موسكو: نعارض هجوم تركيا على شمال سوريا.. ومستعدون للوساطة

ميخائيل بوغدانوف المبعوث الروسي الخاص إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
ميخائيل بوغدانوف، المبعوث الروسي الخاص إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا/ أرشيفية

أبدى ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي، جاهزية موسكو لأداء دور الوسيط بهدف تفادي إطلاق تركيا عملية عسكرية جديدة في سوريا.

وأكد بوغدانوف (وهو المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا)، يوم الخميس خلال حديث إلى وكالة “إنترفاكس” الروسية، في معرض رده على تصريحات الجانب التركي عن احتمالية شن عملية عسكرية جديدة في شمال سوريا، على أن موسكو “تعارض تجدد أي أعمال قتالية”.

اقرأ أيضاً: مسؤول تركي سابق يتخوّف من عواقب الهجوم على شمال سوريا

ونوه الدبلوماسي إلى وجود صيغ قد شددت على فعاليتها للتشاور والتنسيق واتصالات سياسية وعسكرية بين موسكو وأنقرة، منوهاً إلى أن روسيا وتركيا وكذلك إيران ضمن إطار صيغة “أستانا” تتحمل المسؤولية عن ضمان سريان نظام وقف إطلاق النار في “عموم الأراضي السورية بما يشمل كافة مكونات هذا الوضع”.

كما لفت بوغدانوف إلى أن الجانب الروسي لا يزال على تواصل مع الولايات المتحدة، مبيناً أن الحديث يدور عن اتصالات ثنائية ومشاركة الأمريكيين مجموعة مرات بصفة المراقبين في اجتماعات “صيغة أستانا”.

ألمانيا تؤيد إقامة منطقة آمنة شمال سوريا

كما أثنى نائب وزير الخارجية الروسي على الاتصالات “الجيدة جداً” التي تربط موسكو مع السوريين، بمن فيهم المنظمات الكُردية، مردفاً:” لذلك نحن مستعدون دائما لأداء دور الوسيط بين كافة الأطراف المعنية، بغية تفادي إراقة الدماء وسقوط ضحايا بشرية وحل كافة المشاكل ضمن إطار الحوار السياسي البناء”.

ليفانت-وكالات

أبدى ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي، جاهزية موسكو لأداء دور الوسيط بهدف تفادي إطلاق تركيا عملية عسكرية جديدة في سوريا.

وأكد بوغدانوف (وهو المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا)، يوم الخميس خلال حديث إلى وكالة “إنترفاكس” الروسية، في معرض رده على تصريحات الجانب التركي عن احتمالية شن عملية عسكرية جديدة في شمال سوريا، على أن موسكو “تعارض تجدد أي أعمال قتالية”.

اقرأ أيضاً: مسؤول تركي سابق يتخوّف من عواقب الهجوم على شمال سوريا

ونوه الدبلوماسي إلى وجود صيغ قد شددت على فعاليتها للتشاور والتنسيق واتصالات سياسية وعسكرية بين موسكو وأنقرة، منوهاً إلى أن روسيا وتركيا وكذلك إيران ضمن إطار صيغة “أستانا” تتحمل المسؤولية عن ضمان سريان نظام وقف إطلاق النار في “عموم الأراضي السورية بما يشمل كافة مكونات هذا الوضع”.

كما لفت بوغدانوف إلى أن الجانب الروسي لا يزال على تواصل مع الولايات المتحدة، مبيناً أن الحديث يدور عن اتصالات ثنائية ومشاركة الأمريكيين مجموعة مرات بصفة المراقبين في اجتماعات “صيغة أستانا”.

ألمانيا تؤيد إقامة منطقة آمنة شمال سوريا

كما أثنى نائب وزير الخارجية الروسي على الاتصالات “الجيدة جداً” التي تربط موسكو مع السوريين، بمن فيهم المنظمات الكُردية، مردفاً:” لذلك نحن مستعدون دائما لأداء دور الوسيط بين كافة الأطراف المعنية، بغية تفادي إراقة الدماء وسقوط ضحايا بشرية وحل كافة المشاكل ضمن إطار الحوار السياسي البناء”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit