وصول أول دفعة من “لجنة مراقبة وقف إطلاق النار” إلى ليبيا

كلمة وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام السيدة روزماري ديكارلو نيابة عن الأمين العام لـ مؤتمر دعم استقرار ليبيا طرابلس
كلمة وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، السيدة روزماري ديكارلو، نيابة عن الأمين العام لـ مؤتمر دعم استقرار ليبيا طرابلس. © UN

وصلت المجموعة الأولى من المراقبين الدوليين إلى ليبيا لمراقبة وقف إطلاق النار في البلاد وفق ما أعلنت روزماري ديكارلو، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، ليلة الجمعة.

وقالت ديكارلو في تغريدة على حساب بَعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: “يسرني أن أعلن، بأنه تماشياَ مع طلب السلطات الليبية والتفويض الصادر عن مجلس الأمن، فإن المجموعة الأولى من المراقبين التابعين للأمم المتحدة وصلوا اليوم لدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار بقيادة الليبيين أنفسهم”.

وجاء إعلان ديكارلو بعد ساعات من مشاركتها الخميس في مؤتمر استقرار ليبيا الذي عقد في طرابلس، حيث خاطبت ديكارلو الحاضرين مكررة دعوة الأمم المتحدة إلى انسحاب المقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قالت بَعثة الأمم المتحدة في ليبيا، إن لجنة عسكرية مشتركة من 10 أعضاء تضم خمسة ممثلين من كل جانب، وافقت على بَدْء انسحاب “تدريجي ومتوازن” للمقاتلين الأجانب.

كلمة وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، السيدة روزماري ديكارلو، نيابة عن الأمين العام لـ مؤتمر دعم استقرار ليبيا - طرابلس
كلمة وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، السيدة روزماري ديكارلو، نيابة عن الأمين العام لـ مؤتمر دعم استقرار ليبيا – طرابلس. © unsmil.unmissions.org

وقال رئيس الوزراء الليبي، الخميس، في انطلاق مؤتمر استقرار ليبيا، إنه يؤيد إجراء الانتخابات في موعدها المقرر يوم 24 ديسمبر وفقا لخطة السلام التي تدعمها الأمم المتحدة.

اقرأ المزيد: في بنغازي.. وزير الخارجية المصرية يجتمع مع حفتر

وأضاف الدبيبة في حديثه أمام المؤتمر أنه من الممكن إنهاء الأزمة الطويلة التي تعانيها البلاد منذ الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي وأطاحت بمعمر القذافي في عام 2011.

وأدت المحادثات بين الأطراف الليبية، برعاية الأمم المتحدة، إلى وقف إطلاق النار في أكتوبر العام الماضي، وتشكلت حكومة مؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة من أجل تنظيم الانتخابات.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

وصلت المجموعة الأولى من المراقبين الدوليين إلى ليبيا لمراقبة وقف إطلاق النار في البلاد وفق ما أعلنت روزماري ديكارلو، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، ليلة الجمعة.

وقالت ديكارلو في تغريدة على حساب بَعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: “يسرني أن أعلن، بأنه تماشياَ مع طلب السلطات الليبية والتفويض الصادر عن مجلس الأمن، فإن المجموعة الأولى من المراقبين التابعين للأمم المتحدة وصلوا اليوم لدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار بقيادة الليبيين أنفسهم”.

وجاء إعلان ديكارلو بعد ساعات من مشاركتها الخميس في مؤتمر استقرار ليبيا الذي عقد في طرابلس، حيث خاطبت ديكارلو الحاضرين مكررة دعوة الأمم المتحدة إلى انسحاب المقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قالت بَعثة الأمم المتحدة في ليبيا، إن لجنة عسكرية مشتركة من 10 أعضاء تضم خمسة ممثلين من كل جانب، وافقت على بَدْء انسحاب “تدريجي ومتوازن” للمقاتلين الأجانب.

كلمة وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، السيدة روزماري ديكارلو، نيابة عن الأمين العام لـ مؤتمر دعم استقرار ليبيا - طرابلس
كلمة وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، السيدة روزماري ديكارلو، نيابة عن الأمين العام لـ مؤتمر دعم استقرار ليبيا – طرابلس. © unsmil.unmissions.org

وقال رئيس الوزراء الليبي، الخميس، في انطلاق مؤتمر استقرار ليبيا، إنه يؤيد إجراء الانتخابات في موعدها المقرر يوم 24 ديسمبر وفقا لخطة السلام التي تدعمها الأمم المتحدة.

اقرأ المزيد: في بنغازي.. وزير الخارجية المصرية يجتمع مع حفتر

وأضاف الدبيبة في حديثه أمام المؤتمر أنه من الممكن إنهاء الأزمة الطويلة التي تعانيها البلاد منذ الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي وأطاحت بمعمر القذافي في عام 2011.

وأدت المحادثات بين الأطراف الليبية، برعاية الأمم المتحدة، إلى وقف إطلاق النار في أكتوبر العام الماضي، وتشكلت حكومة مؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة من أجل تنظيم الانتخابات.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit