البحرين وإسرائيل.. السلام الذي حرم إيران من النوم

إسرائيل والبحرين توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون ضد إيران
إسرائيل والبحرين \ أرشيفية

أكد دبلوماسي إسرائيلي رفيع المستوى على ضرورة التحالفات الجديدة بين بلده ومجموعة من الدول العربية، وفي مقدمتها البحرين، فيما يخص التصدي لـ”الخطر الإيراني.

وذكر السفير الإسرائيلي لدى البحرين، إيتاي تغنر، الذي يترك منصبه الأسبوع الحالي، وسبق أن ترأس البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية السرية في المنامة، في حوار عرضه الأربعاء موقع “أكسيوس” الأمريكي: “فتح الإيرانيون جبهة ضدنا في سوريا ولبنان، لكن الآن عندما يلقون نظرتهم عبر الخليج يرون حلفاء لنا على مقربة مباشرة منهم”.

اقرأ أيضاً: إرهابيون مدعمون من إيران.. في قبضة البحرين

وشدد الدبلوماسي، خلال حوار جرى يوم الجمعة الماضي، على هامش مؤتمر “حوار المنامة”، أن إسرائيل والبحرين منذ إبرام “اتفاقات أبراهام” في سبتمبر العام الماضي، ركزتا في علاقاتهما بمعظمها على التعاون الاقتصادي، بيد أن البحرينيين “أكدوا بوضوح أنهم لن يتهربون من التنسيق بشأن إيران”.

وأكمل: “عندما يدور الحديث عن إيران، فإن البحرينيين يعلمون ما يتحدثون عنه، وتقع إيران على بعد 90 ميلاً فقط عنهم، وهناك طائرات مسيرة إيرانية تحلق فوق رؤوسهم في طريقها إلى مهاجمة السعودية”.

العلم البحريني/ أرشيفية
العلم البحريني/ أرشيفية

ولفت تغنر إلى أن العلاقات مع إسرائيل تمثل جزءاً من استراتيجية البحرين الأمنية فيما يخص مواجهة الخطر الناجم عن طهران، مظهراً قناعته بأن “شراكات إسرائيل المتوسعة في المنطقة تحرم الإيرانيين من النوم ليلا”.

ونوه الدبلوماسي إلى أن نائب وزير الخارجية البحريني، عبد الله بن أحمد آل خليفة، الذي سبق أن زار إسرائيل في أغسطس، قال له الجمعة إن المنامة طرحت “استراتيجية شاملة للسلام الدافئ مع إسرائيل”، تخص مختلف نواحي العلاقات بين الدولتين.

ليفانت-وكالات

أكد دبلوماسي إسرائيلي رفيع المستوى على ضرورة التحالفات الجديدة بين بلده ومجموعة من الدول العربية، وفي مقدمتها البحرين، فيما يخص التصدي لـ”الخطر الإيراني.

وذكر السفير الإسرائيلي لدى البحرين، إيتاي تغنر، الذي يترك منصبه الأسبوع الحالي، وسبق أن ترأس البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية السرية في المنامة، في حوار عرضه الأربعاء موقع “أكسيوس” الأمريكي: “فتح الإيرانيون جبهة ضدنا في سوريا ولبنان، لكن الآن عندما يلقون نظرتهم عبر الخليج يرون حلفاء لنا على مقربة مباشرة منهم”.

اقرأ أيضاً: إرهابيون مدعمون من إيران.. في قبضة البحرين

وشدد الدبلوماسي، خلال حوار جرى يوم الجمعة الماضي، على هامش مؤتمر “حوار المنامة”، أن إسرائيل والبحرين منذ إبرام “اتفاقات أبراهام” في سبتمبر العام الماضي، ركزتا في علاقاتهما بمعظمها على التعاون الاقتصادي، بيد أن البحرينيين “أكدوا بوضوح أنهم لن يتهربون من التنسيق بشأن إيران”.

وأكمل: “عندما يدور الحديث عن إيران، فإن البحرينيين يعلمون ما يتحدثون عنه، وتقع إيران على بعد 90 ميلاً فقط عنهم، وهناك طائرات مسيرة إيرانية تحلق فوق رؤوسهم في طريقها إلى مهاجمة السعودية”.

العلم البحريني/ أرشيفية
العلم البحريني/ أرشيفية

ولفت تغنر إلى أن العلاقات مع إسرائيل تمثل جزءاً من استراتيجية البحرين الأمنية فيما يخص مواجهة الخطر الناجم عن طهران، مظهراً قناعته بأن “شراكات إسرائيل المتوسعة في المنطقة تحرم الإيرانيين من النوم ليلا”.

ونوه الدبلوماسي إلى أن نائب وزير الخارجية البحريني، عبد الله بن أحمد آل خليفة، الذي سبق أن زار إسرائيل في أغسطس، قال له الجمعة إن المنامة طرحت “استراتيجية شاملة للسلام الدافئ مع إسرائيل”، تخص مختلف نواحي العلاقات بين الدولتين.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit