الإمارات ترحب بالتوافق السوداني الجديد

وزارة الخارجية الإماراتية أرشيفية
وزارة الخارجية الإماراتية/ أرشيفية

رحّبت الإمارات العربية المتحدة بالاتفاق السياسي الجديد الذي أمضى عليه الأحد، القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك لإنهاء النزاع في البلاد.

قالت وزارة الخارجية الإماراتية يوم الاثنين عبر تويتر إن دولة الإمارات العربية المتحدة ترحب بالتوقيع على الاتفاق السياسي لاستكمال المرحلة الانتقالية في السودان.

وأعاد الجيش السوداني عبد الله حمدوك إلى منصبه رئيساً لمجلس الوزراء بموجب اتفاق تم توقيعه الأحد، ووعد بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين بعد أسابيع من الاضطرابات الدامية التي تسبب في اندلاعها الانقلاب الذي وقع الشهر الماضي.

حمدوك والبرهان (ليفانت)

وسبق أن رحبت الرياض والقاهرة بالاتفاق السياسي السوداني الجديد. وأبدت الخارجية السعودية ضمن بيان لها عن “ترحيب المملكة بما توصلت إليه أطراف المرحلة الانتقالية في جمهورية السودان الشقيقة من اتفاق حول مهام المرحلة المقبلة واستعادة المؤسسات الانتقالية وصولا إلى الانتخابات في موعدها المحدد، وتشكيل حكومة كفاءات لدفع العملية الانتقالية للأمام، والإسهام في تحقيق تطلعات الشعب السوداني الشقيق، وبما يحافظ على المكتسبات السياسية والاقتصادية المتحققة، ويحمي وحدة الصف بين جميع المكونات السياسية السودانية”.

اقرأ أيضاً: ترحيب سعودي ومصري بالتوافق السوداني الجديد

أثنت الخارجية المصرية ضمن بيان أصدرته بـ”الحكمة والمسؤولية التي تحلت بها الأطراف السودانية في التوصل إلى توافق حول إنجاح الفترة الانتقالية بما يخدم مصالح السودان العليا”.

كما أعربت عن أمل القاهرة في أن يمثل الاتفاق الجديد “خطوة نحو تحقيق الاستقرار المستدام في السودان بما يفتح آفاق التنمية والرخاء للشعب السوداني الشقيق”.

ليفانت نيوز_ متابعات

رحّبت الإمارات العربية المتحدة بالاتفاق السياسي الجديد الذي أمضى عليه الأحد، القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك لإنهاء النزاع في البلاد.

قالت وزارة الخارجية الإماراتية يوم الاثنين عبر تويتر إن دولة الإمارات العربية المتحدة ترحب بالتوقيع على الاتفاق السياسي لاستكمال المرحلة الانتقالية في السودان.

وأعاد الجيش السوداني عبد الله حمدوك إلى منصبه رئيساً لمجلس الوزراء بموجب اتفاق تم توقيعه الأحد، ووعد بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين بعد أسابيع من الاضطرابات الدامية التي تسبب في اندلاعها الانقلاب الذي وقع الشهر الماضي.

حمدوك والبرهان (ليفانت)

وسبق أن رحبت الرياض والقاهرة بالاتفاق السياسي السوداني الجديد. وأبدت الخارجية السعودية ضمن بيان لها عن “ترحيب المملكة بما توصلت إليه أطراف المرحلة الانتقالية في جمهورية السودان الشقيقة من اتفاق حول مهام المرحلة المقبلة واستعادة المؤسسات الانتقالية وصولا إلى الانتخابات في موعدها المحدد، وتشكيل حكومة كفاءات لدفع العملية الانتقالية للأمام، والإسهام في تحقيق تطلعات الشعب السوداني الشقيق، وبما يحافظ على المكتسبات السياسية والاقتصادية المتحققة، ويحمي وحدة الصف بين جميع المكونات السياسية السودانية”.

اقرأ أيضاً: ترحيب سعودي ومصري بالتوافق السوداني الجديد

أثنت الخارجية المصرية ضمن بيان أصدرته بـ”الحكمة والمسؤولية التي تحلت بها الأطراف السودانية في التوصل إلى توافق حول إنجاح الفترة الانتقالية بما يخدم مصالح السودان العليا”.

كما أعربت عن أمل القاهرة في أن يمثل الاتفاق الجديد “خطوة نحو تحقيق الاستقرار المستدام في السودان بما يفتح آفاق التنمية والرخاء للشعب السوداني الشقيق”.

ليفانت نيوز_ متابعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit