الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٥ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

النظام يبدأ "التسوية" في نصيب الحدودية شرقي درعا

النظام يبدأ
درعا أرشيفية
بدأ النظام السوري، اليوم السبت، إجراء عمليات "تسوية" لعشرات المطلوبين في بلدة نصيب الحدودية مع الأردن في ريف درعا الشرقي.

أنشأت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام مركزاً لـ "تسوية" أوضاع المطلوبين وتسليم عدد من قطع السلاح، لكل من بلدات نصيب ،وأم المياذن، والطيبة، في إحدى مدارس البلدة بحضور الشرطة العسكرية الروسية ووجهاء البلدة.

https://www.facebook.com/HoranFreeMedia/posts/3110024632559853

وأفاد موقع تجمع”أحرار حوران” أمس الجمعة، عبر حسابه في “فيس بوك“، إن اجتماعًا ضم وجهاء من بلدة نصيب بقيادة القيادي السابق في المعارضة، عماد أبو زريق، و”اللجنة الأمنية” التابعة للنظام السوري، عُقد في مقر “الفرقة التاسعة” في مدينة الصنمين، الخميس الماضي، وتسلم الوجهاء قائمة تضم مطلوبين.

درعا/ المرصد السوري

ومن المقرر أن تنتهي عملية التسوية يوم غد، الأحد، ويبدأ بعدها انتشار القوات الحكومية في هذه البلدة كما حصل في ريفي درعا الغربي والشمالي.

وتعد بلدة نصيب ذات موقع استراتيجي بسبب وقوعها بجانب المعبر الحدودي مع الأردن والذي يحمل اسم البلد.

اقرأ أيضاً: الخامسة خلال شهر.. وتد ترفع أسعار المحروقات في الشمال السوري

ووفق المرصد، ماتزال نحو 25 قرية وبلدة خارج إطار التسويات الجديدة، غالبيتها في الريف الشرقي لدرعا، وهي: صيدا والحراك والغارية الغربية الغارية الشرقية ومليحة العطش والمليحة الشرقية والمليحة الغربية والكرك الشرقي والسهوة وغصم والمسيفرة وبصرى الشام وطيسيا والطيبه ونصيب وأم المياذن والنعيمة.
أما في الريف الشمالي لدرعا، كفر ناسج ودير العدس والطيحة وعقربا والمال والفقيع ومحجه وجباب.

ليفانت نيوز_ وكالات
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!