وفاة كولن باول وزير الخارجية الأمريكي الأسبق

كولن باول
وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول في مجلس الأمن. أرشيفية. UN. AP

توفي كولين باول، وزير الخارجية السابق ورئيس هيئة الأركان المشتركة، بسبب مضاعفات كوفيد19 عن عمر يناهز 84 عاما. وكتبت عائلة باول على فيسبوك: “توفي الجنرال كولين باول، وزير الخارجية الأمريكي السابق ورئيس هيئة الأركان المشتركة، صباح اليوم بسبب مضاعفات فيروس كوفيد 19”.

وقالت العائلة: “لقد فقدناً زوجاً رائعاً ومحباً وأباً وجداً وأمريكياً عظيما”، مشيرة إلى أنه تم تطعيمه بالكامل.”

وكان الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة تلقى تطعيماً كاملاً ويتلقى العلاج في المركز الطبي الوطني والتر ريد في ولاية ماريلاند، وفقا للبيان.

وجاء في بيان الأسرة أن “الجنرال كولين باول، وزير الخارجية الأمريكي السابق ورئيس هيئة الأركان المشتركة، وافته المنية صباح اليوم بسبب مضاعفات كوفيد 19. وقد تم تطعيمه بالكامل”. “نريد أن نشكر الطاقم الطبي في مركز والتر ريد الطبي الوطني على رعاية العلاج…”

الجنرال المتقاعد من فئة الأربع نجوم والرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة الذي خدم أربعة رؤساء وجعل سمعته كرجل شرف بعيداً عن الصراع السياسي.

وقال جورج دبليو بوش عندما أعلن عن ترشيح باول لمنصب وزير الخارجية عام 2000 أن “الجنرال باول بطل أمريكي ومثال أمريكي وقصة أمريكية عظيمة.

كولن باول وهنري كيسنجر
General Colin Powell, left, greets Henry Kissinger upon Powells arrival at the Kent Center School to speak at the Kent Lecture Series at the Library, Sunday, July 3, 2011.Michael Duffy

وجد باول صعوبة في العيش مع خطابه السيئ السمعة في شباط 2003 أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الوجود المزعوم لأسلحة الدمار الشامل في العراق – وثبت فيما بعد أن الأدلة التي قدمها كاذبة.

قال باول في مقابلة عام 2005 مع شبكة ABC News: “إنها وصمة … وستظل دائماً جزءاً من سجلي. لقد كانت مؤلمة. إنها مؤلمة الآن”.

ولد في 5 أبريل 1937 في هارلم، وبدأ  رحلته في نيويورك، حيث نشأ ونال شهادة في الجيولوجيا.

شارك في فيلق تدريب ضباط الاحتياط (ROTC) في الكُلْيَة، وعند تخرجه في يونيو 1958، حصل على عمل كملازم ثان في الجيش الأمريكي، وتم تعيينه في ما كان يعرف آنذاك بألمانيا الغربية.

أكمل باول جولتين من الخدمة في فيتنام – في 1962-1963 كواحد من آلاف المستشارين العسكريين لجون إف كينيدي، ومرة ​​أخرى في 1968-1969 للتحقيق في مذبحة ماي لاي.

سرعان ما ارتقى إلى قمة مؤسسة الأمن القومي، حيث خدم رونالد ريغان كمستشار للأمن القومي، وكان كل من جورج إتش دبليو بوش وبيل كلينتون رئيساً لهيئة الأركان المشتركة 1989-1993.

حصل على وسام القلب الأرجواني، لكنه واجه أيضاً أسئلة حول صياغة تقريره بخصوص مئات الوَفَيَات في ماي لاي، التي بدا للبعض أنها رفضت أي مزاعم بارتكاب مخالفات.

كان باول أول رئيس أسود لهيئة الأركان المشتركة وأول وزير خارجية أسود للولايات المتحدة. عُيّن وزيراً للخارجية من قبل الرئيس السابق جورج دبليو بوش في عام 2001 وخدم حتى عام 2005.

اقرأ المزيد: سفراء بريطانيون في اجتماع “سري” لنقاش رحيل وما بعد أردوغان

قال لـ MSNBC في عام 2014: “ما زلت جمهوريا. واعتقد أن الحزب الجمهوري يحتاج إلي أكثر مما يحتاجه الحزب الديمقراطي”.

يقول باول: “يمكنك أن تكون جمهورياً وما زلت تشعر بقوة تجاه قضايا مثل الهجرة وتحسين نظامنا التعليمي والقيام بشيء حيال بعض المشكلات الاجتماعية الموجودة في مجتمعنا وبلدنا”.

لكن منذ عام 2008، أيد الديمقراطيين للرئاسة، ودعم مرتين باراك أوباما، ثم هيلاري كلينتون وجو بايدن. حصل باول على عدد من التكريمات المدنية، بما في ذلك الميدالية الرئاسية للحرية – مرتين من بوش الأب وكلينتون.

تزوج من زوجته ألما عام 1962. ولهما ثلاثة أطفال: مايكل وليندا وآن ماري.

 

 

ليفانت نيوز _ CNBC _ أ ف ب

توفي كولين باول، وزير الخارجية السابق ورئيس هيئة الأركان المشتركة، بسبب مضاعفات كوفيد19 عن عمر يناهز 84 عاما. وكتبت عائلة باول على فيسبوك: “توفي الجنرال كولين باول، وزير الخارجية الأمريكي السابق ورئيس هيئة الأركان المشتركة، صباح اليوم بسبب مضاعفات فيروس كوفيد 19”.

وقالت العائلة: “لقد فقدناً زوجاً رائعاً ومحباً وأباً وجداً وأمريكياً عظيما”، مشيرة إلى أنه تم تطعيمه بالكامل.”

وكان الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة تلقى تطعيماً كاملاً ويتلقى العلاج في المركز الطبي الوطني والتر ريد في ولاية ماريلاند، وفقا للبيان.

وجاء في بيان الأسرة أن “الجنرال كولين باول، وزير الخارجية الأمريكي السابق ورئيس هيئة الأركان المشتركة، وافته المنية صباح اليوم بسبب مضاعفات كوفيد 19. وقد تم تطعيمه بالكامل”. “نريد أن نشكر الطاقم الطبي في مركز والتر ريد الطبي الوطني على رعاية العلاج…”

الجنرال المتقاعد من فئة الأربع نجوم والرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة الذي خدم أربعة رؤساء وجعل سمعته كرجل شرف بعيداً عن الصراع السياسي.

وقال جورج دبليو بوش عندما أعلن عن ترشيح باول لمنصب وزير الخارجية عام 2000 أن “الجنرال باول بطل أمريكي ومثال أمريكي وقصة أمريكية عظيمة.

كولن باول وهنري كيسنجر
General Colin Powell, left, greets Henry Kissinger upon Powells arrival at the Kent Center School to speak at the Kent Lecture Series at the Library, Sunday, July 3, 2011.Michael Duffy

وجد باول صعوبة في العيش مع خطابه السيئ السمعة في شباط 2003 أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الوجود المزعوم لأسلحة الدمار الشامل في العراق – وثبت فيما بعد أن الأدلة التي قدمها كاذبة.

قال باول في مقابلة عام 2005 مع شبكة ABC News: “إنها وصمة … وستظل دائماً جزءاً من سجلي. لقد كانت مؤلمة. إنها مؤلمة الآن”.

ولد في 5 أبريل 1937 في هارلم، وبدأ  رحلته في نيويورك، حيث نشأ ونال شهادة في الجيولوجيا.

شارك في فيلق تدريب ضباط الاحتياط (ROTC) في الكُلْيَة، وعند تخرجه في يونيو 1958، حصل على عمل كملازم ثان في الجيش الأمريكي، وتم تعيينه في ما كان يعرف آنذاك بألمانيا الغربية.

أكمل باول جولتين من الخدمة في فيتنام – في 1962-1963 كواحد من آلاف المستشارين العسكريين لجون إف كينيدي، ومرة ​​أخرى في 1968-1969 للتحقيق في مذبحة ماي لاي.

سرعان ما ارتقى إلى قمة مؤسسة الأمن القومي، حيث خدم رونالد ريغان كمستشار للأمن القومي، وكان كل من جورج إتش دبليو بوش وبيل كلينتون رئيساً لهيئة الأركان المشتركة 1989-1993.

حصل على وسام القلب الأرجواني، لكنه واجه أيضاً أسئلة حول صياغة تقريره بخصوص مئات الوَفَيَات في ماي لاي، التي بدا للبعض أنها رفضت أي مزاعم بارتكاب مخالفات.

كان باول أول رئيس أسود لهيئة الأركان المشتركة وأول وزير خارجية أسود للولايات المتحدة. عُيّن وزيراً للخارجية من قبل الرئيس السابق جورج دبليو بوش في عام 2001 وخدم حتى عام 2005.

اقرأ المزيد: سفراء بريطانيون في اجتماع “سري” لنقاش رحيل وما بعد أردوغان

قال لـ MSNBC في عام 2014: “ما زلت جمهوريا. واعتقد أن الحزب الجمهوري يحتاج إلي أكثر مما يحتاجه الحزب الديمقراطي”.

يقول باول: “يمكنك أن تكون جمهورياً وما زلت تشعر بقوة تجاه قضايا مثل الهجرة وتحسين نظامنا التعليمي والقيام بشيء حيال بعض المشكلات الاجتماعية الموجودة في مجتمعنا وبلدنا”.

لكن منذ عام 2008، أيد الديمقراطيين للرئاسة، ودعم مرتين باراك أوباما، ثم هيلاري كلينتون وجو بايدن. حصل باول على عدد من التكريمات المدنية، بما في ذلك الميدالية الرئاسية للحرية – مرتين من بوش الأب وكلينتون.

تزوج من زوجته ألما عام 1962. ولهما ثلاثة أطفال: مايكل وليندا وآن ماري.

 

 

ليفانت نيوز _ CNBC _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit