يونيسف تحذّر من مخاطر تهدد سلامة 1000 امرأة وطفل في مراكز الاحتجاز الليبية

ليبيا مراكز احتجاز اللاجئين أرشيفية
ليبيا.. مراكز احتجاز اللاجئين/ أرشيفية

حذّرت منظّمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” الثلاثاء من “خطر فوري” يتهدّد ما لا يقل عن ألف امرأة وطفل موقوفين في مراكز لاحتجاز اللاجئين في ليبيا.

وأشارت المنظمة إلى أن سلامة ورفاه الأطفال في مراكز الاحتجاز الليبيةن معرضة لمخاطر كثيرة.

وذكرت المنظمة، أنّ “ما يقرب من 751 امرأة و255 طفلاً من بين آلاف المهاجرين وطالبي اللجوء تم القبض عليهم ضمن الاعتقالات الجماعية الأخيرة”، مشيرةً إلى وجود “خمسة أطفال غير مصحوبين بذويهم و30 رضيعاً” بين المحتجزين.

ليبيا.. مهاجرون/ أرشيفية

أوضحت كريستينا بروغيولو، القائمة بأعمال الممثل الخاص لليونيسف في ليبيا، أنه ما يزال الأطفال المهاجرون واللاجئون في البلاد يواجهون انتهاكات جسيمة لحقوق الطفل، على رأسها الاحتجاز التعسفي، حيث يتم احتجاز الأطفال في ظروف غير إنسانية وصعبة داخل مراكز الاحتجاز.

ويشار إلى أن مراكز الاحتجاز في ليبيا تستقبل أعدادا أكبر بكثير من طاقتها الاستيعابية، حيث أوضح بيان المنظمة الأممية أن أكبر مركز احتجاز في ليبيا ويدعى “مركز المباني” يضم أكثر من 5000 شخص، وهو رقم يساوي 4 أضعاف سعته الرسمية ـ بحسب البيان الرسمي لليونيسيف ـ من بينهم 100 طفل و 300 امرأة.

اقرأ أيضاً: ليبيا.. انتشال جثث 15 مهاجراً حاولوا الهجرة عبر المتوسط

وشنّت السلطات الليبية في وقت سابق من الشهر الحالي،حملات توقيف في طرابلس استهدفت خصوصاً المهاجرين غير النظاميين.

وبحسب منظمة “أطباء بلا حدود” استُهدف في حملة التوقيفات التي استخدم فيها العنف ما لا يقلّ عن خمسة آلاف شخص بين مهاجرين ولاجئين تم احتجازهم في ظروف مزرية.

ليفانت نيوز_ يونيسف

حذّرت منظّمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” الثلاثاء من “خطر فوري” يتهدّد ما لا يقل عن ألف امرأة وطفل موقوفين في مراكز لاحتجاز اللاجئين في ليبيا.

وأشارت المنظمة إلى أن سلامة ورفاه الأطفال في مراكز الاحتجاز الليبيةن معرضة لمخاطر كثيرة.

وذكرت المنظمة، أنّ “ما يقرب من 751 امرأة و255 طفلاً من بين آلاف المهاجرين وطالبي اللجوء تم القبض عليهم ضمن الاعتقالات الجماعية الأخيرة”، مشيرةً إلى وجود “خمسة أطفال غير مصحوبين بذويهم و30 رضيعاً” بين المحتجزين.

ليبيا.. مهاجرون/ أرشيفية

أوضحت كريستينا بروغيولو، القائمة بأعمال الممثل الخاص لليونيسف في ليبيا، أنه ما يزال الأطفال المهاجرون واللاجئون في البلاد يواجهون انتهاكات جسيمة لحقوق الطفل، على رأسها الاحتجاز التعسفي، حيث يتم احتجاز الأطفال في ظروف غير إنسانية وصعبة داخل مراكز الاحتجاز.

ويشار إلى أن مراكز الاحتجاز في ليبيا تستقبل أعدادا أكبر بكثير من طاقتها الاستيعابية، حيث أوضح بيان المنظمة الأممية أن أكبر مركز احتجاز في ليبيا ويدعى “مركز المباني” يضم أكثر من 5000 شخص، وهو رقم يساوي 4 أضعاف سعته الرسمية ـ بحسب البيان الرسمي لليونيسيف ـ من بينهم 100 طفل و 300 امرأة.

اقرأ أيضاً: ليبيا.. انتشال جثث 15 مهاجراً حاولوا الهجرة عبر المتوسط

وشنّت السلطات الليبية في وقت سابق من الشهر الحالي،حملات توقيف في طرابلس استهدفت خصوصاً المهاجرين غير النظاميين.

وبحسب منظمة “أطباء بلا حدود” استُهدف في حملة التوقيفات التي استخدم فيها العنف ما لا يقلّ عن خمسة آلاف شخص بين مهاجرين ولاجئين تم احتجازهم في ظروف مزرية.

ليفانت نيوز_ يونيسف

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit