الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

رئيس الإكوادور يواجه تحقيقاً أقرّه البرلمان بعد تسريبات باندورا

رئيس الإكوادور يواجه تحقيقاً أقرّه البرلمان بعد تسريبات باندورا
رئيس الإكوادور يواجه تحقيقاً أقرّه البرلمان بعد تسريبات باندورا

صوت المجلس التشريعي في الإكوادور يوم الأحد على فتح تحقيق في ما إذا كان الرئيس غييرمو لاسو قد انتهك القانون من خلال الاحتفاظ بالأصول في الملاذات الضريبية، بعد تسريب أوراق باندورا.


لاسو، أول رئيس يميني للإكوادور منذ 14 عاما، هو من بين عشرات السياسيين ورجال الأعمال والمشاهير الذين ظهروا في أوراق باندورا، وهو تحقيق أجراه الاتحاد الدَوْليّ للصحفيين كشف عن حسابات سرية في الخارج.


وقالت الهيئة التشريعية في بيان إن التحقيق في نشاط لاسو ستجرى من قبل اللجنة الدستورية في البلاد في غضون 30 يوما.


وقالت الهيئة التشريعية إن التحقيق يهدف إلى تحديد ما إذا كان الرئيس البالغ من العمر 65 عاما قد "انتهك" القاعدة التي "تحظر على المرشحين والمسؤولين العموميين الحصول على مواردهم أو أصولهم في الملاذات الضريبية".


وفقًا لأوراق باندورا، سيطر لاسو على 14 شركة خارجية، يقع معظمها في بنما، وأغلقها بعد إقرار قانون في عام  2017 من قبل الرئيس السابق رافائيل كوريا (2007-2017) يحظر على المرشحين الرئاسيين امتلاك شركات في الملاذات الضريبية.


كان لديه أيضا أموال في صندوقين ائتمانيين يقع مقرهما الرئيس في الولايات المتحدة، داكوتا الجنوبية.

يثول لاسو: "صحيح تماماً أنه منذ سنوات مضت، كان لدي، وأريد أن أؤكد ذلك، كان لدي استثمارات مشروعة في بلدان أخرى"، اعترف لاسو، مؤكداً مع ذلك أنه تم الإعلان عن كل دخله ودفع ضرائبه في الإكوادور.

اقرا المزيد: الولايات المتحدة خسرت معركة الذكاء الصنعي ضد الصين

ستقوم لجنة برلمانية بإجراء التحقيق وتقديم تقريرها في غضون شهر وسيقدم التقرير للبرلمانيين في جَلسة عامة.

من جهته، طلب الرئيس البالغ من العمر 65 عاما، المستثمر في مايو الماضي، من مكتب المراقب المالي العام فحص أصوله وتنازل عن السرية المصرفية.

 

ليفانت نيوز _ وكالات
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!