واشنطن وأثينا توسعان التعاون الدفاعي وسط توتر مع أنقرة

وزيرا خارجية أمريكا واليونان موقع وزارة الخارجية الأمريكية
وزيرا خارجية أمريكا واليونان/ موقع وزارة الخارجية الأمريكية

أبرمت الولايات المتحدة واليونان، أمس الخميس، اتفاقاً لتوسيع أطر اتفاقية التعاون الدفاعي الثنائية، بما يمنح القوات الأميركية استخداماً أوسع للقواعد العسكرية اليونانية.

ومن شأن الاتفاق الأمريكي – اليوناني الجديد، والذي وقع عليه في واشنطن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، ونظيره اليوناني، نيكوس ديندياس، أن يتيح للقوات الأمريكية التدرب والعمل “بقدرة موسعة” في أربع قواعد إضاوزفية باليونان.

وقال ديندياس، في مقابلة مع وكالة “أسوشيتد برس” بعد مراسم التوقيع، إن “هذا ليس اتفاقاً ضد أي طرف آخر”، على الرغم من أنه أشار إلى أن الوثيقة الجديدة تضع وجوداً عسكرياً أمريكياً على بعد كيلومترات من تركيا.

وأضاف: “إنه اتفاق بين اليونان والولايات المتحدة الأمريكية، والغرض من الاتفاق هو استقرار وازدهار بلدينا”.

اليونان والخلاف على الجرف القاري مع تركيا/ ارشيفية

من جانبه، وصف بلينكن في مراسم التوقيع، الخميس، الولايات المتحدة واليونان بأنهما “حليفان فخوران وقويان في الناتو، وكلاهما ملتزم بشدة بتحالفنا”.

كما قال مسؤولون يونانيون إن اتفاق الخميس، بناء على اتفاقية قائمة بالفعل، من شأنه أن يستمر لمدة خمس سنوات مع تجديد تلقائي.

وتركز اليونان جزءا كبيرا من إستراتيجيتها الدفاعية على التعاون العسكري الوثيق مع فرنسا والولايات المتحدة في حين لا تزال عالقة في نزاع متقلب مع تركيا حول حدود المجالين البحري والجوي.

كما سعى المسؤولون اليونانيون بنشاط إلى إبرام اتفاقيات دولية أخرى مع شركاء في الشرق الأوسط وأوروبا ومناطق أخرى.

اقرأ أيضاً: بالاشتراك مع إسرائيل ومصر.. قبرص تدرس مشروعاً شرق المتوسط

ويسود التوتر بين تركيا واليونان، وهما حليفان في الناتو، على خلفية قضية جرفيهما القاريين في البحر الأبيض المتوسط، وموارد الطاقة في المنطقة، ومسألة جزيرة قبرص المنقسمة إلى الشطرين اليوناني والتركي، ووضع بعض الجزر في بحر إيجة.

ليفانت نيوز_ وزارة الخارجية الأمريكية

أبرمت الولايات المتحدة واليونان، أمس الخميس، اتفاقاً لتوسيع أطر اتفاقية التعاون الدفاعي الثنائية، بما يمنح القوات الأميركية استخداماً أوسع للقواعد العسكرية اليونانية.

ومن شأن الاتفاق الأمريكي – اليوناني الجديد، والذي وقع عليه في واشنطن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، ونظيره اليوناني، نيكوس ديندياس، أن يتيح للقوات الأمريكية التدرب والعمل “بقدرة موسعة” في أربع قواعد إضاوزفية باليونان.

وقال ديندياس، في مقابلة مع وكالة “أسوشيتد برس” بعد مراسم التوقيع، إن “هذا ليس اتفاقاً ضد أي طرف آخر”، على الرغم من أنه أشار إلى أن الوثيقة الجديدة تضع وجوداً عسكرياً أمريكياً على بعد كيلومترات من تركيا.

وأضاف: “إنه اتفاق بين اليونان والولايات المتحدة الأمريكية، والغرض من الاتفاق هو استقرار وازدهار بلدينا”.

اليونان والخلاف على الجرف القاري مع تركيا/ ارشيفية

من جانبه، وصف بلينكن في مراسم التوقيع، الخميس، الولايات المتحدة واليونان بأنهما “حليفان فخوران وقويان في الناتو، وكلاهما ملتزم بشدة بتحالفنا”.

كما قال مسؤولون يونانيون إن اتفاق الخميس، بناء على اتفاقية قائمة بالفعل، من شأنه أن يستمر لمدة خمس سنوات مع تجديد تلقائي.

وتركز اليونان جزءا كبيرا من إستراتيجيتها الدفاعية على التعاون العسكري الوثيق مع فرنسا والولايات المتحدة في حين لا تزال عالقة في نزاع متقلب مع تركيا حول حدود المجالين البحري والجوي.

كما سعى المسؤولون اليونانيون بنشاط إلى إبرام اتفاقيات دولية أخرى مع شركاء في الشرق الأوسط وأوروبا ومناطق أخرى.

اقرأ أيضاً: بالاشتراك مع إسرائيل ومصر.. قبرص تدرس مشروعاً شرق المتوسط

ويسود التوتر بين تركيا واليونان، وهما حليفان في الناتو، على خلفية قضية جرفيهما القاريين في البحر الأبيض المتوسط، وموارد الطاقة في المنطقة، ومسألة جزيرة قبرص المنقسمة إلى الشطرين اليوناني والتركي، ووضع بعض الجزر في بحر إيجة.

ليفانت نيوز_ وزارة الخارجية الأمريكية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit