نمو متراجع للاقتصاد الصيني في الربع الثالث لــ 2021

نمو مخيب للآمال للاقتصاد الصيني بنحو 49 في الربع الثالث 2021
شركة إيفر غريفن للتطوير العقاري. بابليك دومين.

واجه ثاني أكبر اقتصاد في العالم العديد من التحديات الرئيسية بما في ذلك أزمة ديون مجموعة “إيفرغراند” الصينية، والتأخير المستمر في سلسلة التوريد وأزمة كهرباء طاحنة، مما أدى إلى انخفاض إنتاج المصانع إلى أضعف مستوي منذ أوائل العام 2020، عندما كانت قيود كوفيد-19 الثقيلة سارية.

وقال المتحدث باسم المكتب الوطني للإحصاء فو لينغوي في مؤتمر صحفي في بكين الإثنين إن: “الانتعاش الاقتصادي المحلي ما يزال غير مستقر وغير منتظم”، مضيفاً أن “الغموض المحيط بالظروف العالمية يتفاقم”.

ونما الناتج المحلي الإجمالي الصيني في الربع الثالث 2021 بنسبة 4.9% وهو ما يعتبر مخيباً للآمال مع ارتفاع النشاط الصناعي بأقل من المتوقع في سبتمبر.

وقال المكتب الوطني للإحصاء إن الناتج المحلي الإجمالي نما 4.9% في الربع الثالث على أساس سنوي، وجاء ذلك دون التوقعات بنمو بنسبة 5.2% وفقاً لمحللين استطلعت رويترز آراءهم.

تعدّ هذه أبطأ وتيرة لنمو الاقتصاد الصيني خلال عام، إذ تأثر بنقص الكهرباء واختناقات سلسلة التوريد والتقلبات الرئيسية في سوق العقارات وزيادة الضغط على صانعي السياسة لبذل المزيد لدعم التعافي المتعثر.

وارتفع الإنتاج الصناعي بنسبة 3.1% في سبتمبر، أقل من 4.5% التي توقعتها رويترز. ومع ذلك، تجاوزت مبيعات التجزئة التوقعات، إذ ارتفعت بنسبة 4.4% في سبتمبر عن العام الماضي، في ظل توقعات بارتفاع بنسبة 3.3%، بغد أن كانت قد خيبت

وأظهرت بيانات من المكتب الوطني أن الاستثمار في الأصول الثابتة في الأرباع الثلاثة الأولى من العام جاء أضعف من المتوقع، بزيادة 7.3% عن العام الماضي مقابل توقعات عند 7.9%.

هذا وبلغ معدل البطالة في المناطق الحضرية في الصين خلال سبتمبر 4.9%. ومع ذلك، ظل معدل البطالة لمن تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 عامًا أعلى بكثير، حيث بلغ 14.6%.

إيفر غراند

وفي وقت سابق، قال بنك الشعب الصيني (المركزي الصيني) إن Evergrande هي حالة خاصة، وإن معظم الشركات العقارية في البلاد مستقرة. وكانت شركة التطوير الصينية Evergrande قد أعلنت أنها ستبيع حصة بقيمة 1.5 مليار دولار في Shengjing Bank إلى شركة إدارة أصول مملوكة للدولة.

وتكافح الشركة العقارية التي تعاني ثقل ديون تزيد عن 300 مليار دولار لجمع الأموال في الوقت الذي تواجه فيه موعداً نهائياً لدفع فوائد السندات بقيمة 47.5 مليون دولار الأربعاء القادم.

وعصفت أزمة شركة العقارات الصينية Evergrande بمعنويات الاقتصاد خلال هذا الربع، إذ أثرت على أداء العديد من الشركات المقرضة وشركات العقارات على حد سواء.

وحددت الحكومة الصينية رسمياً هدفاً للنمو لا يقل عن 6 بالمئة هذه السنة، أما صندوق النقد الدَّوْليّ، فتوقع زيادة إجمالي الناتج الداخلي لثاني قوة اقتصادية في العالم بنسبة 8 بالمئة.

اقتصاد الصين

وارتفعت تكلفة السلع الصينية إلى أعلى معدل على الإطلاق، مما أثار مخاوف بشأن الركود والتضخم في الاقتصاد الصيني، في وقت تكافح فيه أغلب الشركات الصينية بالفعل من أزمة تفاقم الديون، وفقا لقناة “سي أن أن”.

اقرأ المزيد: نجيب أبو كيلة يغّير الدستور من أجل الترشح لرئاسة السلفادور.. واشنطن تنتقد

وارتفع مؤشر أسعار المنتجين، الذي يقيس تكلفة السلع المباعة للشركات، بنسبة 10.7 في المئة بشهر سبتمبر مقارنة بالعام الماضي، وتعد هذه الزيادة الأسرع في الصين منذ عام 1996، عندما بدأت الحكومة في إصدار مثل هذه البيانات.

وقال دونغ ليغوان، كبير الإحصائيين في مكتب الإحصاء الوطني الصيني، في بيان إن الارتفاع يمكن أن يعزى إلى “ارتفاع أسعار الفحم والمنتجات من القطاعات كثيفة الاستهلاك للطاقة”.

وتمر الصين بالفعل بأزمة طاقة تؤثر على إنتاج المصانع وتؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق. وتسببت انقطاعات الكهرباء التي سجلت في الفترة الأخيرة، بإقفال مصانع بشكل كامل أو جزئي، ما أثر على الإنتاج وسلاسل التوريد العالمية.

ليفانت نيوز _ CNBC_ أ ف ب _ CNN

واجه ثاني أكبر اقتصاد في العالم العديد من التحديات الرئيسية بما في ذلك أزمة ديون مجموعة “إيفرغراند” الصينية، والتأخير المستمر في سلسلة التوريد وأزمة كهرباء طاحنة، مما أدى إلى انخفاض إنتاج المصانع إلى أضعف مستوي منذ أوائل العام 2020، عندما كانت قيود كوفيد-19 الثقيلة سارية.

وقال المتحدث باسم المكتب الوطني للإحصاء فو لينغوي في مؤتمر صحفي في بكين الإثنين إن: “الانتعاش الاقتصادي المحلي ما يزال غير مستقر وغير منتظم”، مضيفاً أن “الغموض المحيط بالظروف العالمية يتفاقم”.

ونما الناتج المحلي الإجمالي الصيني في الربع الثالث 2021 بنسبة 4.9% وهو ما يعتبر مخيباً للآمال مع ارتفاع النشاط الصناعي بأقل من المتوقع في سبتمبر.

وقال المكتب الوطني للإحصاء إن الناتج المحلي الإجمالي نما 4.9% في الربع الثالث على أساس سنوي، وجاء ذلك دون التوقعات بنمو بنسبة 5.2% وفقاً لمحللين استطلعت رويترز آراءهم.

تعدّ هذه أبطأ وتيرة لنمو الاقتصاد الصيني خلال عام، إذ تأثر بنقص الكهرباء واختناقات سلسلة التوريد والتقلبات الرئيسية في سوق العقارات وزيادة الضغط على صانعي السياسة لبذل المزيد لدعم التعافي المتعثر.

وارتفع الإنتاج الصناعي بنسبة 3.1% في سبتمبر، أقل من 4.5% التي توقعتها رويترز. ومع ذلك، تجاوزت مبيعات التجزئة التوقعات، إذ ارتفعت بنسبة 4.4% في سبتمبر عن العام الماضي، في ظل توقعات بارتفاع بنسبة 3.3%، بغد أن كانت قد خيبت

وأظهرت بيانات من المكتب الوطني أن الاستثمار في الأصول الثابتة في الأرباع الثلاثة الأولى من العام جاء أضعف من المتوقع، بزيادة 7.3% عن العام الماضي مقابل توقعات عند 7.9%.

هذا وبلغ معدل البطالة في المناطق الحضرية في الصين خلال سبتمبر 4.9%. ومع ذلك، ظل معدل البطالة لمن تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 عامًا أعلى بكثير، حيث بلغ 14.6%.

إيفر غراند

وفي وقت سابق، قال بنك الشعب الصيني (المركزي الصيني) إن Evergrande هي حالة خاصة، وإن معظم الشركات العقارية في البلاد مستقرة. وكانت شركة التطوير الصينية Evergrande قد أعلنت أنها ستبيع حصة بقيمة 1.5 مليار دولار في Shengjing Bank إلى شركة إدارة أصول مملوكة للدولة.

وتكافح الشركة العقارية التي تعاني ثقل ديون تزيد عن 300 مليار دولار لجمع الأموال في الوقت الذي تواجه فيه موعداً نهائياً لدفع فوائد السندات بقيمة 47.5 مليون دولار الأربعاء القادم.

وعصفت أزمة شركة العقارات الصينية Evergrande بمعنويات الاقتصاد خلال هذا الربع، إذ أثرت على أداء العديد من الشركات المقرضة وشركات العقارات على حد سواء.

وحددت الحكومة الصينية رسمياً هدفاً للنمو لا يقل عن 6 بالمئة هذه السنة، أما صندوق النقد الدَّوْليّ، فتوقع زيادة إجمالي الناتج الداخلي لثاني قوة اقتصادية في العالم بنسبة 8 بالمئة.

اقتصاد الصين

وارتفعت تكلفة السلع الصينية إلى أعلى معدل على الإطلاق، مما أثار مخاوف بشأن الركود والتضخم في الاقتصاد الصيني، في وقت تكافح فيه أغلب الشركات الصينية بالفعل من أزمة تفاقم الديون، وفقا لقناة “سي أن أن”.

اقرأ المزيد: نجيب أبو كيلة يغّير الدستور من أجل الترشح لرئاسة السلفادور.. واشنطن تنتقد

وارتفع مؤشر أسعار المنتجين، الذي يقيس تكلفة السلع المباعة للشركات، بنسبة 10.7 في المئة بشهر سبتمبر مقارنة بالعام الماضي، وتعد هذه الزيادة الأسرع في الصين منذ عام 1996، عندما بدأت الحكومة في إصدار مثل هذه البيانات.

وقال دونغ ليغوان، كبير الإحصائيين في مكتب الإحصاء الوطني الصيني، في بيان إن الارتفاع يمكن أن يعزى إلى “ارتفاع أسعار الفحم والمنتجات من القطاعات كثيفة الاستهلاك للطاقة”.

وتمر الصين بالفعل بأزمة طاقة تؤثر على إنتاج المصانع وتؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق. وتسببت انقطاعات الكهرباء التي سجلت في الفترة الأخيرة، بإقفال مصانع بشكل كامل أو جزئي، ما أثر على الإنتاج وسلاسل التوريد العالمية.

ليفانت نيوز _ CNBC_ أ ف ب _ CNN

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit