إعلام: البرهان يتفق مع حمدوك على عودته إلى منصبه

حمدوك والبرهان (ليفانت)

أفادت تقارير إعلامية، بموافقة الجيش السوداني، على عودة رئيس الوزراء المخلوع عبد الله حمدوك إلى منصبه، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في الأحداث الأخيرة.

وصدر فجر اليوم بيان صحفي باسم “المبادرة الوطنية الجامعة”، أشار إلى أنه “في مبادرة وطنية صادقة وجامعة تنادت التنظيمات والاحزاب السياسية، وقوى الكفاح المسلح الموقعة على اتفاق جوبا، والمكون العسكري والقوى المدنية، ورجالات الطرق الصوفية والأدارة الأهلية، والدكتور عبد الله حمدوك، وتوافق الجميع على الآتي:

إعلاء شأن الوطن ووحدته وسلامة أراضيه وشعبه، والتعافي والتسامي فوق الجراحات من أجل مصالح البلاد العليا.  وعودة الدكتور عبد الله حمدوك رئيسا لمجلس وزراء الفترة الانتقالية، الاستمرار في إجراءات التوافق الدستوري والقانوني والسياسي الذي يحكم الفترة الانتقالية.

أيضاً، تضمن الاتفاق اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين. استكمال المشاورات مع بقية القوى السياسية بإستثناء المؤتمر الوطني. وطالب الاتفاق جميع الأطراف بالالتزام بالسلمية.

عبد الفتاح البرهان/ أرشيفية

وأوضح البيان ان الاتفاق سيعلن رسميا في وقت لاحق اليوم “بعد التوقيع على شروطه والإعلان السياسي المصاحب له”.

جاء هذا الاتفاق خلال اجتماع عقده رئيس الوزراء السوداني السابق وقائد القوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، في وقت مبكر من صباح الأحد، لحل الخلافات العالقة بينهما، بحسب قناة “العربية”.

ومن المقرر أن تجتمع اليوم لجنة لمراجعة الوثيقة الدستورية المعمول بها في البلاد لحل الخلاف وإعادة حمدوك إلى منصبه، الذي اشترط تشكيل حكومة كفاءات دون استثناء أطراف اتفاقية جوبا.

أعلن قائد الجيش في أواخر الشهر الماضي، حل مجلسي السيادة والوزراء، وفرض حالة الطوارئ في البلاد، عقب خلافات عميقة بين المكونين العسكري والسياسي على إدارة المرحلة الانتقالية.

وتزامن ذلك مع حملة اعتقالات طالت سياسيين وشخصيات كبيرة، بما في ذلك رئيس الوزراء، الذي سرعان ما أطلق الجيش سراحه مرة أخرى، لكن أبقاه تحت الإقامة الجبرية لبعض الوقت.

اقرأ أيضاً: معارضو الانقلاب بالسودان يتهمون مجموعات تتبع الانقلابيين بالتخريب

في غضون ذلك، اندلعت احتجاجات عارمة في البلاد وتجددت على مدار الأسبوع، فيما نددت قوى دولية وإقليمية بتحركات الجيش السوداني، وطالبته بالعدول عن قراراته الأخيرة، وأعلن بعضها تعليق المساعدات وجهود شطب الديون.

ليفانت نيوز_ وكالات

أفادت تقارير إعلامية، بموافقة الجيش السوداني، على عودة رئيس الوزراء المخلوع عبد الله حمدوك إلى منصبه، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في الأحداث الأخيرة.

وصدر فجر اليوم بيان صحفي باسم “المبادرة الوطنية الجامعة”، أشار إلى أنه “في مبادرة وطنية صادقة وجامعة تنادت التنظيمات والاحزاب السياسية، وقوى الكفاح المسلح الموقعة على اتفاق جوبا، والمكون العسكري والقوى المدنية، ورجالات الطرق الصوفية والأدارة الأهلية، والدكتور عبد الله حمدوك، وتوافق الجميع على الآتي:

إعلاء شأن الوطن ووحدته وسلامة أراضيه وشعبه، والتعافي والتسامي فوق الجراحات من أجل مصالح البلاد العليا.  وعودة الدكتور عبد الله حمدوك رئيسا لمجلس وزراء الفترة الانتقالية، الاستمرار في إجراءات التوافق الدستوري والقانوني والسياسي الذي يحكم الفترة الانتقالية.

أيضاً، تضمن الاتفاق اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين. استكمال المشاورات مع بقية القوى السياسية بإستثناء المؤتمر الوطني. وطالب الاتفاق جميع الأطراف بالالتزام بالسلمية.

عبد الفتاح البرهان/ أرشيفية

وأوضح البيان ان الاتفاق سيعلن رسميا في وقت لاحق اليوم “بعد التوقيع على شروطه والإعلان السياسي المصاحب له”.

جاء هذا الاتفاق خلال اجتماع عقده رئيس الوزراء السوداني السابق وقائد القوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، في وقت مبكر من صباح الأحد، لحل الخلافات العالقة بينهما، بحسب قناة “العربية”.

ومن المقرر أن تجتمع اليوم لجنة لمراجعة الوثيقة الدستورية المعمول بها في البلاد لحل الخلاف وإعادة حمدوك إلى منصبه، الذي اشترط تشكيل حكومة كفاءات دون استثناء أطراف اتفاقية جوبا.

أعلن قائد الجيش في أواخر الشهر الماضي، حل مجلسي السيادة والوزراء، وفرض حالة الطوارئ في البلاد، عقب خلافات عميقة بين المكونين العسكري والسياسي على إدارة المرحلة الانتقالية.

وتزامن ذلك مع حملة اعتقالات طالت سياسيين وشخصيات كبيرة، بما في ذلك رئيس الوزراء، الذي سرعان ما أطلق الجيش سراحه مرة أخرى، لكن أبقاه تحت الإقامة الجبرية لبعض الوقت.

اقرأ أيضاً: معارضو الانقلاب بالسودان يتهمون مجموعات تتبع الانقلابيين بالتخريب

في غضون ذلك، اندلعت احتجاجات عارمة في البلاد وتجددت على مدار الأسبوع، فيما نددت قوى دولية وإقليمية بتحركات الجيش السوداني، وطالبته بالعدول عن قراراته الأخيرة، وأعلن بعضها تعليق المساعدات وجهود شطب الديون.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit