمران مرفوضان”.

وشهدت محافظة السليمانية في إقليم كوردستان العراق، في الأيام الأخيرة موجة احتجاجات لطلبة الجامعات والمعاهد للمطالبة بصرف منحهم المالية وتحسينها.

وتتواصل تظاهرات طلبة الجامعات والمعاهد في مدينة السليمانية أمام بوابات الجامعة، للمطالبة بالمنح المالية، التي تصل قيمتها إلى خمسين ألف دينار عراقي، أي ما يعادل 34 دولاراً أمريكياً بالنسبة للطلبة داخل المدينة، ومئة ألف دينار عراقي، أي مايعادل 67 دولاراً أمريكياً بالنسبة للطلاب خارج مدينة السليمانية، أي من المحافظات الأخرى.

تظاهرات في السليمانية. فيسبوك/ أرشيفية
تظاهرات في السليمانية. فيسبوك/ أرشيفية

من جهة أخرى، يعاني طلبة الأقسام الداخلية من نقص الخِدْمَات الأساسية، خاصة المستلزمات المتعلقة بفصل الشتاء، كالوقود والكهرباء، إضافة إلى مشكلة المنح والكثير من المشاكل الأخرى.

وكان أحد المتظاهرين من الطلبة قال لـ ليفانت نيوز دون الكشف عن هويته: “لقد خرج المئات من الطلبة مطالبين بزيادة التخصصات الجامعية والمنح المخصصة لهم إلا أن قوات الأمن (الأسايش) استخدموا الغاز المسيل للدموع لتفريقهم”.

اقرأ أيضاً: مظاهرات واسعة لطلبة السليمانية في إقليم كوردستان

وأشار إلى أن قوات الأمن (الأسايش) التابعة لحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني YNK هي من استخدمت العنف ضد مطالب الطلبة لتفريقهم، وتم إصابة العشرات تحت راية الرئيس الراحل “جلال طالباني”، مؤسس حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit