الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

مجلس الأمن يثني على الانتخابات العراقية ويأسف من تهديد البعثة الأممية

مجلس الأمن يثني على الانتخابات العراقية ويأسف من تهديد البعثة الأممية
الانتخابات العراقية/ أرشيفية
أعرب مجلس الأمن الدَّوْليّ، الجمعة، عن أسفه "للتهديدات الأخيرة بالعنف ضد بَعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، وموظفي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات"وأشاد في الوقت نفسه بالانتخابات العراقية ودور الحكومة والمفوضية في عقدها بطريقة سلسة.

رحب مجلس الأمن بجهود الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في مراقبة عقد الانتخابات، وفي مقدمتهم الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وآخرون، بالإضافة إلى المنظمات العراقية المحلية.

وأثنى في بيانه  على التقارير الأولية التي تحدثت عن سلاسة سير هذه الانتخابات والتحسينات الفنية الهامة فيها، مقارنة بالانتخابات السابقة.

كما أثنى مجلس الأمن على المفوضية الانتخابية المستقلة العليا، لإجراء انتخابات سليمة من الناحية الفنية، وكذلك على الحكومة العراقية نفسها لاتخاذها الاستعدادات الكافية لمنع وقوع أعمال عنف في اليوم الانتخابي.

من جهة أخرى، أعرب المجلس بالإجماع عن أسفه إزاء تهديدات بالعنف تلقتها بَعثة الأمم المتحدة للمساعدة في العراق (يونامي)، عقب الانتخابات العراقية، التي جرت في 10 أكتوبر الحالي.

الانتخابات العراقية/ واع

دعا البيان لحل "أي خلافات انتخابية قد تنشأ" بالطرق السلمية والقانونية، مضيفاً أن أعضاء المجلس عبروا عن تطلعهم "لتشكيل حكومة شاملة تمثل إرادة الشعب العراقي ومطالبه بترسيخ الديمقراطية".

وكان التيار الصدري، الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، حقق نجاحاً لافتاً في هذا الاستحقاق الانتخابي، حاصداً حَسَبَ النتائج الأولية أكثر من 70 مقعداً، فيما سجل تحالف الفتح الذي يضم فصائل من الحشد الشعبي موالية لإيران، خسارة مؤلمة.

اقرأ أيضاً: العراق.. إحباط محاولة استهداف لأرتال “الدعم اللوجستي” في بابل

بالرغْم من تلك المعطيات، يستبعد المراقبون أن يتمكن الصدر وحده من تشكيل الحكومة ما لم يتفاوض مع الآخرين.

وكانت البَعثة الأممية تلقت انتقادات واسعة وتهديدات من قبل أطراف وأحزاب منيت بهزائم غير متوقعة، وذلك عبر احتجاجات نظمتها بالبلاد، ومن خلال حملات لنشطاء يتبعونها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ليفانت نيوز_ وكالات
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!