وزيرة الخارجية البريطانية إلى السعودية وقطر هذا الأسبوع

وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس أرشيفية
وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس/ أرشيفية

تعتزم وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس زيارة السُّعُودية وقطر هذا الأسبوع لمناقشة تعزيز العلاقات التجارية بالخليج.

وذكرت وزارة الخارجية البريطانية بأنّ تروس ستلتقي نظيرها السعودي الأمير فيصل بن فرحان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال جولتها.

ومن المقرر أن تناقش التعاون بشأن أفغانستان خلال زيارتها لقطر التي تستضيف محادثات بين طالبان ومسؤولين غربيين منذ سيطرت قوات الحركة على الأوضاع في كابول.

علما السعودية وبريطانيا/ أرشيفية

وفي وقت سابق من الشهر الجاري اتخذت بريطانيا الخطوات الأولى لإطلاق مفاوضات تجارية مع مجلس التعاون الخليجي.

وقالت تروس، التي كانت تشغل منصب وزير التجارة سابقا: “أود أن تكون هناك عَلاقة تجارية واستثمارية بالخليج، وفرصة للتعاون بشكل أوثق بشأن تبادل المعلومات بين الاستخبارات والتنمية والأمن والدفاع”.

اقرأ أيضاً: تركيا تتباهى بتواجدها في سوريا وليبيا.. متجاهلةً الرفض العربي

تسعى تراس منذ تعيينها بوزارة الخارجية في تعديل وزاري الشهر الماضي لتحقيق مآرب اقتصادية وتجارية إلى جانب تنفيذ جدول الأعمال الدبلوماسي والدفاعي والأمني أملا في تعزيز نفوذ بلدها على الساحة الدولية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

ليفانت نيوز_ وكالات

تعتزم وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس زيارة السُّعُودية وقطر هذا الأسبوع لمناقشة تعزيز العلاقات التجارية بالخليج.

وذكرت وزارة الخارجية البريطانية بأنّ تروس ستلتقي نظيرها السعودي الأمير فيصل بن فرحان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال جولتها.

ومن المقرر أن تناقش التعاون بشأن أفغانستان خلال زيارتها لقطر التي تستضيف محادثات بين طالبان ومسؤولين غربيين منذ سيطرت قوات الحركة على الأوضاع في كابول.

علما السعودية وبريطانيا/ أرشيفية

وفي وقت سابق من الشهر الجاري اتخذت بريطانيا الخطوات الأولى لإطلاق مفاوضات تجارية مع مجلس التعاون الخليجي.

وقالت تروس، التي كانت تشغل منصب وزير التجارة سابقا: “أود أن تكون هناك عَلاقة تجارية واستثمارية بالخليج، وفرصة للتعاون بشكل أوثق بشأن تبادل المعلومات بين الاستخبارات والتنمية والأمن والدفاع”.

اقرأ أيضاً: تركيا تتباهى بتواجدها في سوريا وليبيا.. متجاهلةً الرفض العربي

تسعى تراس منذ تعيينها بوزارة الخارجية في تعديل وزاري الشهر الماضي لتحقيق مآرب اقتصادية وتجارية إلى جانب تنفيذ جدول الأعمال الدبلوماسي والدفاعي والأمني أملا في تعزيز نفوذ بلدها على الساحة الدولية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit