أهداف مجهولة.. القوات الأمريكية تقصف بالصواريخ في سوريا

قوات التحالف تنسحب من منطقة رأس العينساري كانييه
قوات التحالف \ أرشيفية

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم الأربعاء، عن إطلاق القوات الأميركية المتمركزة في قاعدة التنف، عند المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن، لـ 4 صواريخ بعيدة المدى من داخل القاعدة باتجاه الغرب منها.

ولم يحدد المرصد أماكن سقوط الصواريخ حتى الآن، أو إذا كانت قد استهدفت مواقع للميليشيات الإيرانية أو لتنظيم داعش في البادية السورية ومحيطها.

جاء ذلك بالتوازي مع تحليق للطيران الحربي التابع للتحالف الدولي في أجواء المنطقة.

اقرأ أيضاً: التحالف الدولي: هجمات “داعش” تراجعت بنسبة 86 % في سوريا

وكان قد أشار المرصد السوري في 18 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري إلى أن فصيل “جيش مغاوير الثورة” أجرى، بمشاركة القوات الأميركية، تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية عند قاعدة التنف، بغية رفع الجاهزية القتالية لعناصره، علماً أن القاعدة الأميركية في التنف، والتي تضم المئات من القوات الأميركية، تعرضت في أكتوبر الماضي، لهجوم بطائرات بدون طيار.

التحالف الدولي ضد داعش/ أرشيفية
التحالف الدَّوْليّ / أرشيفية

وفي بداية نوفمبر، قالت تقارير إعلامية، أن التحالف أرسل تعزيزات عسكرية إلى قاعدة التنف، شرقي البلاد، حيث تمتلك القوات الأمريكية، تحت مسمى “التحالف الدولي ضد داعش”، عدة قواعد في مناطق شمال شرقي سوريا، أبرزها قاعدة التنف شرقي البلاد، والمالكية ورميلان وتل بيدر وقسرك ولايف ستون وهيموس والمدينة الرياضية والشدادي، وجميع ما ذكر في الحسكة.

إضافة إلى امتلاك القوات الأمريكية والتحالف الدولي قواعد في حقل التنك وكونيكو والعمر والرويشد وباغوز فوقاني، بريف محافظة دير الزور، شرقي سوريا.

ليفانت-وكالات

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم الأربعاء، عن إطلاق القوات الأميركية المتمركزة في قاعدة التنف، عند المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن، لـ 4 صواريخ بعيدة المدى من داخل القاعدة باتجاه الغرب منها.

ولم يحدد المرصد أماكن سقوط الصواريخ حتى الآن، أو إذا كانت قد استهدفت مواقع للميليشيات الإيرانية أو لتنظيم داعش في البادية السورية ومحيطها.

جاء ذلك بالتوازي مع تحليق للطيران الحربي التابع للتحالف الدولي في أجواء المنطقة.

اقرأ أيضاً: التحالف الدولي: هجمات “داعش” تراجعت بنسبة 86 % في سوريا

وكان قد أشار المرصد السوري في 18 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري إلى أن فصيل “جيش مغاوير الثورة” أجرى، بمشاركة القوات الأميركية، تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية عند قاعدة التنف، بغية رفع الجاهزية القتالية لعناصره، علماً أن القاعدة الأميركية في التنف، والتي تضم المئات من القوات الأميركية، تعرضت في أكتوبر الماضي، لهجوم بطائرات بدون طيار.

التحالف الدولي ضد داعش/ أرشيفية
التحالف الدَّوْليّ / أرشيفية

وفي بداية نوفمبر، قالت تقارير إعلامية، أن التحالف أرسل تعزيزات عسكرية إلى قاعدة التنف، شرقي البلاد، حيث تمتلك القوات الأمريكية، تحت مسمى “التحالف الدولي ضد داعش”، عدة قواعد في مناطق شمال شرقي سوريا، أبرزها قاعدة التنف شرقي البلاد، والمالكية ورميلان وتل بيدر وقسرك ولايف ستون وهيموس والمدينة الرياضية والشدادي، وجميع ما ذكر في الحسكة.

إضافة إلى امتلاك القوات الأمريكية والتحالف الدولي قواعد في حقل التنك وكونيكو والعمر والرويشد وباغوز فوقاني، بريف محافظة دير الزور، شرقي سوريا.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit