الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

تراجع نشاط المصانع في الصين ينذر بوجود مشاكل اقتصادية في المستقبل

تراجع نشاط المصانع في الصين ينذر بوجود مشاكل اقتصادية في المستقبل
إيرادات قطاع البرمجيات الصينية نحو 1.1 تريليون دولار أمريكي خلال تسعة أشهر

انكمش نشاط المصانع في الصين أكثر مما كان متوقعاً في أكتوبر تشرين الأول ليتقلص للشهر الثاني متأثراً باستمرار ارتفاع أسعار المواد الخام وتراجع الطلب المحلي، مما يشير إلى مزيد من القلق الاقتصادي في الربع الأخير من 2021.


وأظهرت بيانات من المكتب الوطني للإحصاء يوم الأحد أن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الرسمي (PMI) بلغ 49.2 في أكتوبر، انخفاضاً من 49.6 في سبتمبر.


وتفصل علامة الخمسين نقطة النمو عن الانكماش. توقع المحللون أن يأتي عند 49.7.


إلى ذلك، تباطأ قطاع التصنيع الصيني المترامي الأطراف بشكل مطرد هذا العام، مع نمو الإنتاج في سبتمبر بأضعف وتيرة منذ مارس 2020 بسبب القيود البيئية وتقنين الطاقة وارتفاع أسعار المواد الخام.


وانخفض المؤشر الفرعي للإنتاج إلى 48.4 في أكتوبر من 49.5 في سبتمبر. وانكمش مؤشر فرعي للطلبات الجديدة للشهر الثالث، حيث وصل إلى 48.8.


يقول تشانغ لي تشون، المحلل في مركز المعلومات اللوجستية الصينية: "حوالي ثلث الشركات التي شملتها الدراسة ذكرت عدم كفاية الطلب باعتباره أكبر صعوبة تواجهها، مما يشير إلى أن عدم كفاية الطلب قد حد من إنتاجها".




مصانع الصين \ أرشيفية مصانع الصين \ أرشيفية

وارتفع المؤشر الفرعي لأسعار الإنتاج إلى 61.1، وهو أعلى مستوى منذ عام 2016 عندما بدأ مكتب الإحصاء في نشر المؤشر، مما يشير إلى ارتفاع الضغوط التضخمية بينما يتباطأ النمو الاقتصادي الأوسع.


اقرأ المزيد: بلينكن يلتقي نظيره الصيني في قمة العشرين بروما

وارتفع مؤشر سعر الإنتاج إلى أعلى مستوى منذ نشره في عام 2016. تؤكد هذه الإشارات أن الاقتصاد الصيني يمر بالفعل بركود تضخم.


وازداد التضخم في بوابة المصانع إلى مستوى قياسي الشهر الماضي على خلفية ارتفاع أسعار السلع الأساسية، لكن ضعف الطلب حد التضخم الاستهلاكي، مما أجبر صانعي السياسة على السير على حبل مشدود بين دعم الاقتصاد وزيادة تأجيج أسعار المنتجين.


 

ليفانت نيوز _ reuters

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!