واشنطن تشدد على أهمية الالتزام بوقف إطلاق النار في شمال شرق سوريا

مبنى الخارجية الأمريكية أرشيفية
مبنى الخارجية الأمريكية/ أرشيفية

قالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، مساء أمس الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تؤكد على أهمية الحفاظ على خطوط وقف إطلاق النار بشمال شرق سوريا ووقف الهجمات عبر الحدود.

جاء ذلك بعد يوم من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا مصممة على القضاء على التهديدات القادمة من شمال سوريا.

ويوم الاثنين الفائت، قال أردوغان إن الهجوم الذي شنه مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية وأسفر عن مقتل شرطيين تركيين، كان “القشة التي قصمت ظهر البعير”.

وصرح أروغان بأن الهجوم الأخير على القوات التركية في منطقة “عملية درع الفرات” والتحرشات التي تستهدف أراضينا بلغت حدا لا يحتمل.

وقتل ضابطا شرطة تركيان يوم الأحد في هجوم صاروخي موجه في منطقة أعزاز بشمال سوريا قالت تركيا إن وحدات حماية الشعب هي التي شنته.

قوات تركية/ أرشيفية

قبل أيام، نقلت نورث برس عن قال الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، آرام حنا، إن “القوات التركية غير ملتزمة باتفاقيات وقف إطلاق النار منذ عامين، ومستمرة في خروقاتها، بقصفها للمناطق الآهلة بالمدنيين”.

وكشف لنورث برس أن “عدد الهجمات البرية على مناطق تل تمر – زركان- وعين عيسى خلال عامين، بلغت 433 هجوم بالأسلحة الثقيلة والطائرات المسيرة، و86 محاولة تقدم تم صدها وإفشالها من قبل قسد”.

اقرأ أيضاً: تركيا تنهي إنشاء نقطة عسكرية جديدة في جبل الزاوية

خصصت وزارة الدفاع الأميركية حوالي 170 مليون دولار لتطوير قدرات “قسد” الأمنية والدفاعية وتأمين الحاجات المدنية الكفيلة بإرساء استقرار طويل الأمد في المنطقة.

يذكر أن القوات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها، اجتاحت في التاسع من تشرين الأول /أكتوبر 2019، مدينتي سري كانيه وتل أبيض، عقب انسحاب أميركي من الحدود السورية – التركية.

ليفانت نيوز_ وكالات

قالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، مساء أمس الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تؤكد على أهمية الحفاظ على خطوط وقف إطلاق النار بشمال شرق سوريا ووقف الهجمات عبر الحدود.

جاء ذلك بعد يوم من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا مصممة على القضاء على التهديدات القادمة من شمال سوريا.

ويوم الاثنين الفائت، قال أردوغان إن الهجوم الذي شنه مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية وأسفر عن مقتل شرطيين تركيين، كان “القشة التي قصمت ظهر البعير”.

وصرح أروغان بأن الهجوم الأخير على القوات التركية في منطقة “عملية درع الفرات” والتحرشات التي تستهدف أراضينا بلغت حدا لا يحتمل.

وقتل ضابطا شرطة تركيان يوم الأحد في هجوم صاروخي موجه في منطقة أعزاز بشمال سوريا قالت تركيا إن وحدات حماية الشعب هي التي شنته.

قوات تركية/ أرشيفية

قبل أيام، نقلت نورث برس عن قال الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، آرام حنا، إن “القوات التركية غير ملتزمة باتفاقيات وقف إطلاق النار منذ عامين، ومستمرة في خروقاتها، بقصفها للمناطق الآهلة بالمدنيين”.

وكشف لنورث برس أن “عدد الهجمات البرية على مناطق تل تمر – زركان- وعين عيسى خلال عامين، بلغت 433 هجوم بالأسلحة الثقيلة والطائرات المسيرة، و86 محاولة تقدم تم صدها وإفشالها من قبل قسد”.

اقرأ أيضاً: تركيا تنهي إنشاء نقطة عسكرية جديدة في جبل الزاوية

خصصت وزارة الدفاع الأميركية حوالي 170 مليون دولار لتطوير قدرات “قسد” الأمنية والدفاعية وتأمين الحاجات المدنية الكفيلة بإرساء استقرار طويل الأمد في المنطقة.

يذكر أن القوات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها، اجتاحت في التاسع من تشرين الأول /أكتوبر 2019، مدينتي سري كانيه وتل أبيض، عقب انسحاب أميركي من الحدود السورية – التركية.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit